ما هو اليوم العالمي للطفل ؟

لقد سمعت كثيرًا كلمة أن الأطفال هم المستقبل ، وسواء كان لديك أطفال صغار أو لا فلابد أن تدرك ذلك ، فأطفال اليوم هم علماء وأطباء ومعلمون وسياسيون في الغد ، وهم من سيرثون ما حققته البشرية على مدار تاريخها سواء كان ذلك أعمال جيدة ونجاحات كبيرة أو إخفاقات وحروب قاسية .

تاريخ الاحتفال باليوم العالمي للطفل

يعود تاريخ هذا اليوم في البداية إلى عام 1856 ، عندما قام القس تشارلز ليونارد راعي كنيسة الفادي العالمية في تشيلسي بماساشوستس ، بتخصيص هذا اليوم للطفولة البريئة ، وكانت يقوم بإلقاء الخطب في ذلك اليوم حتى أصبح تقليد سنوي ، واشتهر هذا اليوم باسم يوم الزهور .

تم الإعلان عن اليوم العالمي للطفل لأول مرة في الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1954، وكان هناك هدفين في البداية من وراء هذا الإعلان أولهما هو تشجيع الأطفال من جميع الأديان والأعراق والمعتقدات على قضاء وقت معًا والتواصل وتقبل الآخر ، وفي وقت لاحق ارتبط هذا الاحتفال بالإعلان عن ميثاق حقوق الطفل الصادر عن الأمم المتحدة في عام 1959 ، وقد تم اعتماد هذا التشريع في يوم 20 نوفمبر .

والهدف الثاني هو حث الحكومات في جميع أنحاء العالم على إيلاء مزيد من الاهتمام للأطفال وتوفير مزيد من الرفاهية لهم .

وعلى الرغم من أن اليوم العالمي للطفل يقام في 20 نوفمبر ، ولكن كل دولة لها تاريخ خاص تحتفل فيه بيوم الطفل ، على سبيل المثال في جنوب السودان يتم الاحتفال بيوم الطفل في 23 ديسمبر ، أما في كوبا يتم الاحتفال به في يوم الأحد الثالث من يوليو ، وفي بولندا يتم الاحتفال به في الأول من يونيو/حزيران .

وقد ارتبط هذا اليوم منذ إنشاءه بالعديد من القضايا المختلفة التي يتمالتركيز عليها في كل عام ، على سبيل المثال في عام 2015 تم الالتزام بمحاربة والقضاء على فيروس نقص المناعة البشرية / الأيدز ، وهناك هدف أخر من هذا اليوم ، وهو محاولة التحاق كل طفل في العالم بالمدرسة والحصول على تعليم مناسب ، كما يعتبر تعزيز السلام والاحترام والاهتمام بالبيئة بين أطفال العالم أمرًا هامًا للغاية

كيف يتم الاحتفال باليوم العالمي للطفل

كما ذكرنا لاحقًا فإن كل بلد تحتفل بهذا اليوم في تاريخ مختلف ، ولذلك بناءًا على مكان وجودك تختلف طريقة الاحتفال ، فإذا كان لديك أطفال فسيكون من الرائع قضاء هذا اليوم معهم ، وإجراء شيء تعليمي ممتع يمكن للعائلة بأكملها الاستمتاع به مثل زيارة حديقة الحيوان ، أو مشاهدة فيلم جديد للأطفال ومناقشة أحداثه وأهم القضايا المطروحة فيه مع الطفل ، فأفلام الأطفال تحمل داخلها دروس مهمة للأطفال مما يجعلها مواضيع ممتازة لبدء محادثة بين الآباء والأبناء .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *