ما هي المنطقة 51 !

لقد أنتجت المنطقة 51 نظريات مؤامرة أكثر من أي منشأة عسكرية أخرى في العالم ، وفي ما يلي بعض المعلومات التي نعرفها عن هذا المنشأة العسكرية السرية الأمريكية .

موقع المنطقة 51

المنطقة 51 هي منشأة عسكرية تابعة للقوات الجوية الأمريكية تقع في بحيرة جروم في جنوب نيفادا ، وهي عبارة عن منشأة عسكرية نشطة ، وتدار من قبل قاعدة ادواردز الجوية في جنوب كاليفورنيا ، كما إنها غير متاحة للجمهور وتحت المراقبة على مدار اليوم .

الهدف من وجود المنشأة

إن الاستخدام الوحيد المؤكد لهذه المؤسسة كان بمثابة مرفق اختبار طيران ، فخلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945) استخدم سلاح الجو الأمريكي الموقع كمنطقة للمدفعية الجوية ، وفي عام 1955 تم اختيار المنطقة من قبل وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) كموقع اختبار لطائرة لوكهيد U-2 ، وهي طائرة استطلاع على ارتفاعات عالية ، وأذن الرئيس دوايت د. أيزنهاور (1953-1961) بإجراء الاختبار ، الذي كان من المقرر إجراؤه تحت الاسم الكودي مشروع  AQUATONE ، وبدأ الاختبار في يوليو 1955 .

وبعد استخدام الطائرة U-2 في عام 1956 ، تم استخدام المنطقة 51 لتطوير طائرات أخرى ، بما في ذلك طائرة استطلاع A-12 (المعروفة أيضًا باسم OXCART) والمقاتلة الشبح F-117 Nighthawk .

الإدعاءات حول مشاهدة أجسام طائرة غريبة

في عام 1989 ادعى رجل يدعى روبرت لازار أنه كان يعمل على تكنولوجيا متعلقة بالفضاء داخل المنطقة 51 ، وقال لازار لمراسل التلفزيون في لاس فيجاس جورج كناب إنه رأى صور تشريح لكائنات فضائية داخل المرفق وأن الحكومة الأمريكية استخدمت هذا المرفق لدراسة مركبات الكائنات الفضائية ، وعلى الرغم من أن لازار نفسه قد فقد مصداقيته ، إلا أن مزاعمه أنتجت العديد من نظريات المؤامرة الحكومية ، والتي كان معظمها ينطوي على وجود حياة خارج كوكب الأرض .

وقد أفاد العديد من الأشخاص أنهم شاهدوا أجسام طائرة مجهولة الهوية (UFO) في المنطقة 51 أو بالقرب منها (على الرغم من أن هذا المصطلح يستخدم عادة في سياق التكهنات حول الفضاء الخارجي ، فإن الأجسام الطائرة الغريبة ليست بالضرورة فضائية في الأساس) .

إقرار الحكومة الأمريكية بوجود المنطقة 51

في 25 يونيو 2013 ، وافقت وكالة المخابرات المركزية على الإفراج عن الوثائق التي رفعت عنها السرية والتي تؤرخ أحداث برامج U-2 و OXCART ، وصدرت الوثائق ردًا على طلب قانون حرية المعلومات (FOIA) الذي قدمه المؤرخ الاستخباراتي الأمريكي جيفري تي. ريشيلسون لأرشيف الأمن القومي بجامعة جورج واشنطن في عام 2005 ، وكان إصدار الوثائق بمثابة أول مرة تقر فيها الحكومة الأمريكية رسميًا بوجود المنطقة 51 .

ووفقاً لوكالة المخابرات المركزية ، فإن القيام بالرحلات التجريبية للطائرة U-2 وما يتبعها من الطائرات الحربية هو ما يفسر مشاهدات الأجسام الطائرة في المنطقة .

ويصل موظفي المنطقة 51 إلى المنشأة عن طريق السفر جواً ، فهم يطيرون من وإلى المنشأة من خلال صالة مخصصة سرية في مطار ماكاران الدولي على واحدة من عدة طائرات لا تحمل علامات مميزة يُسمح لها بالتحليق عبر المجال الجوي فوق المنطقة 51 ، وحتى وقت قريب كان تصوير المنشأة بالأقمار الصناعية محظوراً ، ولكن اعتبارًا من عام 2018 أصبحت المنطقة 51 مرئية على خرائط جوجل .

ما لا نعرفه عن المنطقة 51

– من غير المعروف سبب تسمية المنطقة 51 بهذا الإسم .
– لم تقدم حكومة الولايات المتحدة أي معلومات حول الأبحاث التي تجري حاليًا داخل المنشأة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *