مخاطر عملية تنظير مفصل الركبة

عملية تنظير مفصل الركبة من أكثر العمليات شيوعًا ، وعندما يقوم الجراح بعملها فهو يقوم بالبحث داخل المفصل وتقييم ومعالجة أي تشوهات داخل الركبة أو أي ظروف تسبب ألم في الركبة .

وفي أنه ليست جميع مشاكل الركبة يمكن حلاها بالمنظار ، ولكن هناك العديد من المشاكل التي يستطيع حلها ، وغالبًا ما ينظر لتلك العملية على أنها آمنة للغاية ، ولكن هناك بعض المضاعفات التي قد تحدث نتيجة لها ، لذلك يجب على كل شخص قبل التفكير في تلك الجراح أن يدرك المضاعفات المحتملة ومدى احتمال حدوثها والخطوات التي يجب اتخاذها لتجنب هذه المخاطر .

الإجراء الجراحي

تستغرق عملية منظار الركبة أقل من 30 دقيقة ، ولكنها قد تستغرق أكثر من ساعة في بعض الحالات حسب الإجراء اللازم وقت الجراحة ، ولا يحتاج المريض الذي يجريها إلى البقاء في المستشفى طوال الليل .

التخدير

تشمل خيارات التخدير كل مما يلي :

التخدير الموضعي : حيث يتم تخدير مفصل الركبة فقط بينما يظل المريض مستيقظًا أثناء العملية .

التخدير النصفي : حيث يتم تخدير الأطراف السفلية والمنطقة المحيطة بالعمود الفقري ، وأيضًا يظل المريض مستيقظًا أثناء الجراحة .

التخدير العام : لجعل المريض ينام أثناء العملية .

يعتمد اختيار نوع التخدير المناسب على حالة المريض ، فبعض الأشخاص يعانون من حالات معينة تفرض عليهم استخدام نوع من التخدير دون غيره .

بمجرد تخدير المريض يتم عمل شقين صغيرين أو أكثر حول مفصل الركبة ، ويقوم الطبيب بوضع كاميرا مع مصدر ضوء ملحق في أحد الشقوق ، ويتمنشر محول ملحي في جميع أنحاء المفصل ، ويستخدم الطبيب الكاميرا لفحص الهياكل المختلفة داخل مفصل الركبة .

ومن خلال الشقوق الأخرى يتم إدخال أدوات صغيرة لإصلاح أي هياكل تالفة مثل الغضروف والأربطة وغيرها .

بعد العملية يتم وضع ضمادة على مفصل الركبة ، وقد يتمكن الشخص من وضع وزنه كاملًا على ساقه بعد الجراحة ، أو قد يطلب الطبيب منه عدم تحميل أي وزن على المفصل المصاب ، وفي بعض الحالات يتم استخدام دعامات خاصة لحماية مفصل الركبة بعد الجراحة .

المخاطر الشائعة

إن المخاطر المحتمل حدوثها بعد جراحة تنظير الركبة لا تتجاوز نسبتها 5% ، كما أن احتمالات حدوث مضاعفات خطيرة حوالي 1% فقط من الحالات ، وعادة ما تتراوح المخاطر الأكثر شيوعًا فيما يلي :

التورم
التورم هو علامة على وجود التهاب داخل المفصل ، وعادة ما يعاني الأشخاص الذين يخضعون لتنظير الركبة من تورم المفصل قبل &إجراء الجراحة ، ويمكن أن يستمر التورم بعد الجراحة ، وقد يتفاقم التورم بسبب الالتهاب المستمر داخل المفصل ، أو النزف داخل المفصل أو العدوى .

وهناك إجراءات يجب اتخاذها للحد من التورم منها استراحة المفصل ، ووضع الثلج على الركبة وضمادات الضغط ، ولكن بالنسبة لبعض الناس قد يستمر التورم ويصبح مصدر لعدم الراحة بعد جراحة المنظار ، وقد يكون زيادة التورم علامة على وجود مشكلة أكبر في الركبة .

تصلب مفصل الركبة
قد يحدث تصلب مفصل الركبة نتيجة لالتام الأنسجة من أثر الندوب حول مفصل الركبة أو نتيجة وجود تورم مستمر في الركبة ، وفي بعض الحالات لا تتحسن حالة الركبة بعد الجراحة وتصبح مصدر إزعاج ،ويمكن أن يساعد ثني الركبة وأداء التمارين في إعادة تأهيل الركبة في المرحلة التالية للجراحة مباشرة ويمكن أن تساعد في منع فرط التصلب .

تطور تلف الغضروف
كثير من الناس الذين يخضعون لتلك العملية يكونوا مصابين بدرجة من تلف غضروف الركبة من البداية ، وبشكل عام فإن تنظير الركبة ليس علاجًا جيدًا لالتهاب المفاصل ، والعديد من المصابين بالتهاب المفاصل سوف تزداد حالتهم حتى بعد الجراحة ، وقد يزيد التنظير من سرعة تدهور الحالة .

وهناك أيضًا حالة تسمى تنخر العظم يمكن أن تحدث بعد التنظير ، وقد يتطور ويحتاج لاستبدال الركبة .

مخاطر أقل شيوعًا
تمثل المخاطر العادية من تنظير الركبة نسبة أقل من 1% ، أي أنها نارة للغاية ، ومع ذلك فإنها تحدث منها :

العدوى
يمكن أن تحدث عدوى حول الشقوق التي تم عملها في الركبة ، وقد تكون عدوى سطحية أو تحدث داخل مفصل الركبة .

تجلط الدم
هناك احتمال قليل لحدوث تجلط للدم في الأوردة العميقة في الطرف السفلي بعد جراحة التنظير ، وهي يمكن أن تحدث لأي شخص ، ولكن هناك أشخاص لديهم عوامل خطر تجعلهم عرضة لحدوث الجلطات أكثر من غيرهم .

الموت
هناك احتمال قليل للغاية لوفاة المريض بعد جراحة تنظير الركبة ، حيث تم تقدير احتمال حدوث ذلك بحوالي 0.03.

كيف تقلل من المخاطر

هناك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لتقليل مخاطر جراحة منظار الركبة ، منها اتباع تعليمات الطبيب بدقة حتى تتعافى من آثار الجراحة ، ولكن هناك بعض الحالات التي يجب أن تعود فيها للطبيب فورًا منها :

ظهور أي علامات للعدوى مثل الحمى والعرق والقشعريرة .

وجود نزيف من مكان الشقوق .

ألم في الساق أو تورم يمتد لأسفل الساق .

وجود صعوبة في استخدام الساق .

وهناك خطوات لمنع حدوث مضاعفات منها :
الإبقاء على مكان الجرح نظيف ، وإذا قام الطبيب بوضع ضمادة فلا تقم بإزالتها إلا بعد استشارة الطبيب .

حاول تحريك عضلات الساق بشكل متكرر .

تناول الأدوية التي يصفها الطبيب ، ولكن إذا لم تسيطر الأدوية على الألم فربما تكون علامة على مشكلة ما .

إذا لاحظت أن الأمور لا تسير صحيحة بعد الجراحة وأن الأعراض لا تستجيب للأدوية ، فعليك إبلاغ الطبيب بذلك حتى يتم معالجة أي مضاعفات في وقت مبكر .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *