مرخيات العضلات الطبيعية

التعرض إلى  شد العضلات ووجعها في بعض الأحيان هو أمر شائع ، في حين أن بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية يمكن أن تساعد ، كثير من الناس يهتمون باستعمال مرخيات العضلات الطبيعية بدلاً من ذلك .

هناك العديد من الأسباب المحتملة لشد العضلات والألم وانخفاض نطاق الحركة بما في ذلك ممارسة الرياضة غير مألوفة وألم ظهر والحمل ، إن بعض الأشخاص الذين يرغبون في تجنب المخدرات الاصطناعية مثل الأيبوبروفين ، قد يجدون بعض المرخيات العضلية الطبيعية مفيدة ، وتشمل هذه الأطعمة والمكملات الغذائية ما يلي .

الكرز وعصير الكرز

الكرز غني بمضادات الأكسدة والمركبات المضادة للالتهابات ، ووجد في دراسة عام 2018 أن الكرز يمكن أن تقلل الألم وتلف العضلات الناجم عن ممارسة الرياضة .

التوت

التوت هي مصدر ممتاز لمضادات الأكسدة التي لها آثار مضادة للالتهابات ، لقد  وجدت دراسة صغيرة أن مكملات التوت قد تحسن أداء التمارين الرياضية وتقلل من علامات الالتهاب ، حيث أن الحد من الالتهاب يمكن أن يساعد العضلات على الاسترخاء والشفاء بعد التمرين .

البروتين

يمكن أن يساعد تناول البروتين الكافي بعد التمرين على تقليل التهاب العضلات ، حيث وجدت مراجعة تبحث في ضرر العضلات الناجم عن ممارسة الرياضة لدى النساء أن البروتين يقلل من تلف العضلات .

الماغنيسيوم

الماغنيسيوم ضروري لجميع وظائف الجسم تقريبًا ، ومن المهم بشكل خاص لتقلصات العضلات المناسبة ، إن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من المغنيسيوم تشمل اللوز والكاجو وسبانخ والفاصوليا ، ويمكن للأشخاص أيضًا تناول مكملات الماغنيسيوم ، على الرغم من أن كبار السن والأطفال الرضع يجب أن يأخذوا هذه الأدوية فقط إذا وصفهم الطبيب ، حيث أن الجرعات العالية من المغنيسيوم قد تسبب تشنجات المعدة والإسهال .

الكركمين

يحتوي الكركم والقرفة والزنجبيل على الكركمين الذي له خصائص مضادة للالتهاب ، حيث أظهرت بعض الأبحاث أن الكركمين قد يقلل من علامات الالتهابات بعد التمرين الرياضي ، كما أن تناول مكملات الكركمين أو دمج الكركم أو القرفة أو الزنجبيل في نظام غذائي صحي يساعد على إرخاء العضلات .

عصير الرمان

يحتوي الرمان على كميات كبيرة من مادة البوليفينول ، ومن المحتمل أن تكون له قدرة مضادات الأكسدة في العصير ، حيث وجدت دراسة على رفع الأثقال أن عصير الرمان قد يساعد على تسريع انتعاش العضلات .

زهرة الأرنيكا

إن زهرة الأرنيكا تعتبر عنصر شائع في الكريمات والزيوت المستخدمة لتقليل الكدمات ، ويجب على الناس استخدام زهرة الأرنيكا موضعياً فقط ، لأن تناول جرعات عالية يمكن أن تكون مهددة للحياة .

زيت الكانابيدول المعروف بنبات القنب

بعض الناس يستخدمون زيت نبات القنب للمساعدة في علاج الألم المزمن بما في ذلك آلام العضلات ، وتشير الأبحاث إلى أنه قد يعمل كمُريح للعضلات وبعض الناس يستخدمونه لهذا الغرض ، ويحتوي نباتات القنب على مركبتين مضادتين للالتهاب تعملان كمرخي للعضلات .

زيت النعناع

زيت النعناع هو علاج شعبي لألم العضلات ، وتُشير بعض الدراسات إلى أن تناول النعناع الفموي قد يخفف الألم بشكل فعال ، وهناك أيضا بعض الأدلة لدعم الاستخدام الموضعي لزيت النعناع لعلاج الالتواء لأنها قد توفر تأثير التبريد وتخفيف الألم والاسترخاء العضلي .

الليمون

بعض الناس يستخدمون الليمون لعلاج آلام المفاصل والالتهاب المفصلي ، وتشير بعض الأدلة إلى أن استخدام الليمون قد تكون فعالة في علاج الالتهاب والألم العصبي .

التدليك

تدليك الأنسجة العميقة هو طريقة رائعة لتخفيف العضلات المتوترة ، ويجب أن يكون التدليك ثابتًا ولكن ليس مؤلمًا ، إذا كان الشخص يعاني من تشنجات عضلية يجب أن يرى أخصائي علاج طبيعي يمكنه المساعدة في تحديد المشكلة الأساسية .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *