مسببات العزلة عن المجتمع والناس وعواقبها

العزلة هي تجربة الانفصال عن الآخرين ، وقد تحدث العزلة نتيجة الانفصال المادي عن الآخرين مثلما ينتقل الإنسان ليعيش في منطقة نائية ، كما يمكن أن تحدث العزلة أيضًا نتيجة الإزالة العاطفية من المجتمع وهذه الإزالة أو الفصل قد تكون حقيقية ، وقد تكون مجرد إحساس .

فقد يعاني الشخص المعزول من الشعور بالوحدة أو انخفاض احترام الذات ، ومع مرور الوقت قد يصاب الشخص بالاكتئاب أو الشعور بالقلق الاجتماعي أو غيره من مشاكل الصحة العقلية ، ويعتقد كثير من الناس أن العزلة الاجتماعية ناتجة عن الإنترنت ، ولكن في الواقع هذا الاعتقاد خاطئ ، فحتى مع عدم وجود الإنترنت ، فإن الشخص المصاب بالعزلة ، سوف يجد شيء أخر ليفعله ليعزل نفسه عن الآخرين مثل قراءة كتاب .

ما هي العزلة الاجتماعية

العزلة الاجتماعية هي غياب العلاقات الاجتماعية ، وهي تختلف عن كون الشخص وحيد ، فالعزلة الاجتماعية يمكن أن تحدث حتى عندما يكون الشخص وحيد وأيضًا يمكن أن تحدث عندما يكون الشخص محاط بالآخرين ، ويمكن أن تكون الوحدة اختيارية أو يتم فرضها على الشخص .

علامات العزلة الاجتماعية

وبالتأكيد فإن العزلة الاجتماعية تجربة غير مرغوب فيها ، كما أنها تكون ضارة في كثير من الأحيان ، وقد يوصف الشخص بأنه يعاني من العزلة الاجتماعية إذا :

تجنب التفاعل مع الآخرين بسبب إما الخجل أو الاكتئاب .
كان يقضي فترات طويلة من الوقت بمفرده .
كان قد اختبر القلق الاجتماعي أو الخوف من فكرة التفاعل مع الآخرين .
عدم وجود أي علاقات اجتماعية أو مهنية مهمة في حياته .
إذا كان اتصاله الاجتماعي مع الآخرين محدود أو سطحي .
تطور لديه شعور بالحزن والوحدة الشديدين .

ما هي العزلة العاطفية

العزلة العاطفية تحدث عندما يكون الشخص غير قادر أو غير راغب في مشاركة عواطفه مع الآخرين ، فقد يرفض الشخص أو يكره مناقشة أي شيء يخصه مع الآخرين باستثناء بعض الأمور السطحية جدًا ، وبدون الحصول على أي دعم عاطفي فإنه يشعر بالانغلاق فقدان الإحساس .

ويمكن أن تحدث العزلة العاطفية نتيجة للعزلة الاجتماعية ، ومع ذلك فإن الشخص قد يشعر بالعزلة العاطفية ، بالرغم من وجود شبكة اجتماعية حوله ، وبالرغم من أن العلاقات الاجتماعية مفيدة لصحتنا العقلية إلا أنها في بعض الأوقات قد تثير لدى البعض مشاعر وأفكار سلبية ، وفي تلك الحالة فإن العزلة العاطفية يمكن أن تعمل كآلية دفاع لحماية الشخص من الأفكار السلبية والشعور بالضيق .

أسباب العزلة الاجتماعية

إن البشر كائنات اجتماعية بطبعها ، ولا يمكنها العيش بمفردها لفترة طويلة من الزمن ، ولكن هناك بعض البشر قد يواجهون مشاكل في التواصل مع الآخرين لعدة أسباب منها :

الخوف من الماضي

قد يكون السبب في العزلة الاجتماعية هو محاولة الشخص تجنب بعض المواقف السيئة التي واجهها في وقت مبكر من حياته ، والطفل إذا تم إهمال في المنزل ولم يحصل على الاهتمام الكافي فقد يخشى التفاعل مع الناس ويصبح معزول اجتماعيًا  .

تدني احترام النفس

قد تحدث العزلة الاجتماعية نتيجة تدني احترام الشخص لنفسه أو خجله الشديد أو حتى عقدة النقص لديه ، فقد تكون العزلة الاجتماعية ليست هي المشكلة نفسها ، ولكنها قد تكون أحد أعراض لاضطراب آخر مثل الشعور بالدونية .

عدم الاهتمام الاجتماعي

عندما يولد الطفل يتعلم كيفية التواصل مع الناس من خلال أفراد أسرته ، ولكن إذا كانت أعضاء أسرته باردين في مشاعرهم أو غير متاحين أو مسيئين فقد يفقد الطفل اهتمامه بالآخرين وعندما يصبح بالغ يصبح أيضًا معزول اجتماعيًا ، وبالتالي فإن أنماط الأمومة والأبوة هي أحد الأسباب الرئيسية التي تسبب العزلة الاجتماعية .

أضرار العزلة الاجتماعية

اضرار العزلة الاجتماعية على الصحة الجسدية

أظهرت العديد من الدراسات وجود علاقة بين العزلة والشعور بالوحدة وبعض مشاكل الصحة البدنية ، فقد يؤدي الشعور بالوحدة إلى تدخين الشخص 15 سيجارة في اليوم أو أكثر ، كما تشمل الآثار السيئة للعزلة على الصحة الجسدية :

ارتفاع مستويات هرمونات التوتر والالتهاب في الجسم .
ارتفاع ضغط الدم .
زيادة احتمالات الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السكري من النوع الثاني وغيرها من الأمراض .

قد تزيد العزلة الاجتماعية من خطر الموت المبكر ، فقد أظهرت بعض الأبحاث أن العزلة الاجتماعية تزيد من خطر الوفاة بنسبة 30% .

أضرار العزلة الاجتماعية على الصحة النفسية

العزلة لاجتماعية قد تزيد من احتمالات اعتلال الصحة العقلية مثل الاكتئاب والخرف والقلق الاجتماعي وانخفاض احترام الذات ، ويمكن أن تتداخل مشاكل العزلة مع مشاكل الصحة العقلية مع بعضها البعض وتغذي كل منها الأخرى ، بمعنى أن الشخص قد يصاب بالاكتئاب بسبب شعوره بالوحدة الشديدة ، ثم يشعر بمزيد من العزلة بسبب الاكتئاب .

ويمكن أن يكون للعزلة الاجتماعية الشديدة آثار كارثية على الصحة العقلية ، فالبشر يحتاجون للاتصال البشري حتى تزدهر وأحيانًا من أجل البقاء على قيد الحياة ، وقد يفشل الأطفال الذين لا يحصلون على علاقات اجتماعية في النمو وقد تصل الحالة إلى الوفاة ، وقد يتعرض الأشخاص الذين يتعرضون للحب الانفرادي لفترات طويلة لحالة من الهلوسة والأرق وإجهاد ما بعد الصدمة ، وصعوبة معرفة الوقت .

علاج العزلة الاجتماعية

إن أفضل طريقة للتعامل مع مشكلة العزلة الاجتماعية هي فهم السبب الذي يدفع العقل لفعل ذلك أو الدخول في تلك الحالة ، على سبيل المثال قد يدفعك عقلك الباطن للابتعاد عن الناس بسبب شعورك بعدم تقدير الذات ، وفي تلك الحالة يعتقد العقل الباطن أن العزلة الاجتماعية يمكن أن تحميه بينما هي في الواقع تدمره .

ولا يوجد علاج واحد ثابت لتلك المشكلة ، حيث أن أسباب مشكلة العزلة الاجتماعية تختلف من شخص لآخر ، ولذلك يجب فهم سبب المشكلة أولًا .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *