معلومات عن جزيرة الكاتراز

الكاتراز هي جزيرة تقع في خليج سان فرانسيسكو ، وقد اشتهرت باستخدامها كسجن عسكري ، ثم سجن فيدرالي يضم مجموعة من المجرمين سيئي السمعة ، وكانت الجزيرة في الأصل ملك جوليان وركمان وقد منحها له حاكم المكسيك في عام 1846 ، فقام جوليان ببيعها للولايات المتحدة في عام 1846 ، وتم تحويله إلى مجمع عسكري يسمى حصن الكاتراز ، وبدأ شحن السجناء الذين تم القبض عليهم خلال الحرب الأهلية إلى حصن الكاتراز في عام 1861 ، وفي عام 1933 أصبح الحصن ملكًا لمكتب السجون ، وفي عام 1934 حولته وزارة العدل الأمريكية إلى سجن فيدرالي .

محتويات

الوصول إلى الكاتراز

أبحر أول أوروبي إلى الجزيرة في عام 1775 وهو الملازم الإسباني خوان مانويل دي أيالا ، وأطلق على الجزيرة اسم La Isla de los Alcatraces ومعناها جزيرة البجع ، بسبب وجود العديدمن مستعمرات البجع البني على الجزيرة .

وكانت الكاتراز موقع لأول منارة على ساحل المحيط الهاديء ، وتم  بناؤها وتنشيطها في عام 1854 ، وفي عام 1909 تم استبدالها بمنارة أخرى أطول .

عمل الكاتراز كسجن اتحادي لمدة 29 عام ، وخلال تلك الفترة كانت هناك 14 محاولة هروب تم بواسطة 36 سجين ، وكانت نتائجها قتل ستة سجناء بالرصاص ، وغرق اثنان وتم فقد خمسة ويعتقد أنهم غرقوا في المحيط ، وتم القبض على 23 سجين .

نزلاء الكاتراز

يتكلف إقامة السجين في الكاتراز 10 دولارات في اليوم ، مقابل 3 دولارات تكلفة إقامة السجناء في السجون الأخرى .

وكان آل كابوني من بين أوائل النزلاء الذين سجنوا في الكاتراز ، وقد حاول رشوة حراس سجن الكاتراز كما فعل في السابق مع حراس سجن أتلانتا ولكنه فشل ، وكان يقضي عقوبة بسبب التهرب الضريبي ، لكنه كان رجل عصابات معروف .

ولا يستطيع أحد أن يؤكد نجاح أي شخص في الفرار من الكاتراز ، ولكن أيضًا لأنه لم يتم العثور على جثث خمسة سجناء من الهاربين فربما يكون قد نجح منهم أحد بالفعل .

وقد اشتهر السجين روبرت فرانكلين ستراود باسم “الرجل الطائر في الكاتراز” بسبب قيامه بتربية الطيور ودراستها حتى أصبح عالم طيور ، ولكنه في الحقيقة لم يقتني أي طيور في الكاتراز لأنه لم يسمح له باقتنائئها ولكنه كان يربي طيور الكناري وهو في سجن ليفنوورث .

وكان بول سكوت هو السجين الوحيد الذي استطاع الفرار من الكاتراز وعبور الجزيرة ، حيث سبح ووصل إلى الشاطئ ولكنه كان منهك للغاية ويعاني من صدمة شديدة بسبب الحرارة ، لذلك لم تجد الشرطة أي صعوبة في القبض عليه مرة أخرى .

وعلى الرغم من الاعتقاد بأن الكاتراز من أشد السجون قسوة ، إلا أن بعض السجناء طلبوا نقلهم إلى الكاتراز ، لأن الطعام هناك أكثر جودة وبه مكتبة كبيرة ، ويعرض أفلام شهرية للسجناء .

إغلاق سجن الكاتراز

كانت تكلفة تشغيل سجن الكاتراز ومراقبته مرتفعة للغاية ، ولذلك أمر المدعي العام روبرت ف كنيدي بإغلاقه في 21 مارس 1963 ، ويمكن للناس اليوم زيارته ، وقد أضيف إلى سجل الولايات المتحدة الوطني للأماكن التاريخية عام 1976 .

المراجع:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *