معلومات لا تعرفها عن أدولف هتلر

يعتبر أدولف هتلر من أشهر الأسماء المعروفة في جميع أنحاء العالم ، بسبب أفعاله في الحرب العالمية الثانية والطريقة التي تعامل بها مع الناس في تلك الفترة ، ولكن ربما هناك الكثير من الأمور التي يجهلها الكثيرين عنه ، وفيما يلي 9 حقائق غير معروفة عن أدولف هتلر .

لم يولد هتلر في ألمانيا

نظرًا لأننا ربطنا هتلر بقيادة ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية والطريقة التي حارب بها من أجل الشعب الألماني ، وشعاراته الخاصة بالشعب الألماني الأصيل ، فمن السهل أن نعتقد أنه ولد في ألمانيا ، ولكن الحقيقة أنه ولد في النمسا لزوجين نمساويين وهما الأب ألويس هتلر والأم كلارا هتلر في 20 أبريل 1889 ، وكان له خمسة أشقاء توفى منهم أربعة في مرحلة الطفولة .

أصيب بجروح خطيرة خلال الحرب العالمية الأولى

ارتبط هتلر بشدة بالحرب العالمية الثانية ، لكنه حارب في الحرب العالمية الأولى أيضًا ، ففي محاولة لتجنب الانضمام للجيش النمساوي هرب هتلر إلى ألمانيا ، ولكن انتهى به المطاف بالالتحاق بالجيش الألماني بدلًا من ذلك ، وفي عام 1916 خلال معركة السوم ، أصيب بشظايا وقضى عدة أسابيع في المستشفى ، كما أنه أصيب في هجوم بغاز الخردل وفقد بصره جزئيًا عام 1918 ، وأمضى وقتًا طويلًا حتى يستطيع التعافي من كلا الإصابتين .

كان يحلم أن يصبح فنانًا

كان هتلر في بداية حياته يحلم أن يكون فنانًا ، وتقدم بطلب لأكاديمية فيينا للفنون في عامي 1907 و1908 ، ولكن تم رفضه في المرتين ، وبعد فترة وجيزة من رفض طلبه الثاني ، توفت والدته كلارا في نهاية عام 1908 بسبب إصابتها بسرطان الثدي ، وقد كافح هتلر طويلًا للتأقلم مع هذا الحدث ، وقضى بعدها 4 سنوات في شوارع فيينا يحاول كسب عيشه من الفن حيث كان يحاول بيع اللوحات للمارة .

أنشأ الحزب النازي بعد أن خسرت ألمانيا الحرب العالمية الأولى

لم يكن الحزب النازي موجود حتى قدوم هتلر ، ولكنه في البداية انضم لحزب العمال الألماني ، وكان حزب صغير يضم مجموعة ممن خاب أملهم بسبب خسارة ألمانيا للحرب ، كما أن عواقب معاهدة فرساي الوخيمة على ألمانيا زادت من غضب العديد من اليمينيين الألمان ، هذا بالإضافة لميولهم المعادية للسامية ، وسرعان ما أصبح هتلر قائدًا للحزب وخلق رمز الصليب المعقوف الشهير .

وفي عام 1920 تم تغيير اسم الحزب إلى حزب العمال الألماني الاشتراكي القومي ، وتحت هذا الاسم كبر الحزب وتطور بقوة ، حتى أصبح الحزب “النازي” ، بينما كان هتلر يقوم بجولات في البلاد ليلقي الخطابات والمحادثات .

لم يكن هتلر يحمل جنسية بين عامي 1925 و 1932

كان هتلر يكره الإمبراطورية النمساوية المجرية ، لذلك تخلى عن جنسيته النمساوية في عام 1925 ، وذلك بعد بضع سنوات من توليه قيادة الحزب النازي الجديد واتخاذ قرار بقضاء معظم حياته للقتال من أجل الإمبراطورية الألمانية .

وبعد أن تخلى عن جنسيته لم يكن مواطن في أي بلد ، وهذا يعني أنه كان معرض لخطر الترحيل من ألمانيا ، كما أنه لم يستطيع الترشح لأي منصب ، وفي عام 1932 منحه وزير الداخلية في ولاية برونزويك الجنسية الألمانية .

كان يستمتع بصوت الصفير

كانت أحد أفضل النغمات المفضلة لهتلر الصافرة الشهيرة “من يخاف من الذئب السيئ الكبير ” ، وبدأ هتلر يعرف باسم الذئب ، وربما يكون ذلك بسبب أنه كان يفضل هذا اللحن ، وأثناء انتصارات ألمانيا الصغيرة في الحرب العالمية الثانية كان يصفر .

يرجح الخبراء أن هتلر كان مريضًا للغاية

يرى الكثير من الناس أنه لا يمكن لشخص أن يفعل ما فعله هتلر دون أن يعاني من مشاكل صحية حادة ، بصرف النظر عن احتمال فقدان الذاكرة والخرف الذي ربما يعاني منه هتلر في الجزء الأخير من حياته ، فمن المحتمل أيضًا أنه عانى من مرض باركنسون .

أراد أن يصبح كاهنًا

كان هتلر في طفولته ، وقبل أن يريد أن يصبح فنانًا يحلم أن يكون كاهنًا ، حيث كان يحضر دروس الكنيسة بانتظام ، وكان يحضر دروس صوتية حتى يتمكن من خدمة جوقة الكنيسة بشكل أفضل ، وربما يرجع ذلك إلى أن والديه كانا متدينين .

كان هتلر ناشطًا في مجال حقوق الحيوان

كثيرًا ما يفاجأ الناس عند سماع تلك الحقيقة ، حيث أنه لم يكن يهتم بحياة البشر ، ولكنه كان يتبع حمية نباتية طوال حياته ، وحارب كثيرًا من أجل تنفيذ القوانين الخاصة بحقوق الحيوان ، ويعتقد أنه كان ينوي تمرير قوانين تقلل بشكل كبير كمية استهلاك اللحوم بعد الحرب العالمية الثانية .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *