معلومات لا تعرفها عن رواية الجريمة والعقاب لديستوفسكي

لقد مر أكثر من 150 عام على نشر رواية الكاتب الروسي فيودور ديستوفسكي الجريمة والعقاب ، وهي رواية تم نشرها على 12 جزء شهريًا خلال عام 1866 ، وهي من أشهر الروايات الروسية الكلاسيكية ، وسوف نستعرض معًا بعض المعلومات التي يجهلها البعض عن الرواية .

تم رسم أحداثها في بطرسبورج الحقيقية

هذه هي الحقيقة الأكثر وضوحًا عن الجريمة والعقاب ، فقد صاغها ديستوفسكي في أماكن حقيقية داخل سانت بطرسبورغ ، ولكنه طمس بعض الأسماء ، على سبيل المثال شارع V—y Prospect هو اسم يشير إلى شارع Voznesensky Prospect .

الحجر الذي خبأ تحته راسكولنيكوف المسروقات حقيقي

ذكرت آنا جريجوريفنا زوجة ديستوفسكي في مذكراتها ، أنها بعد فترة قصيرة من زواجهما اصطحبها ديستوفسكي إلى ساحة أثناء السير وأظهر لها الحجر الذي ذكر في أشهر رواياته ، ولكن هذا الحجر اختفى الآن .

الأسماء لها معاني

لم يقوم الكاتب باختيار اسم راسكولنيكوف Raskolnikov عشوائيًا ، فالشق الأول من الاسم تعني الشرير ، وهي مشتقة من كلمة روسية raskol وتعني الانفصالين ، وهذا الاسم كان يطلق على طائفة قديمة انشقت عن الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية في منتصف القرن السابع عشر ، أما اسم رازميخين Razumikhin مشتقة من كلمة razum وهي تعني العقل والمنطق .

سفيدريجايلوف في الرواية شخص حقيقي

على الرغم من أن سفيدريجايلوف الحقيقي لم يكن على حد علمنا بنفس دناءة شخصية الرواية الذي كان شخص غير منصف ودنيء ومغتصب ، ولكن سفيدريجايلوف الحقيقي عرف في سانت بيطرسبورغ في ستينيات القرن التاسع عشر وكان معروف لملاك الأراضي الريفيين ، وكان هذا الاسم يستخدم للحديث عن تاجر غامض ومشبوه .

معظم الحكايات الإخبارية التي نشرها الكاتب في الرواية حقيقية

وهذا الأمر يظهر بوضوح عندما يتفقد البطل الجريدة وهو جالس في الحانة ، ومرة أخرى وهو يجري حوار مع الشرطي زاميتوف بعد الهذيان ، فالحادثة التي تحدثوا عنها في ذلك الموقف حقيقية وحدثت بالفعل ونشرت في جريدة موسكو عن عصابة من 50 مزورًا من بينهم محاضرًا جامعيًا ، كما أن الشريك العصبي في الجريمة والذي ذهب إلى البنك وهو متوتر أثار الشكوك وفضح العملية برمتها

بعض القراء يعرفون عن دونيا أمور لا يعرفها الآخرون

في نهاية الجريمة والعقاب تجري دونيا شقيقة القاتل محادثة لا تنسى مع خاطبها ورب عملها السابق سفيدريجايلوف والذي أخبرها أن أخيها هو القاتل .

ولكن في النسخة الروسية الأصلية تبدأ دونيا في مخاطبة شخص أخر بصيغة المفرد وهي الصيغة التي تستخدم لمخاطبة أفراد العائلة والأشخاص المقربين ، وهذا يجعل القراء يعتقدون أن علاقتها معه أكثر من أول ظهور لهذا الشخص ، وينتهي بها المطاف بمحاولة إطلاق النار عليه ثم تهرب لتنتحر بعد فترة ليست بطويلة .

يحمل راسكولينكوف الكثير من شخصية ديستوفسكي الحقيقية

من غير المفاجيء أن نجد في رواية الجريمة العقاب ثلاثة مقاطع هامة من حياة ديستوفسكي ، الأول هو الحلم الذي تم سرده في بداية الرواية والذي يرى فيه راسكولينكوف الصغير مالك حصان يضرب حصانه حتى الموت ، وقد ذكر ديستوفسكي في مذكراته أنه يتذكر دائمًا حصان متهيج كان قد رآه في مرحلة الطفولة .

وأيضًا الشعور الذي شعر به بطل الرواية بعد مساعدة أرملة مارملادوف وأولادها ، حيث شبهه بإحساس رجل حكم عليه بالموت وفجأة يصدر العفو عنه ، وهذا بالضبط ما حدث مع ديستوفسكي في عام 1849 بعد أن تم اعتقاله بسبب ارتباطه بأوساط فاريري وحكم عليه بالإعدام ، ولكن تم تخفيف الحكم برسالة من القيصر قبل دقائق من تنفيذ الإعدام .

وبالتأكيد حبس بطل الرواية راسكولينكوف في سيبيريا ، وهي نفس المكان الذي قضى فيه ديستوفسكي 4 سنوات كسجين بسبب الجريمة السياسية السابقة (تقع سيبيريا على ضفاف نهر واسع مقفر وبها قلعة وداخل القلعة يوجد سجن ).

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *