موريس تيليت الغول “شريك” الحقيقي

لقد شاهد الكثيرين في جميع أنحاء العالم فيلم شريك الذي أنتجته شركة دريم ووركس وصورت فيه شخصية بطريقة مختلفة فشريك كان غول طيب حتى أن الأميرة فيونا قد فضلته على الأمير الوسيم ، ولكن الكثيرين لا يعرفون أن الغول شريك كان شخصية حقيقية وهو المصارع الفرنسي موريس تيليت والذي لقب بالملاك الفرنسي وأيضًا بأبشع رجل في العالم ومؤخرًا حصل على لقب الغول ” شريك الحقيقي” .

حياة موريس تيليت

كان موريس تيليت محاميًا فرنسيًا وقد تحول إلى مصارع وصنع لنفسه اسمًا دوليًا في عالم المصارعة بسبب مظهره الفريد وأيضًا حركته الشهيرة التي أطلق عليها عنق الدب ، ولكن ما لم يكن يدركه الكثيرون أن هذا الرجل كان يعاني من مرض مأساوي يسمى “ضخامة النهاية ” ، وقد قام هذا المرض بتحويله من رجل عادي إلى رجل مشوه فجأة ، وقد فرض عليه مظهره الجديد نوعًا من العزلة الاجتماعية .

ولد موريس تيليت بسان بطرسبرج بروسيا في 23 أكتوبر عام 1903م ، وعاش حياة طبيعية نسبيًا في طفولته ، وعندما بلغ الثامنة من عمره توفى والده ، فانتقل تيليت مع والدته إلى فرنسا والتحق بمدرسة القديس فيليب نيري الكاثوليكية حيث كانت والدته تعمل معلمة لغات في تلك المدرسة ، وقد حلم تيليت منذ صغره أن يصبح محاميًا .

ولكن عندما بلغ السابعة عشر من عمره بدأ يلاحظ أن جسده يتغير بسرعة ، وبدأ رأسه صدره ويديه وقدميه في التوسع ، فذهب للطبيب ليعرف سبب هذا التغير المفاجيء ، وحينها اكتشف تيليت أنه يعاني من مرض يسمى ضخامة النهايات ، والذي ينتج عن نمو ورم حميد في الغدة النخامية مما يؤدي لنمو سريع في العظام وأنسجة الجسم الأخرى .

وقد أدى هذا المرض لعدم قدرة تيليت على الظهور بين الناس بشكل طبيعي ، مما دفعه للتخلي عن حلمه بأن يصبح محاميًا ، وبدأ يبحث عن مهنة أخرى تلائم حجمه الجديد ، وبفضل صديقه كارل بوجيلو الذي كان مصارع هاوِ استطاع تيليت أن يشق طريقة بين المصارعين واستطاع أن يحقق مكانة دولية بسرعة حتى لقب ب”الملاك الفرنسي” ، وانتقل تيليت إلى شيكاجو وهناك طور مجموعة من حركاته التي اشتهر بها ، ومن أشهرها حركة “عناق الدب” .

بين الملاك وأبشع رجل في العالم

وبالرغم من أن ظهور تيليت في الأماكن العامة من صغره أثار الكثير من الانتقادات إلا أنه خلال حياته المهنية في مجال المصارعة لقب بالملاك وذلك بسبب وجهه الرقيق وشعره الأشقر ، وكان معروف بتصرفاته اللطيفة ، ولكن ذلك لم يمنع من تعرضه لبعض التنمر بسبب هيئته الجسديه ، على سبيل المثال يقال أن المصارع جورج ماكريكوستاس ، صرخ في وجه كار بوجيلو صديق تيليت قائلًا ” لقد رأيت للتو أبشع رجل في العالم ” .

اقتباس شخصية تيليت

وعلى الرغم من أن شركة دريم ووركس لم تصدر أبدًا تعليقًا رسميًا حول هذا الموضوع إلا أن الكثيرين يدركون أن هناك تشابهًا صارخًا بين شخصية شريك وشخصية تيلت الحقيقية ،كما أن تيليت قد شارك بنفسه في فيلم مع الممثلة جوزفين بيكر في عام 1935م .

وفاته

توفى تيليت في 4 سبتمبر 1954م في شيكاجو بسبب أمراض القلب ودفن في المقبرة الوطنية الليتوانية في جاستس ، وخلال حياته استطاع أن يحصل على لقب بطل العالم في المصارعة عدة مرات ، وقبل وفاته قام النحات لويس لينك بصنع عدة تماثيل لتيليت ذات مسحة خضراء ويتم عرض اثنين من تلك التماثيل في قاعة مشاهير رفع الأثقال وفي متحف يورك .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *