نصائح لتحسين عملية الهضم عند الأطفال الرضع

قد يعاني الأطفال الصغار من اضطرابات الهضم الشائعة دون أن يكونوا قادرين على تحديد السبب ، فمنذ ولادتهم وحتى ستة أشهر ، يعاني الرضع من ألم في المعدة والإرتجاع  والإمساك ، وهذه الأعراض شائعة في خلال هذه الفترة والتي يجب أن يبدأ فيها الجهاز الهضمي بأداء وظائفه الجديدة التي ستكون متنوعة جدًا ، وهي :

هضم الطعام
امتصاص العناصر الغذائية
الدفاع ضد البكتيريا المسببة للأمراض
القضاء على السموم الخارجية
التكيف مع الفلورا المعوية الجديدة

في الوقت الحالي ، تكون مكونات حليب الرضع متقنة للغاية ، وبعضها سيكون له تأثير إيجابي على اضطرابات الجهاز الهضمي ، مما سيحسن بشكل كبير نوعية حياة الأطفال والآباء والأمهات ، ولتغيير الحليب الذي يتناوله الطفل ، من الأفضل دائمًا التحدث إلى طبيب الأطفال والصيدلي للعثور على الحليب المثالي لرضيعك .

1.البروبيوتك غنية بنوع من البكتيريا المفيدة للمغص وهي “لاكتوباسيلاس”

وقد ثبت بالفعل أن لسلالة البروبيوتيك دورًا هامًا في راحة الجهاز الهضمي في العديد من الدراسات العلمية ، علاوة على ذلك ، بما أنها جزء من البكتريا المعوية الطبيعية والموجودة في حليب الثدي في حالة الرضاعة الطبيعية ، فهي جيدة التحمل وبدون أي آثار جانبية على الرضيع وخاصة “لاكتوباسيلاس ” ، والتي لها نتائج مذهلة في تخفيف المغص والإسهال والارتجاع .

البروبيوتك له عمل كامل ، لأنه يستعيد الوظائف الفسيولوجية للبكتريا المعوية المفيدة الموجودة في الجهاز الهضمي والغشاء المخاطي ،كما أنه يفرز مادة مضادة للجراثيم وهي مادة ريوترين مما يوقف انتشار البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى ويحسن إفراغ المعدة وبالتالي يسمح بخفض عملية الارتجاع والتقيؤ .

ويوجد مستحضرات صيدلية تحتوي على” البروبيوتك” في صورة نقط للأطفال الرضع منذ الولادة ، و أيضاً كأقراص قابلة للمضغ للأطفال الأكبر سنًا .

2. المخثرات الطبيعية : دقيق الخروب
ثمرة شجرة الخروب (شجرة البحر الأبيض المتوسط) ، غنية بالألياف ولها تأثير منظم على وظيفة الأمعاء (الإسهال أو الإمساك) عند الأطفال ، ويتم استخدام وجبة الفول الجراد المستخلصة من الخروب للأطفال كمكثف طبيعي للحد من الارتجاع وهو جيد التحمل أيضًا ولا يحتوي على بروتين الغلوتين أو اللاكتوز أو حليب البقر .

3. استخدام المغنيسيوم في علاج الإمساك
يمكن للمغنيسيوم أيضا أن يحسن الهضم المعوي عن طريق زيادة حجم الماء الموجود في الأمعاء ، مما يسمح للطفل بالتبرز بسهولة ، والمغنيسيوم أيضا يحفز الحركة المعوية عن طريق حث إفراز هرمون يعمل تنظيم حركة الأمعاء .

ينتقل المغنسيوم إلى الرضيع من خلال حليب الثدي ، لذلك يوصى بأن تأخذ النساء المرضعات المغنيسيوم يوميًا كمكمل غذائي ، كما يمكن للطفل أيضًا شرب الماء الأكثر غنًا  بالمغنيسيوم والذي يتوفر في الصيدلية إذا كان مصابًا بالإمساك بعد استشارة طبيب الأطفال .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *