هذه الأطراف الاصطناعية تثبت أن العجز لا يمكن أن يمنعك من أن تكون ذو قوة خارقة

من حسن الحظ ، أن هناك أشخاص يهتمون بما يكفي لإحداث فرق في حياة أصحاب الإعاقات ، حيث تتيح التكنولوجيا الحديثة فرص جديدة لمزيد من التطوير والتفاعل في الطب ، الكثير من العلوم ، والمجالات الاجتماعية المختلفة .

على سبيل المثال ، أثبتت شركة Open Bionics” ، ومقرها بريستول ، أن الإعاقة لم تعد تحد من إمكانيات الأطفال الذين يعانون من بتر الأطراف العلوية ، حيث يمكن أن يصبحوا أبطالا خارقين حقيقيين بالتحول إلى شخصيات من أفلامهم المفضلة .

تقدير الذات عند الأطفال يتأثر بالإعاقة

ولمعرفة مدى تأثر تقدير الذات لدى الاطفال بسبب الإعاقة ، قررت منظمة “Open Bionics” مساعدتهم في العثور على مصدر يمكنهم من خلاله تحسين تقديرهم لذاتهم و نسيان الأشياء التي يعتقدون أنها تمنعهم من العودة بحيوية إلى أرض الواقع ، حيث تقوم الشركة بإنشاء أطراف صناعية خارقة ثلاثية الأبعاد يتم إنهائها في 42 ساعة وهي أرخص 30 مرة من بعض المنتجات المماثلة في السوق ، في حين أن معظم المبتورين ليس لديهم أطراف اصطناعية على الإطلاق أو يضطرون إلى استخدام أجهزة قديمة ، إلا أن هذه الاطراف الحديثة ثلاثية الأبعاد ستنتشر وبسرعة لتصبح في متناول أيدى الجميع .

تعاون المصممين مع شركة ديزني للكرتون

بالتعاون مع المصممين وبدعم من شركة ديزني ، صنعت “Open Bionics” مجموعة لا تنسى وملفتة للنظر من الأطراف الصناعية الخارقة ، الآن يمكن للأطفال الاختيار ما إذا كانوا يريدون أن يكونوا “Iron Man” من “Marvel Universe” ، أو شخصية من “Star Wars” ، أو ربما الملكة “Elsa” من “Disney’s Frozen” ، أما عن الجزء الأكثر إثارة للدهشة هو أن فريق “Open Bionics” قرر جعل المصدر الرئيسي لطباعة و تصميم الأجهزة مجانى ومتاح للجميع ، لذلك يمكن للناس في جميع أنحاء العالم تصميم الأطراف الاصطناعية الخاصة بهم .

سامانثا باين مدير العمليات في الشركة

على الرغم من أن “Open Bionics” كانت الشركة الأكثر شهرة في السوق ، إلا أنها ليست الوحيدة التي تكرس نفسها لصنع أدوات اصطناعية ميسورة التكلفة ومبتكرة ، دعونا نلقي نظرة على فرق ملهمة أخرى من جميع أنحاء العالم .

شركة Motorica

“Motorica” هي شركة مقرها في روسيا تقوم بإنشاء الأطراف الاصطناعية اليدوية للأطفال ، وتستند التصاميم على الكتب المصورة والحكايات الخرافية ، بالإضافة إلى التصميم الأصلي للطرف الصناعي ، يمكن للعميل اختيار بعض الأجهزة المفيدة ليقدم الطرف الصناعي بمجموعته الخاصة من حامل قلم رصاص أو مصباح يدوي ، تعتقد Motorica أن الوقت قد حان لإحداث فرق حيث تم تصميم العديد من الأطراف الاصطناعية للأطفال قبل 15 إلى 20 عامًا ولم تتغير كثيرًا منذ ذلك الحين ، مما أدى إلى تنمية الجانب السلبي وإبراز الإعاقة على أنها مشكلة .

“عندما بدأنا في صنع الأطراف الاصطناعية ، كان لدينا إيمان بأنه لا ينبغي على هذه الأطراف أن تبدو كمنتج طبي ، حيث إن الطرف الاصطناعي الحديث يجب أن لا يكون مجرد ملحق بالجسم  ولكن يجب ان ينجذب له الناس بسبب خصائصه التقنية ومظهره أيضًا ، حيث اننا عندما نذهب لشراء الأحذية ، نتنقل بين العديد من المتاجر قبل أن نختار ، لذلك من المهم اختيار ما يعكس شخصيتنا “.

نيكيتا رونسانسكي ، مصمم موتوركيكا

“يمكن أن تجعل LEGO” كل شيء أفضل ، حتى لو كان طرفًا اصطناعيًا لطفل ،” وهذه كانت فكرة كارلوس أرتورو توريس ، المصمم الذي يعتقد أن الطرف الاصطناعي يجب ألا يلبي الحاجات الجسدية فحسب ، بل يجب أن يكون مصدرًا للإبداع والخيال والتعلم ، لهذا السبب أنشأ نظامًا اصطناعيًا يساعد الأطفال على رؤية الطرف كأحد ألعابهم ، وذلك يمكن أن يساعدهم على الشعور براحة أكبر عند التفاعل مع الأطفال الآخرين ، يسمح “IKO” للأطفال ببناء ال LEGO” (نوع من أنواع الألعاب التركيبية) الخاص بهم عن طريق تركيب أجزاء بمساعدة الطرف الصناعي الأساسي ليتكون شكل محبب للأطفال ممتع و جذاب .

يقول كارلوس أرتورو توريس مصمم “IKO ” أصدقائي في علم النفس اعتادوا على إخباري أنه عندما يعاني الطفل من إعاقة ، فهو لا يدرك ذلك حقًا حتى يواجه المجتمع . ”

بو باراغواي

بو منظمة خيرية تأسست في باراغواي ، وتقدم المساعدة لأولئك الذين لا يستطيعون شراء طرف اصطناعي ووفقاً للإحصاءات ، فإن 1٪ فقط من الأشخاص الذين عانوا من بتر أحد الأطراف العلوية لديهم طرف اصطناعي ، هذه المنظمة توفر أطرافًا ثلاثية الأبعاد بمبلغ رمزي ، مما يساهم في تطوير المشروع ، والباقي مغطى من خلال التبرعات الخاصة ، يهدف فريق المصممين والمهندسين إلى إنشاء أطراف اصطناعية تمكّنك من التميز فعلاً وتعكس طابع مالكها ، لذلك يمكن لأي شخص اختيار لونه المفضل ، أو برنامجه الكرتوني المفضل ، أو شخصيته الخارقة ، ويصممه وفقا لأسلوبه الخاص .

يقول اريك ديخويز ، المؤسس المشارك عن إنشاء وتطوير “Po”  ” لقد رأينا قوة الاستفادة من التقنيات الجديدة ، مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد ،  حيث نعتقد أن هذه التقنيات المطبقة لها تأثير كبير على المجتمع لا تؤدي فقط إلى تعطيل صناعة قديمة و باهتة واستبدالها بأخرى مطورة ولكنها تعيد كتابة مستقبل أفضل للأطراف الاصطناعية وتدفع بقوة الابتكار الإبداعي لتنشره في جميع أنحاء العالم “.

وفى النهاية نحن نؤمن بأن الحب واللطف وإعطاء الرعاية و الاهتمام لمن يستحقهم يجعلوا من العالم مكان أفضل .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *