هل تطبيقات توفير طاقة البطارية ضرورية

تتميز الهواتف الذكية بوجود الكثير من المميزات المدمجة في هيكلها الصغير مثل الكاميرات ذات العدسات المزدوجة إلى مساحات التخزين البالغة عدد من الجيجابايتس ، ولكن بالرغم من ذلك مازالت سعة البطارية من المعوقات التي تواجه مستخدمي الهواتف الذكية .

فعندما لا نستخدم الهاتف نهائيًا يمكن أن تدوم البطارية لأيام تبعًا لنوع الهاتف ، ولكن حتى اليوم لا يوجد أي هاتف ذكي تدوم بطاريته 24 ساعة عند الاختبار في الظروف القياسية ، وذلك تبعًا لتقارير حماية المستهلك ، وهذا هو السبب في وجود عدد من التطبيقات التي تعمل على توفير طاقة البطارية ، وهذه التطبيقات تتمتع بشعبية كبيرة ، ولكن هل هي مفيدة حقًا ؟

كيف تعمل تطبيقات توفير الطاقة

هذا يعتمد على نوع الهاتف ، فالهواتف الذكية تختلف كثيرًا في جودتها ، وبعض مطوري التطبيقات يقوموا بإنشاء تطبيقات جيدة وفعالة تؤدي مهامها دون أن ترهق وحدة المعالجة المركزية CPU أو ذاكرة الوصول العشوائي RAM ، ولكن هناك تطبيقات أخرى مثل الفيسبوك تستهلك الكثير من موارد الهاتف كما أنها تستخدم الكثير من الخواص في وقت واحد مثل الواي فاي وتطبيق تحديد الموقع GPS .

أما تطبيقات توفير طاقة البطارية فإن معظمها يعمل على مراقبة عدد الموارد التي يستهلكها كل تطبيق ، فتطبيقات مثل Greenify تراقب التطبيقات التي نادرًا ما نقوم باستخدامها وتقلل من متطلبات الطاقة الخاصة بها وأيضًا تطبيقات مثل GO Battery Saver و  Power Widget و DU Battery Saver تعمل جميعًا بنفس الطريقة ، ومعظم هذه البرامج مجانية مع وجود خيارات الترقية لإصدار خال من الإعلانات ، ولكن في الواقع فإن معظم قدرات هذه البرامج متوفرة بالفعل في برنامج التشغيل الخاص بك .

ميزات مثبتة بالفعل داخل الهاتف 

فمصنعو الهواتف الذكية يعرفون أن عمر البطارية يمثل تحديًا بالنسبة لهم ، لذلك يضعون ميزات توفير الطاقة بشكل مباشر في نظام التشغيل ، وفي معظم الهواتف يمكنك تعديل الإعدادات للتحكم في مستوى توفير الطاقة ، وأيضًا هناك إعدادات أخرى مثل السماح بتعتيم الهاتف وتنشيط وضع الطائرة ،يمكن أن تساعد في تمديد عمر البطارية من بضع دقائق إلى ساعات طالما أنك لا تستخدم الهاتف كثيرًا .

علاوة على ذلك فإن تحديثات أنظمة التشغيل أندرويد تستخدم الذكاء الصناعي لتشغيل ميزة تسمى Adaptive Battery  والتي تعمل على مراقبة جميع التطبيقات على الهاتف ، لمعرفة إذا كانت سوف تتركها في وضع الاستعداد للعمل أو تحولها لوضع الثبات بحيث لا تستنزف البطارية .

أضرار تطبيقات توفير طاقة البطارية

لذلك فإن تطبيقات توفير البطارية التي نحملها أو نشتريها من المتجر غير ضرورية وزائدة عن الحاجة ، والأكثر من ذلك فإن بعض هذه التطبيقات هي ببساطة عملية احتيال حيث أنها تحاول الوصول إلى معلوماتك الشخصية مثل تطبيق Advanced Battery Saver  الضار ، والذي كان متوفرًا في متجر جوجل بلاي ، لذلك من الأفضل عدم تثبيت أي أداة مساعدة لتوفير شحن بطارية الهاتف ، وقم فقط بالبحث في إعدادات هاتفك للوصول إلى ميزات توفير الطاقة المتوفرة فيه .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *