يمكن أن تخزن ذاكرتك ما يصل إلى 10000 وجه أو أكثر

إذا أضفت عائلتك وزملاء الدراسة والأصدقاء وزملاء العمل والمشاهير الذين تعرفهم من خلال الأفلام والتلفزيون والإنترنت ، فقد تتمكن بسهولة من إدراج بضع مئات من الوجوه التي يمكنك التعرف عليها على مرمى البصر ، لكن العدد الحقيقي للوجوه المخزنة في عقلك قد يكون أعلى من ذلك بكثير .

أول دراسة لتحديد عدد الوجوه التي من الممكن أن تتحملها ذاكرتك

لأول مرة ، قام الباحثون بتحديد عدد الوجوه التي يتذكرها الناس ؛ تأتي هذه النتائج من دراسة صغيرة من 25 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 61 سنة ، وكانت النتيجة يستطيع الفرد أن يحمل في ذاكرته في المتوسط ​​ من 5000 إلى 10000 وجه .

اختبر العلماء قدرة المشاركين على التعرف على وجوه الأشخاص الذين يعرفوهم شخصيًا ووجوه الأشخاص المشهورين ، حيث وجدوا أن المشاركين يمكنهم تحديد 5000 وجه في المتوسط ​​على أنها “مألوفة” بالنسبة لهم .

ماذا طلب من المشاركين في هذه الدراسة

في هذه الدراسة ، طُلب من المشاركين إعداد قوائم بأشخاص من حياتهم يمكنهم التعرف عليهم بسهولة إذا شاهدوهم شخصيًا ، كما طلب العلماء من الأشخاص التعرف على المشاهير من آلاف الصور .

وأوضح العلماء أنه لم يكن على المشاركين أن يعلقوا بأسماء الأشخاص الذين تعرفوا عليهم ، لأن تذكر الأسماء ليس له علاقة بالذاكرة البصرية  .

نتائج الدراسة

من نتائج الدراسة ، ظهر أن قدرة التعرف على الوجوه تختلف على نطاق واسع بين الأفراد ؛ يمكن لبعض الناس أن يتذكروا ما لا يقل عن 1000 وجه وبعضهم يصل إلى 10 آلاف ، ومن الواضح أن بعض الناس عملية التذكر لديهم تستغرق وقت أكثر من الآخرين ، وتؤكد الأدلة القصصية هذا ، على سبيل المثال ، قدم الممثل براد بيت مقابلة في عام 2013 حول صعوبة تذكره للأشخاص الذين التقى بهم من قبل ، مشير إلى أنه “لا يستطيع حفظ الوجوه” .

حالة عمى الوجه “prosopagnosia”

إن وجود حالة تسمى “prosopagnosia”  والتي تعرف أيضًا باسم “عمى الوجه” ، تعيق التعرف على الوجوه وقد تؤثر على ملايين الأشخاص ، (وهذا لا يشمل بالضرورة الأشخاص ، الذين لم يتم تشخيصهم بأنهم يعانوا من الاضطراب في الذاكرة) .

وقد أظهرت الدراسات أيضًا أن الآليات التي تسمح للناس بالتعرف على الوجوه يمكن أن تختلف من ثقافة لأخرى ، كما أن حالة “عمى الوجه” تكون أعلى عندما ينظر الناس إلى العديد من الأشخاص من جنسيات مختلفة ، و ذلك وفقًا لمدونة  Scientific American .

هل يلعب السن دور في ذلك

الأبحاث المستقبلية يمكن أن تحقق فيما إذا كان السن يلعب دوراً في القدرة على تذكر الوجوه أو في عدد الوجوه التي من الممكن أن نتعرف عليها ، و قام بهذه الدراسة “روب جنكينز” ، وهو عالم نفساني وعالم معرفي فى قسم علم النفس في جامعة يورك في المملكة المتحدة ، وقال في بيان ،”سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كان السن يلعب دور في القدرة على تذكر أكبر عدد من الوجوه التي نعرفها ، “ربما يكون لدينا القدرة على جمع أكبر عدد من الوجوه في ذاكرتنا طوال حياتنا  ، أو ربما نبدأ في نسيان البعض بعد أن نصل إلى عمر معين ” .

أعلى رقم في الدراسة

ومن المرجح أيضا أن أعلى رقم  توصلت له  الدراسة  10000 وجه وهو أبعد ما يكون عن الحد الأعلى لذاكرة التعرف البصرية ، وأضاف جينكينز “لم نعثر بعد على حدود مؤكدة لعدد الوجوه التي يمكن للدماغ تذكرها  .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *