من هو “جاي فوكس” صاحب قناع vendetta الشهير

جاي فوكس (1570 – 1606) هو الشخصية الرئيسية في مؤامرة البارود التي كانت تستهدف تفجير مجلس البرلمان الإنجليزي والإطاحة بالملك جيمس البروتستانتي واستعادة الملك الكاثوليكي على العرش  ، وقد تم اكتشاف المؤامرة وإعدام فوكس ، وغالبًا ما يتم عمل تمثال بشكل فوكس وإحراقه في يوم 5 فبراير من كل عام وهو يوم المؤامرة.

ولد جاي فوكس في 1570م  في يورك وذهب إلى مدرسة القديس بطرس ، وكانت عائلته تتبع الكنيسة الإنجيلية البروتستانتية ، وبالرغم من ذلك فبعد وفاة والده تزوجت والدته من رجل كاثوليكي ، وقد عمل على تحويل جاي للدين الكاثوليكي .

باع جاي عقار والده عام 1591م وذهب إلى إسبانيا ليُجند في الحرب ضد هولندا البروتستانتية ، وبحلول عام 1600م  كانت الحكومة البروتستانتية بإنجلترا تمنع بشكل كبير الديانة الكاثوليكية ، مما جعل الكاثوليك يمارسون عقائدهم في السر ، ولذلك ذهب جاي فوكس إلى إسبانيا عام 1703م لمحاولة إقناع الملك الكاثوليكي فيليب الثالث ملك إسبانيا والبرتغال بغزو إنجلترا.

ولكن جاي فشل في مهمته ، وأثناء عودته إلى إنجلترا تم تجنيده من قبل شخص يدعى روبرت كاتيسباي في مؤامرة تهدف لتفجير البرلمان وقتل الملك جيمس ، وتولية الأميرة الكاثوليكية إليزابيث على العرش بدلًا منه .

وبسبب براعته وإيمانه الشديد بالديانة الكاثوليكية وقع الاختيار على فوكس ليقوم بتنفيذ المؤامرة ، حيث قام جاي ومعه مجموعة آخرين باستئجار مساحة تقع تحت مبنى البرلمان مباشرة ، وقاموا بتهريب 36برميلاً من البارود داخلها .

كان جاي يستهدف إشعال الفتيل في البارود في نفس الوقت الذي يصل فيه الملك فيليب لافتتاح البرلمان ، ولكن وفي اللحظة الأخيرة تم اكتشاف المؤامرة ، حيث اكتشف جنود الملك مكان البارود ووصلوا هناك ليجدوا فوكس يمسك بأعواد الثقاب في يديه .

حاول جاي إشعال البارود فور أن رأى الجنود ولكنه فشل حيث أن الجنود تغلبوا عليه وقاموا بتقييده جيدًا ، وتم اقتياده إلى برج لندن ، وهناك تعرض للتعذيب ، وقد أجبر بالاعتراف على بأسماء شركاؤه تحت وطأة التعذيب  وهم (روبرت وينتر ووكريستوفر رايت وتوماس بيرسسي وجيدو فوكس وروبرت كاتربي وتوماس وينتر) وتم القبض عليهم جميعًا .

وقد تم تنفيذ حكم الإعدام في 31 يناير 1606م خارج البرلمان ، وكانت تقاليد الإعدام في تلك الفترة تقضي بشنق المتهمين بالخيانة وتقطيعهم إلى أربعة أجزاء ، ولكن فوكس قام بالقفز قبل تنفيذ الحكم ليتفادى الأهوال التي كانت تنتظره حيث كان ينتظر أن يتم قطع خصيتيه وتمزيق أمعاؤه قبل شنقه ، وقد مات بسبب كسر رقبته .

ويتم الاحتفال بالمؤامرة الفاشلة في ليلة 5 فبراير كل عام وتسمى Bonfire night باستخدام الألعاب النارية وعمل حرائق كبيرة وإشعال النار في دمى على شكل جاي فوكس .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *