أسباب اضطراب النوم أثناء فترة الحمل

لماذا تجدي صعوبة في النوم عندما تصبحين حاملًا ؟ هناك العديد من العوامل البدنية والنفسية والعاطفية والتي قد تتسبب في صعوبة النوم أثناء فترة الحمل على الرغم من حاجتك الشديدة للراحة في تلك الفترة ، وإليك بعض الأسباب التي تمنعك من النوم خلال فترة الحمل .

وفقًا لاستطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة النوم الوطنية NSF ، فإن 78 بالمائة من النساء يكن أكثر اضطرابًا في أثناء النوم في فترة الجمل أكثر من الأوقات الأخرى ، وفي الغالب تواجه السيدات تلك المشكلة بسبب التغيرات الجسدية والعاطفية التي تحدث نتيجة للحمل .

وإليك بعض أسباب تلك تجعلك لا تستطيعين النوم أثناء الليل :

  • يتسبب ازدياد وزنك باستمرار طوال فترة الحمل في أن تشعري أن أوضاع النمو القديمة قد أصبحت صعبة .
  • كما أن أوجاع الحمل مثل حرقة المعدة والغثيان ، يمكن أن تتسبب في إبقاءك مستيقظة طوال الليل .
  • يتسبب نمو الطفل في الضغط بشكل كبير على المثانة ، مما يجعلك تشعرين برغبة في التبول عدة مرات أثناء الليل .
  • تتسبب مخاوفك بشأن الولادة ، واضطراب علاقتك مع شريك حياتك في إحساسك بالتوتر ويؤدي ذلك إلى عدم النوم بشكل جيد .
  • كما أنك أثناء النوم تعانين من بعض الاضطرابات منها :

الشخير أثناء النوم :
إذا وجدت نفسك فجأة تشخرين بصوت عالِ أثناء النوم فلا تفزعي فأنت لست وحدك ! ، فتبعًا لتقارير NSF فإن 30 % من السيدات الحوامل يعانين من تلك المشكلة ، وذلك بسبب تضخم الممرات الهوائية مما يعيق مرور الهواء بشكل جزئي ، وهذا الأمر يجب أن تأخذيه على محمل الجد ، وذلك لأنه قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم مما يؤثر على الأم والجنين .

كما أنه في بعض الحالات تحدث حالة تسمى توقف التنفس ، وعدم وجود أكسجين قد يضر بالطفل ضرر كبير ، لذلك إذا كنت تشخرين بصوت عالِ أثناء فترة الحمل فعليك استشارة الطبيب .

متلازمة تململ الساقين :
طبقًا لتقارير NSF فإن 15 % من السيدات الحوامل يعانين من متلازمة تململ الساقين ، وهي عبارة عن أحد اضطرابات النوم والتي تجعلك تشعرين برغبة في تحريك ساقيك أثناء النوم باستمرار ، وعندما تحريكين ساقيك فإنك تشعرين بالهدوء للحظات ثم يعود الشعور بالقلق مرة أخرى بعد قليل ، وهذا السبب قد يبدو بسيطًا ولكنه في الحقيقة كفيل بجعلك مستيقظة طوال الليل ، وهناك علاج لتلك الحالة ولكن للأسف فإن هذه العقارات لا تناسب السيدات الحوامل ، وغالبًا ما تزول هذه الحالة بعد الولادة .

مشاكل النوم في فترات الحمل :
قام الأطباء بتقسيم الحمل إلى ثلاثة مراحل ، كل مرحلة تتكون من ثلاثة أشهر وتتميز بظهور بعض توترات النوم الخاصة بها ، وإليك هذه التوترات التي تحدث في كل مرحلة :

الفترة الأولى :

  •  تستيقظين كثيرًا لتفريغ المثانة .
  • تجدي صعوبة في النوم نتيجة التغيرات الجسدية والهرمونية .
  •  تشعرين برغبة شديدة في النعاس أثناء فترات النهار ، نتيجة اضطراب النوم في المساء وكنتيجة لزيادة إفراز هرمون البروجسترون .

الفترة الثانية :

  • في هذه الفترة يقل إفراز هرمون البروجسترون عن الفترة السابقة ، لذلك ستشعرين بالنعاس أثناء النهار ، ولكن بدرجة أقل من الفترة السابقة ، كما أنك سوف تنامين بشكل أفضل أثناء الليل .
  •  في تلك الفترة يبدأ الجنين في الحركة و يقل الضغط على المثانة ، لذلك ستجدي أن الرغبة في التبول تقل أثناء الليل .
  • سيظل نومك مضطرب أكثر مما كان في فترة ما قبل الحمل ، وذلك بسبب عدم الشعور بالراحة الجسدية .

الفترة الثالثة :

  • في تلك الفترة سوف يزداد وزنك مما يجعلك تشعرين بعدم الارتياح بوجه عام .
  • قد تواجهي عودة التبول الليلي المتكرر بشكل كبير في تلك المرحلة .
  • قد تواجهك مشاكل حرقة المعدة والتهابات الجيوب الأنفية بشكل أكبر في تلك المرحلة ، مما يجعلك تنامين بصعوبة .

ربما تستمر اضطرابات النوم في إزعاجكِ حتى انتهاء فترة الحمل ، ولكن مع ممارسة بعض التمارين الرياضية بانتظام ، والحصول على نظام غذائي سليم ، والتقليل من تناول السوائل قبل النوم ، فربما تستطيعين أن تحصلي على قدر من النوم أثناء الليل ، وإذا لم تستطيعي فحاولي تعويض ذلك من خلال أخذ قيلولة أثناء النهار ، وفي النهاية لا تترددي في استشارة طبيبك لمساعدتك في إيجاد حلول .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *