حقائق مثيرة عن سفينة تيتانيك

تعد سفينة تيتانيك هي السفينة الوحيدة التي تعرضت للغرق في المحيط بسبب اصطدامها في جبل جليدي ، وبعد اصطدامها أستغرق غرقها مدة ساعتان ونحو 40 دقيقة ، وقد غرقت في ليلة 14 أبريل عام 1912م .

كما كان من الممكن إنقاذ سفينة تيتانيك إذا لم يكن هناك تأخير لمدة 30 ثانية في إعطاء الأوامر بتغيير المسار بعد اكتشاف جبل الجليد ، والجدير بالذكر أن ذلك الجبل الجليدي تكون في المحيط منذ 1000 عام قبل الميلاد ، ولم يكن هناك أي تلسكوبات أو مناظير على متن السفينة والتي ربما كانت ساعدت طاقم السفينة على رؤية الجبل الجليدي عن بُعد .

وبالرغم من وجود قوارب للنجاة إلا أنها أنطلقت وهي مُحملة بعدد أقل من سعتها الحقيقة ، حيث كان يمكن لنحو 53% من الركاب النجاة بقوارب النجاة ، ولكن نحو 31% فقط نجوا بها .

وتم إنقاذ 333 شخص بينما راح 1500 شخص ضحية غرق السفينة ، ومن الطريف أن اليابانيون الذين نجوا من حادث غرق السفينة أطُلق عليهم في اليابان اسم ( الجبناء ) لأنهم لم يموتوا مع باقي ركاب السفينة .

ومات معظم ركاب السفينة ليسوا غرقًا في المياه بل نتيجة صدمة تعرض لها القلب بعد سقوطهم في الماء المجمد بنحو 15 دقيقة ، وكان المهندس المصمم لسفينة تيتانيك وهو  Thomas Andrews ضمن ضحايا سفينة تيتانيك يوم غرقها .

بل وكان الشريك المالك للسفينة ويدعى Macy’s أحد ضحايا السفينة أيضًا ، وقد رفض ركوب قارب النجاة قبل السيدات والأطفال ، كما رفضت زوجته تركه بمفرده فتعرضا للغرق سويًا .

وأثناء تحميل قوارب النجاة تم تحميل النساء والأطفال أولًا لذا كان معظم ضحايا سفينة تيتانيك من الرجال ، كما نجح البعض في النجاة ومنهم رئيس الخبازين الخاص بالسفينة حيث قام بشرب كميات كبيرة من الكحول لمنح جسمه الدفء اللازم فلم يمت متجمدًا وبقى لمدة ساعتان حيًا حتى تم إنقاذه .

وكانت تكلفة الإقامة في جناح الدرجة الأولى في سفينة تيتانيك 750 يورو أي 75 ألف يورو في وقتنا الحالي ، وكان على سفينة تيتانيك 12 زوج وزوجة يقضون شهر العسل على متن سفينة تيتانيك ، وقد بلغت القيمة التقديرية للنقود والمجوهرات التي كان يحملها ركاب تيتانيك بنحو 6 مليون دولار أمريكي .

كانت العبرة من حادث تيتانيك هو بناء سفن أكثر قدرة على مواجهة الجبال الجليدية أكثر من تيتانيك ، والجدير بالذكر أنه تم بناء سفينة تيتانيك 1 في بلفاست بأيرلندا الشمالية ، ويتم حاليًا بناء سفينة تيتانيك 2 والتي من المقرر إبحارها في عام 2018 م  .

وقد تم العثور على حطام سفينة تيتانيك بعد 73 عام من غرقها ، ووجد أن هناك نوع جديد من البكتريا التي تأكل الصدأ وهي التي استهلكت حطام سفينة تيتانيك خلال 20 عام ، ومن الطريف أنه في عام 1898 م ألف الكاتب Morgan Robertson كتاب بعنوان ( السفينة التي لا تغرق ) وكان اسم السفينة ( titan ) ويروي الكتاب قصة غرقها بسبب اصطدامها في جبل جليدي .

أما فيلم تيتانيك ، فقد كانت تكلفته تتعدى بكثير تكلفة سفينة تيتانيك الحقيقة ، وفاز الفيلم بنحو 11 جائزة أوسكار .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *