5 طرق لتعليم طفلك مهارة التحكم في الغضب

في هذا المقال سنعلم طفلك الطريقة الصحية للتعامل مع حالات الغضب ، حيث سريعًا ما قد يتحول غضب الطفل لسلوكيات خاطئة يعقبها عدم احترام وسوء تصرف وعنف وهيجان ، لذا يجب أن يتعلم الطفل الطرق الصحيحة للتعامل مع مشاعر الغضب التي تنتابه حيال المواقف المختلفة التي يتعرض لها ، وعند ترك الطفل وإهماله بخصوص هذا الأمر سيولد العنف في الطفولة إلى اضطرابات ذهنية في الكبر خاصة في فترة المراهقة ، بل وضعف مستواه التعليمي والأكاديمي .

لذا ننصحك بإتباع تلك الاستراتيجيات الخمس للتغلب على مشاعر الغضب لدى طفلك .
الطريقة الأولى : التفرقة بين المشاعر والسلوك
الغضب شعور طبيعي ينتاب الطفل وهو مشاعر صحية تعكس تفاعله مع المواقف المختلفة ، لكن يناضل الطفل في التفرقة بين المشاعر والسلوكيات وبين الشعور بالغضب والسلوك العنيف لذا ساعد طفلك على تسمية مشاعره سواء مشاعر غضب أو إحباط أو فشل أو اشمئزاز وأخبره ( أنه لا بأس من شعوره بالغضب ، لكن ليس من الجيد تحويل مشاعر الغضب إلى سلوك سيء مثل الضرب والعنف ) وسلط الضوء على إمكانية طفلك في التحكم بمشاعر الغضب .

وأحيانًا السلوك العدواني للطفل يكون ناتج عن مجموعة من المشاعر السلبية التي يشعر بها مثل الحزن وعدم الارتياح حيال شيء ما ، لذا التركيز على المشاعر وأنواعها مع طفلك سيساعد الطفل في التعرف على مشاعره بصورة أفضل في كل مرة .

2- تعليم الطفل مهارات التعامل مع مشاعر الغضب
أفضل طريقة لتعليم الطفل مهارات التعامل مع الغضب هو أن تكون له قدوة حسنة في طريقة تعاملك مع مشاعر الغضب ، وتأكد أن الطفل يراقب أفعالك ويقلدك وسيسلك نفس نهجك في التعامل مع الغضب ، وإذا رآك تتعامل بلطف مع مشاعر الغضب سيتعلم منك ، وينصح بأن نُجنب الطفل تفاصيل المشاكل العائلية الكبيرة لكن يمكن أن نسمي للطفل المشاعر .
مثال
عندما تغضب من زحمة السيارات في الطريق والتي لا تتيح فرصة لمرور الأطفال عبر الطريق ، يمكنك ان تقول ( أنا أشعر بالغضب لأن السيارات لا تسمح للأطفال بعبور الطريق لذا سأتوقف لأسمح للأطفال بالعبور ) .
تسمية المشاعر تساعد الطفل على تجاوز نفس المشاعر والتعبير عنها بطريقة صحيحة والتعامل معها بحكمة .

وننصح الأباء والأمهات بتحمل مسئولية التعبير الصحيح عن مشاعرهم المختلفة خاصة أمام أطفالهم ، لكن عندما تفقد السيطرة على الأمر يمكنك الاعتذار وأن تتحدث عن ما يمكنك فعله لإصلاح الأمر
مثال :
أنا أعتذر عن صياحي وغضبي ، وعلي أن أخرج للتنزه قليلًا حتى أهدأ ثم أعود للتحدث مرة أخرى وهذا ما يجب فعله عند شعوري بالغضب هو التفكير في طريقة للهدوء بدلًا من الصياح .

الطريقة الثالثة : ضع قواعد للتعبير عن الغضب
من المدهش أن تبقى الكثير من العائلات بدون توضيح حدود سلوكية للتعامل للأطفال ، وتجد تجاوز الطفل دون ردع من والديه ، وهو بالطبع أمر خاطيء حيث يجب وضع قواعد سلوكية مكتوبة في المنزل ، وتوضيحها للطفل وفرض عقوبات واضحة على تجاوز تلك القواعد .

وتوضيح الغرض من وضع تلك القواعد للطفل  ، بحيث يستطيع الطفل السيطرة على طريقة التعبير عن الغضب ، ويعرف أنه غير مسموح تمامًا بالضرب أو السب اللفظي أو غيرها من طرق التعبير الخاطيء عن الغضب .

الطريقة الرابعة : تعليم مهارات السلوك الصحي
حيث يحتاج الطفل لتعلم الطريقة السليمة للتعبير عن الغضب ، فبدلًا من أن تصيح في وجهه بأن لا يغضب ، أخبره بما يجب فعله عند شعوره بالغضب مثل التمشي قليلًا حتى يهدأ ، أو يمكنك سؤاله عن ما يجب فعله عند شعوره بالغضب .

وهذا يساعد الطفل في التفكير في طرق أخرى سليمة ليعبر بها عن غضبه ، بل ويمكنك أن تملأ صندوقًا بالأغراض التي يمكن لطفلك اللجوء لها عند شعوره بالغضب ، مثل كتاب تلوين وأقلام تلوين أو شريط موسيقى محببة للطفل أو كريم مرطب برائحة مهدئة .

أو إتباع طريقة ( time out ) أو العزلة ، وهو أن تخصص مكان خالي ينفرد فيه الطفل ليجلس ويفكر في سلوكه كنوع من عقاب الطفل ، حيث لا يمارس أي أنشطة لفترة زمنية قصيرة ومحددة ، فكل تلك الطرق تنمي مهارات الطفل في التعامل مع المشاعر وتنمي مهارة حل المشكلات .

5- عرض التوابع والعواقب
وضح لطفلك عواقب سلوكه سواء العواقب الناتجة من السلوك الجيد أو السيء ، ومن توابع السلوك الجيد إحضار هدية أو زيادة المصروف اليومي ، وإذا فشلت في تنفيذ تلك الطرق أو وجدت صعوبة في السيطرة على نوبات الغضب لدى طفلك ، يمكنك طلب استشارة متخصصي تربية الطفل والتهذيب السلوكي .

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *