سيرة حياة الفيلسوف الفرنسي فولتير

ولد فرانسوا-ماري أرويت(فولتير) في باريس في 21 نوفمبر 1694م ، وقد تلقى تعليمه من قبل اليسوعيين في مدرسة  Collège Louis-le-Grand في الفترة بين عامي 1704م و1717م ، وقد أصبح يجيد اللغة اليونانية واللاتينية واللغات الأوروبية الرئيسية.

حاول والده أن يشجعه على أن يصبح كاتبًا ، ولكن فولتير كان يريد أن يصبح كاتبًا ، ولذلك بدلًا من يدرس المحاماة بدأ في كتابة الشعر والنقد المعتدل للكنيسة وللدولة ، وقد اكسبته كتاباته الساخرة شعبية كبيرة لدى بعض القطاعات في مجتمع باريس ، ولكنه أيضًا بدأ يلفت انتباه الرقباء .

وقد تم نفيه في عام 1726م إلى إنجلترا بعد تورطه في عراك مع أحد النبلاء الفرنسيين ، والذي كان وصيًا على عرش فرنسا وقد أمر بالقبض على فولتير وتم إيداعه في الباستيل لفترة قبل نفيه ، وفي الباستيل قام بتغيير اسمه إلى فولتير ، كما قام بتغيير اسمه عدة مرات في فترات لاحقة في محاولة للهروب من الرقابة .

عاش فولتير في إنجلترا ثلاثة سنوات تأثر خلالها بالكتاب الإنجليز أمثال ويليام شكسبير ، وقد أعجب بنظام الحم الإنجليزي القائم على الملكية الدستورية بدلًا من الملكية المطلقة الموجودة في فرنسا .

كما التقى في إنجلترا بعدد من العلماء العظماء أمثال إسحاق نيوتن ، كما أعجب بشكل خاص بالكتاب التنويريين الاسكتلنديين أمثال آدم سميث وديفيد هيوم .

وعلى الرغم من وجود الكثير من القواسم المشتركة بين فولتير وزميله الفيلسوف التنويري الفرنسي جان جاك روسو ، إلا أنهما اختلفا في كثير من الأحيان وكانت علاقتهما شائكة .

لدى عودته إلى فرنسا ، كتب فولتير رسائل تمدح نظام الحكم البريطاني واحترامهم لحرية التعبير ، وقد أغضب ذلك المؤسسة الملكية الفرنسية ، ومرة ​​أخرى أجبر فولتير على الفرار من باريس .

بحثًا عن مكان آمن ، بدأ فولتير تعاونًا مع المركيزة دو شاتليه ، وخلال هذا الوقت كتب فولتير عن نظريات نيوتن العلمية وساعد في جعل أفكار نيوتن متاحة لقطاع أوسع بكثير من المجتمع الأوروبي ، كما بدأ أيضًا في مهاجمة علاقة الكنيسة بالدولة ، وقد دعا فولتير لفصل الدين والدولة ، وكذلك السماح بحرية العقيدة والتسامح الديني ، وقد  كان لدى فولتير رأي مختلط في الكتاب المقدس وكان على استعداد لانتقاده ، وعلى الرغم من عدم اعتناقه لدين معين ، إلا أنه كان يؤمن بأن وجود الله مسألة منطقية.

عاد فولتير إلى باريس في عام 1744م ، ولكنه قضى هناك فترة وجيزة ثم دعاه الملك فريدريك العظيم ملك بروسيا ، لينتقل إلى هناك ، وفي تلك الفترة كتب فولتير عدد من المقالات ذات طبيعة علمية ، لكنه حين بدأ في انتقاد إساءة استخدام الدولة للسلطة ، أثار استياء الملك وغادر بروسيا .

وبعد أن أقام فولتير لفترة وجيزة في جنيف ، استقر لمدة 20 عامًا في فرن على الحدود الفرنسية ، وقد زاره عدد من الكتاب والمفكرين الأوروبيين أمثال جيمس بوزويل وأدم سميث ، وقد استمر فولتير في الكتابة لدعم الأقليات ضد الاضطهاد الديني حتى أخر حياته ، وقد توفي عام 1778م بعد عودته لباريس ، وقد زعم بعض أعدائه أنه قد تحول إلى الكاثوليكية وهو على فراش الموت ، ولكن هذا الأمر محل نزاع .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *