بين العقاب وتحمل العواقب أيهما تختار ؟

هناك الكثير من المواقف المألوفة التي يصاب بها الوالدان بالإحباط نتيجة لعدم جدوى طريقة تربيتهم مع أطفالهم فعلى سبيل المثال يكسر الكثير من الأبناء القيود والضوابط من قبل آبائهم مما يصيب الوالدان بالحيرة لمثل هذه التصرفات . وها قد حان الوقت لنلقي نظرة شاملة على الأسلوب المتبع لضبط السلوك سواء كان بالعقاب أم ترك المسؤولية على عاتق أبنائهم .

ما المقصود ب ( تحمل العواقب ) ؟
العواقب هي النتائج المترتبة على خيارات الشخص أو أفعاله, وهي قد تكون جيدة أو سيئة تبعا للتصرف . وعندما يترك الأأطفال لتحمل مسؤولية أفعالهم فذلك يعطيهم فرصة للنمو والنضج , والتعلم من أخطائهم , بل واتخاذ خيارات أفضل لتحسين سلوكياتهم . وتتيح لنا كآباء وضع أسس لمبادئ تربوية بدلا من الشعور بالخذلان والإحباط.

ما الفرق بين العقاب و العواقب ؟
العقاب معناه إجبار من الأب تجاه ولده لتنفيذ ما يريده هو . أو بمعى آخر تهديد ووعيد بدفع الثمن ان لم ينفذ الإبن مراده . العقاب في مجمله لا يحترم حق الطفل لإبداء رأيه حتى ولو كان تافها , و يعزز في نفسية الطفل الشعور بالغضب والخوف . وفي معظم الأحيان يحول الحب الى آداة ضغط على الإبن ان لم يطيع والديه . هذا المعيار لا يساعد الطفل أبدا في تنمية مهاراته الحياتيه بل ويدمر العلاقة بينه وبين أبويه .

من ناحية أخرى فترك الطفل ليتحمل نتيجة أفعاله يجعله يربط علاقة وثيقة بين ما يرتكبه وبين العواقب المترتبة على فعله . ويحدد واجبك في مساعدتهم فقط في مواجهة النتائج بغض النظر عن كونها صعبة أو غير سارة . هذا الأأسلوب يحترم نفسية الطفل في إبداء رأيه مهما كان و يجنبهم الشعور بالرفض ويعزز العلاقة بين والديهم  على أساس أنه شخص راشد مستقل .

الفرق بين الأسلوبين يكمن في أن العقاب يربط العلاقة بين عدم التصرف السليم ودفع الثمن أو فقد الإمتيازات ولكنه لا يحفزه على تحمل المسؤولية كما يفعل الأسلوب الآخر .

خطوات بسيطة لسلوك أفضل

تمسك بمبادئك
لا تبالي بالمعارضة من قبل الأبناء أو عدم لمس أي تغير في سلوكهم , فقط كن صامدا ولا تغير مبادئك .

توقف وأعد التفكير
حدد أهدافك وفكر في الشيئ الذي تريده لأطفالك ان يتعلموه ثم صارحهم بذلك

كن عقلانيا
ركز في وظيفتك بإرشاد أطفالك للفعل السليم من خلال إمدادهم بالأسباب الواقعية التي تبعدهم عن ما لا تحمد عقباه من الأفعال .

كن واقعيا
حاول ان تبدي ردة فعل لسلوكهم بشرط ان لا يكون للعواطف دورا فيها , وليكن موقفك على قدر تصرفهم وليس على قدر غضبك منهم .

الزم حدودك
نحن كآباء عندما نتقبل فكرة أننا ليس بإمكاننا تشكيل أطفالنا على حسب ما نريده , سيوصلنا هذا لمبتغانا بسهولة ويسر . وسننشئ أبناء لا يستهلكون طاقتهم في التخلص من سلطتنا , بل يبذلونها في تنمية قدراتهم الذهنية لاتخاذ القرارات صائبة .

حاورهم بصيغة المتكلم لا بصيغة المخاطب
عندما تريد أن تجعلهم يتوقفون عن فعل سلوك شائب , استخدم صيغة (أنا ) وليس ( أنت ) فهذا يوضح لهم موقفك من فعلهم فعلى سبيل المثال قولك ( أنا لن أستمع إليك إذا استمريت على الحديث بهذه الطريقة ) يرسل رسالة واضحة وقوية بالمقارنة مع قول (توقف عن التكلم بهذه الطريقة ) .

تأثير العقاب على نفسية الأطفال يتناقض بشدة مع ما يريد ان يوصله الآباء .فهم يريدون انشاء أبناء  مستقلين ذو شخصيات قوية وفعالة لا يبالون بالقلق ولا يأبهو للصعوبات لأنهم أفراد مستقلون قادرون على أخذ القرارت الصائبة وتحمل نتيجة عواقبها .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *