أفضل النصائح لتثقيف طفلك ضد الاعتداء الجنسي

سواء أحببنا أن نعترف بذلك أم لا ، ولكن العالم أكثر قسوة مما نعتقد ، فلم يعد الأطفال الأبرياء آمنين بعد الآن ، لذا من المهم جداً أن تجعل طفلك على وعي بالاعتداء الجنسي وأن تعلمه بعض نصائح السلامة .

في كل يوم عندما نشاهد الأخبار أو نقرأها ، تصادفنا حادثة واحدة على الأقل يقع فيها طفل صغير ضحية اعتداء جنسي ، إنه لأمر محزن أن نشهد مثل هذه الأخبار ، لكن هذه هي الحقيقة القاسية للعالم ، فقد أصبح العديد من الفتيات والفتيان الصغار في جميع أنحاء العالم ضحايا للإيذاء الجنسي .

وللأسف لن تتوقف مثل هذه الأخبار أبدًا ، طالما أن سلوك بعض الأشخاص لا يتغير ، حتى إذا كان الآباء والمدارس يقومون بكل ما في وسعهم لحماية الأطفال ، ولكن إن حدث تهاون لفترة قصيرة من الوقت ، يمكن أن تحدث أشياء مروعة للأطفال ، والتي يمكن أن تؤثر عليهم وتدمرهم عاطفيا!

لذا إذا كنت تريد إبقاء طفلك آمنًا ، فأنت بحاجة إلى تثقيفه حول الإساءة الجنسية بطريقة يفهمها ، إليك بعض النصائح التي تساعد طفلك على الفهم ماهية الاعتداء الجنسي ألقي نظرة عليها :

نصيحة رقم 1 :
أولاً اشرح لابنك على حسب عمره مقدمة موجزة عن مفاهيم جسده وعن خصوصيته ، عندها فقط يمكنهم فهم معنى إساءة استغلال جسده بشكل كامل .

 نصيحة رقم 2 :
من المهم أن تُتنشئ علاقة ودية ودودة مع طفلك حتى لا يشعر بالخوف من التحدث إليك في حالة تعرضه لسوء معاملة .

 نصيحة رقم 3 :
لتثقيف الأطفال حول الاعتداء الجنسي عليك أن تفتح معهم حوارا حول الأمور المتعلقة بإساءة المعاملة ، وجعلهم يتفهمون أنه لا يمكن أبدا أن يكون خطأهم بحيث يخافون أن يبلغوا والديهم .

نصيحة رقم 4 :
تأكد من أنك تعلم أطفالك نصائح أمان معينة مثل عدم أخذ أو قبول أشياء من الغرباء ، وعدم الذهاب مع أي شخص غريب ، حتى وإن زعموا أن آبائهم قد أرسلوهم لاصطحابهم من المدرسة ، وأن لكل شخص خصوصية يُمنع الآخرين من تخطيها … إلخ .

نصيحة رقم 5 :
لمنع الاعتداء الجنسي على الأطفال عليك تعليم طفلك أن بعض أجزاء جسمه خاصة وعليه بمعرفة حدود لمس شخص ما لأي جزء من جسمه .

نصيحة رقم 6 :
نصيحة أخرى لتثقيف طفلك عن الإساءة الجنسية وهي تتضمن تشجيعه على مشاركة أسراره معك ، حيث أن العديد من المعتدين جنسياً يخبرون الأطفال بأن يبقوا على الإساءة سرا بينهم وعدم السماح لأي شخص بمعرفة الأمر ، في هذه الحالة قد يفعل الطفل ويتبع أوامره .

 نصيحة رقم 7 :
دع طفلك يعرف أنه لا بأس من قول “لا” ، في حالة شعوره بعدم الارتياح أو الخوف ، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بغريب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *