تعرف على بداية لعبة الملوك “كرة التنس”

لا يستطيع أحد معرفة متى بدأت لعبة التنس بالتحديد فالبعض يعتقد أن المصريين القدماء واليونانيين والرومان القدماء لعبوا نسخًا مختلفة من كرة التنس ، ولكن لم يتم العثور على أي رسومات أو أوصاف لأي ألعاب قديمة تشبه التنس ، ولكن هناك عدد قليل من الكلمات المصرية التي تعود إلى العصور القديمة وتم اتخاذها كدليل على ممارسة المصرين القدماء للعبة التنس ، فتقول النظرية أن اسم التنس مشتق من اسم مدينة تنيس المصرية والتي كانت تقع على ضفاف النيل وكلمة المضرب”راكيت” تطورت من الكلمة العربية التي تعبر عن راحة اليد “راحة” ، وبصرف النظر عن هاتين الكلمتين لا يوجد أي دليل أخر على ممارسة أي لعبة تشبه التنس قبل سنة 1000 ميلادية .

ولكن معظم المؤرخين يرجعون أصول اللعبة  للرهبان الفرنسيين الذين عاشوا في القرن الحادي عشر أو الثاني عشر ، والذين بدءوا في اللعب بكرة يد خشنة وكانوا يلقونها على جدران ديرهم أو على حبل معلق عبر فناء الدير ، وقد أطلق على هذه اللعبة اسم jeu de paume  وهو ما يعني “لعبة اليد” ، وهناك الكثير ممن يدعون أن كلمة تنس مشتقة من الكلمة الفرنسية  tenez وهي تعني “خذ هذا”

عندما أصبحت اللعبة أكثر شعبية بدأ تطوير ساحات اللعب ولكنها ظلت ملاعب داخلية ، وكانت الكرة لا تزال تُلعب ضد الجدران ، ولكن هذه اللعبة كانت غير مريحة لليد ولذلك بدأ اللاعبون باستخدام القفازات أثناء اللعب ، ثم ظهر بعد ذلك شكلان من القفازات أحدهما قفاز مع فواصل بين الأصابع والأخر قفاز مُصمت ثم تلا ذلك ظهور قفازات بحزام يتم ربطه على المعصم ، ولكن كرات المطاط لم تكن ظهرت بعد في تلك الحقبة ولكن كانت الكرة عبارة عن حشوة من الشعر أو الصوف أو الفلين ملفوفة بالخيط والقماش أو الجلد ، ثم في سنوات لاحقة تم استخدام كرات من اللباد تشبه كرات لعبة البيسبول الحديثة.

تعلم النبلاء اللعبة من الرهبان ، وبعض التقارير تشير إلى أنه بحلول القرن الثالث عشر أصبحت فرنسا تضم ما يقرب من 1800 ملعب للتنس ، وبعد الشعبية الكبيرة التي حظيت بها اللعبة حاول كل من البابا والملك لويس الرابع منعها ولكن محاولاتهما باءت بالفشل ، وسرعان ما وصلت اللعبة إلى إنجلترا ، حيث كان كل من الملك هنري السابع والملك هنري الثامن عاشقين للعبة التنس وقد قاموا بإنشاء العديد من ملاعب التنس بإنجلترا .

استمرت اللعبة في التطور وبحلول عام 1500 أصبح المضرب يصنع من إطار خشبي مغزول حوله أمعاء الماعز ، كما كان يتم صنع الكرة من الفلين وكان وزنها يبلغ ثلاثة أونصات ، وبالطبع كانت الملاعب تختلف كثيرًا عن الآن ، حيث كانت الملاعب في تلك الفترة عبارة عن حجرات ضيقة ، وكان ارتفاع الشبكة يبلغ حوالي خمسة أقدام من الأطراف وثلاثة أقدام من المنتصف .

تضاءلت شعبية اللعبة خلال القرن الثامن عشر حتى كادت أن تختفي ، ولكن في عام 1850 م ابتكر الكيميائي الأمريكي تشارلز غوديير طريقة لتقوية المطاط  تسمى عملية فلكنة المطاط ، وخلال الخمسينيات من القرن التاسع عشر بدأ اللاعبون بتجربة استخدام كرات المطاط واللعب في الهواء الطلق في الملاعب العشبية .

وبالطبع كان اللعب في الهواء الطلق يختلف تمامًا عن الملاعب الداخلية ، ولذلك تم صياغة مجموعة جديدة من القواعد للعبة .

وفي عام 1874 ، حصل الرائد والتر سي وينجفيلد على براءة اختراع من  لندن لقواعد لعبة مشابهة للغاية للتنس الحديث ، وفي نفس العام ظهرت أول ملاعب تنس في الولايات المتحدة ، وبحلول العام التالي تم بيع مجموعات من معدات التنس لاستخدامها في روسيا والهند وكندا والصين .

كانت لعبة الكروكيه تحظى بشعبية كبيرة في ذلك الوقت ، وقد جد اللاعبون أن ملاعب الكروكيه ناعمة بحيث تسمح بلعب التنس بسهولة ، وقد كان الملعب الذي اخترعه وينجفيلد يشبه الساعة الرملية إلى حد كبير وأقصر من الملاعب الحديثة ، ولذلك حظي بانتقادات كثيرة ، وقد قام وينجفيلد بعمل مراجعات لشكل الملعب وقواعد اللعبة في عام 1875م ، ولكنه سرعان ما ترك أعمال تطوير اللعبة لأشخاص آخرين .

وفي عام 1877 م ، عقد نادي عموم إنجلترا أول بطولة للتنس في مدينة ويمبلدون ، وتم لعب هذه البطولة في ملعب مستطيل مع استخدام مجموعة جديدة من القواعد وهي نفس القواعد التي نعرفها الآن ولكن ظل شكل الشبكة كما هو ، وبحلول عام 1882م تم تطوير مواصفات الشبكة لنصل إلى الشكل الحالي .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *