كيف تساعد طفلك للتغلب على ضغوط الامتحانات

تمر الامتحانات وكأنها كابوس ، حيث يخشى الأطفال من أن يخيبوا أمل آبائهم ويفقدون احترام أقرانهم إذا ما أخطأوا ، في ظل هذا الضغط النفسي أصبح التوتر شائعاً بشكل متزايد بين الأطفال الصغار .

فيما يلي بعض الأشياء التي يمكن أن نفعلها نحن كآباء لمساعدة أطفالنا ليس فقط على التعامل مع ضغوط الامتحانات وتحسين حالتهم النفسية :

كن عونا لهم :
أول شيء يمكن لأي شخص القيام به لشخص ما تحت ضغط هو تقليل العبء أو تخفيفه عنه .

يتمتع الأطفال بخبرة أقل في التعامل مع المواقف العصيبة وقد لا يكونوا على دراية بكيفية إدارة أعبائهم أو التعبير عنها بشكل كافٍ .

يجب أن يحاول الآباء تفهم طبيعة هذه الضغوط وتجنب أن يصبحوا مصدرًا آخر للضغط على أطفالهم ، شجعهم وطمئنهم ، دعهم يعرفون أنه من الطبيعي أن يشعر المرء بالعصبية ولكن عليه أن يحتفظ بتركيزه ، وأن هذه الفترة ستمر حتما ليأتي بعدها النجاح والاحتفالات .

شجعهم على تخليل وقتهم بأوقات راحة :
يقيد معظم الآباء أطفالهم من مشاهدة التلفزيون أو استخدام هواتفهم أو ممارسة ألعاب الفيديو أو التسامر مع الأصدقاء كلما اقترب موعد الامتحانات .

ولكن دعني أخبرك أن امتلاك أطفالك للكتب الدراسية والتقييمات لفترات طويلة من الزمن سيضر بقدرتهم على التركيز والاحتفاظ بالمعلومات ، وهذا بالطبع آخر شيء تود أن تراه .

أنشئ مع أطفالك جدول زمني للمذاكرة ، وضع به وقتًا جانبياً للعب والاستجمام بحيث يتمكن أطفالك من الاسترخاء والتخلص من التوتر .

ساعدهم على إنشاء جدول للمذاكرة :
لا تحاول إنشاء جدول زمني لهم متوقعا أن يتبعوه ، بدلاً من ذلك دع أطفالك يخططون لجدولهم الخاص وقم بإشراكهم بنشاط يساعدهم ويزودهم ببنية مناسبة .

امنح أطفالك حرية اختيار ساعاتهم الخاصة للمذاكرة والدراسة ، ضع من نفسك مراقبا لقراراتهم عن كثب وتصحيحها عند الضرورة فقط .

تجنب انتقاد أطفالك :
كثير من الأطفال لا يخشون فقط الامتحان نفسه ، ولكن الآثار المترتبة على الامتحان ، قد تمر الكثير من الأسئلة في ذهن الطفل بعد الامتحان ماذا لو أجبت على السؤال الأخير خطأ ؟ ماذا لو فقدت درجاتي ؟

كأبوين يجب ألا نكون أسرع في انتقاد أطفالنا ، بدلا من ذلك أكد لهم أن القلق لن يساعدهم في استرجاع ما مضى ، ساعدهم على الاسترخاء والاستعداد للامتحان القادم بدلاً من التفكير في الأخطاء التي لا يمكنهم تغييرها .

عزيزي الأب ، عزيزتي الأم

  • تعلموا كيفية التعرف على علامات التوتر في طفلكم واعملوا على مساعدتهم على إدارتها .
  • الامتحانات بالفعل مرهقة بما فيه الكفاية فلا تضيفوا ضغطًا إضافيا على أطفالكم .
  • ساعدوا أطفالكم على إعادة شحن طاقتهم ، فقضاء ساعات طويلة في الدراسة لن يؤدي إلا إلى تعبهم بدلاً من مساعدتهم ، اسمح لهم بأخذ فترات راحة قصيرة ، مثل مشاهدة برامجهم التلفزيونية المفضلة أو المشي للاسترخاء والهدوء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *