طرق مرعبة لاستغلال صور طفلك عبر الإنترنت

مع ظهور الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ، أصبحت الحياة أكثر بساطة ، وعلى الرغم من مساعدة التكنولوجيا في تطور الحياة إلا أن هناك من يستخدم التكنولوجيا ليوقع بنا في مصيدته وربما قد يؤدي هذا لنتائج مدمرة .

إذا كنت من محبي مشاركة صورك على مواقع التواصل الاجتماعي ، لست أنت فقط فستجد أيضا أن العديد من أصدقائك ينشرون صورا لأطفالهم ، أو ربما قد تحب مشاركة صور طفلك مع أصدقائك وعائلتك من خلال هذه المواقع أيضًا ، فانتبه !! فهل تعلم أن هذا التباهي الذي يبدو لك غير ضار ربما قد يفتح بابك أمام عالم من المخاطر؟

من المؤكد أن الحفاظ على سلامة طفلك هو الأولوية الأولى ، ولكن مشاركة صور طفلك عبر الإنترنت يمكن أن يجعل طفلك عرضة للاختراق الرقمي ، أو الإساءة ، أو التسلط ، أو حتى الإباحية.

 اليوم سنتحدث عن كيفية استخدام الصور البريئة التي تشاركها عبر الإنترنت من قبل الفاسدين ، سنلقي نظرة أيضًا على نوع الصور التي لا يجب عليك مشاركتها وما يمكنك فعله لحماية الصور التي تختار مشاركتها من الوقوع في الأيدي العابثة .

استغلال صور الأطفال لنسج قصص مزيفة
غالبًا ما يُنظر إلى الإنترنت على أنه عالم افتراضي ، لذا قد نجد به بعض الأشخاص الذين يعانون من عقول مضطربة الذين قد يختلقون حياة مزيفة كاملة لتساعدهم في الحصول على الدعم العاطفي أو الحب الذي لا يجدونه في الحياة الحقيقية ، أو ربما يفعلون ذلك فقط من أجل الضحك .

يمكن لهؤلاء الأشخاص سرقة صور طفلك ومشاركتها مع الأشخاص لينسبونها لأنفسهم ، في هذه الحالة قد لا يتعرض الطفل لضرر جسدي ، ولكن التفكير بأن شخصًا ما حول العالم قد يستخدم صور طفلك لإثبات أنه طفله أمر غير مقبول .

 استغلال صور الأطفال في الإباحية :
بحسن نية قد تنشر صورة بريئة تمامًا لطفلك عبر الإنترنت ، حتى يتمكن أصدقاؤك وعائلتك من رؤيتها والإعجاب بها ، ولكن هذه الصورة يمكن أن تقع في أيدي الأشخاص ذوي القلوب المريضة الذين يجيدون الفوتوشوب ليستغلوها ويبيعوها لدى مشتهي الأطفال ، حتى إذا لم ييغيروا فيها ، فيمكنهم أيضًا مشاركتها مع محتوى غير مناسب في مواقع تعرض موادًا إباحية خاصة بالأطفال .

استغلال صور الأطفال في الإعلانات :
ألا تحب هؤلاء الأطفال الرضع الرائعين الذين يظهرون بالإعلانات ؟ هل تعلم مصدر هذه الصور ؟ فكر قليلا ، ماذا لو تم أخذ هذه الصور أو سرقتها من مواقع الشبكات الاجتماعية دون موافقة الوالدين ؟ فكر مرعب أليس كذلك ؟! ، هناك أشخاص عديمي الضمير على الإنترنت يلتقطون صورًا للأطفال من الإنترنت ويستخدمونها للإعلانات .

عادة ما يأخذون صورة طفل يعيش في جزء مختلف من العالم ، ليستخدمونها في الصحف وحتى اللوحات الإعلانية في بلد آخر دون علم من والديهم .

خلق وجود وهمي :
هناك المئات إن لم يكن الآلاف من الملفات الشخصية التي تستخدم صورا للأطفال كصورة شخصية في مواقع الشبكات اجتماعية ، هؤلاء الناس يسرقون الصور وينشرونها كصورتهم الشخصية ويشاركونها على حائطهم لإعطاء المصداقية للملف الشخصي المزيف .

قد يتم تعيين صورة طفلك كصورة ملف شخصي لبعض الملفات الشخصية المزيفة ، قد تنشر صورة لطفلك تعتقد أنها مضحكة ، ولكن هل تعلم أن هذه الصورة يمكن أن تتحول بسهولة إلى صورة رائجة لتتم مشاركتها عبر الإنترنت؟ وبعد مشاركتها عدة مرات بواسطة مستخدمين متعددين ، يجعل من المستحيل إزالتها تمامًا من الإنترنت .

كيف تحمي نفسك ؟!

1- حتى لايحدث غزو لخصوصيتك وحقوقك ، اختر الخيار الذي يجعل صورك خاصة بك ، حتى إذا قمت بنشر صور لطفلك بانتظام أو حتى عبر الإنترنت ، فتأكد من أن من يراها قلة من الأشخاص الذين يتضمنون أصدقائك وعائلتك .

2- يمكنك تعيين مجموعة مختلفة من الجمهور لكل صورة فردية تنشرها .

3- استخدم علامة المائية ، ضع علامة مائية على الصور التي تختار مشاركتها عبر الإنترنت ، سيساعدك هذا على إثبات أن الصورة تخصك في حال سرقتها وسوء استخدامها ، فإزالة العلامة المائية عمل شاق .

4- لا تقم بمشاركة تفاصيل مثل الموقع عندما تشارك صورة لطفلك ، فمشاركة الموقع عبر الإنترنت ستخبر الأشخاص غير المناسبين بمكانك ويمكن أن يجعلك هذا عرضةً للتهديدات مثل الاختطاف .

5- استخدام صورا منخفضة الدقة عند نشر صور طفلك عبر الإنترنت ، سيكون من الصعب تكبير مثل هذه الصورة أو طباعتها لاستخدامها في الإعلانات .

6- الصور التي يتم سرقتها عادة هي الصور التي ينظر فيها الطفل إلى الكاميرا أو تلك التي لا يلبس فيها الأطفال ملابسهم بالكامل ، فهذا يجعل صورك عرضة أكثر للاستغلال .

7- لا تنشر الصور مع طفلك فقط ، حاول نشر صور تتضمنك أنت أو زوجتك أو أي قريب من العائلة ، هذا سيجعل من الصعب على الحيوانات المفترسة عبر الإنترنت استخدام الصورة .

8- احترم خصوصية الآخرين ، وخذ الإذن قبل نشر صور المجموعات كصور حفلات عيد ميلاد طفلك أو الصور الدراسية الجماعية ؛ إذا كنت ترغب في نشر صورة تحتوي أيضًا على أطفال آخرين ، فتأكد من أنك تطلب إذن الوالدين قبل نشرها ، قد لا يريدون أن يتم نشر صور أطفالهم في مكان ما دون علمهم .

 ما نوع الصور التي يجب عليك عدم مشاركتها ؟

 صور الرضاعة الطبيعية شيء خاص ، قد تؤدي هذه الصور إلى ردود فعل خاطئة من العقول والعواطف غير العقلانية ، يمكن أن تقع هذه الصور في أيدي منحرفة ويمكن استخدامها بشكل إباحي .

صور طفلك وهو عاري ، قد يبدو الأمر بريئًا بالنسبة لك ، لكن هذه الصور يمكن أن تستغل .

الصور التي تتسبب في عرض أجزاء طفلك الخاصة ، حتى عندما تقوم بنشر صورة لطفلك إذا كان يرتدي ملابسه بالكامل ، تأكد من أن الأجزاء الخاصة لا يتم عرضها بشكل عرضي ، حتى تلك الصور التي يكون فيها ارتداء الملابس الداخلية مرئيًا ، لا يجب نشرها على الإنترنت ، حيث يمكن بسهولة تصوير هذه الصور بشكل مسيء .

الصور التي تعلن بلوغ طفلك ، رغم الفرح المصاحب لهذه الصورة ، ولكن نشر مثل هذه الصور عبر الإنترنت قد يجذب الانتباه غير المبرر لطفلك .

 صور طفلك في حمام السباحة ، لا تنشرها أبدًا ، أو تلك التي أثناء الاستحمام ، وتجنب مشاركة صور أطفالك في الملابس المبللة ، إذا لزم الأمر ، قم بتغطية طفلك بمنشفة قبل التقاط الصورة .

 الصور التي تلتقط في غرفة الملابس ، عندما تذهب مع أطفالك لرؤيتهم في تجربة ملابسهم الجديدة ، قد تميل إلى أخذ بعض الصور ، لا تشاركها هذه الصور أبدًا عبر الإنترنت .

 صور أطفالك وقت النوم ، صور الأطفال النائمين تبدو رائعة ، لكن نشر صور أطفالك النائمين عبر الإنترنت قد يعرض هذه الصور للاستغلال .

 صور تدريب طفلك على النونية ، الصورة التي أخذتها بينما طفلك يستخدم النونية لا يمكن مشاركتها على الإنترنت ، قد تتسبب هذه الصور في تعرض طفلك للبلطجة وإساءة المعاملة عندما يكبر .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *