أشهر أعمال الكاتب “جورج أورويل”

جورج أورويل هو كاتب وصحفي بريطاني ، كرس أعماله لمحاربة الظلم الاجتماعي والشمولية ، وهو أحد أكثر مؤلفي القرن العشرين شهرة ، ووفقًا لصحيفة التايمز فإنه ثاني أفضل مؤلف بريطاني منذ عام 1945م ، وقد ألف أورويل العديد من الروايات كما أنه كتب الشعر والكثير من المقالات الصحفية .

التشرد والانحطاط في لندن وباريس :
لم يكن المؤلف الشاب الذي ألف تلك الرواية عام 1928م يطلق عليه جورج أورويل بعد(الاسم الأدبي للكاتب ) ، ولكن الكاتب الشاب اريك بلير قام بكتابة هذا الكتاب قبل عدة سنوات من روايته مزرعة الحيوانات والتي لاقت إقبالًا وحققت نجاحًا كبير على مستوى العالم .

ولكن في هذا الكتاب تظهر الموهبة الأدبية الفريدة والحس الفكاهي لجورج أورويل وهو يصف بشكل واقعي جدًا حياته في العاصمتين الأوروبيتين الكبيرتين لندن وباريس ، حيث عاش المؤلف حياة الجوع والتشرد في الشوارع ومساكن المتشردين ، ويعتبر هذا الكتاب إدانة واضحة للظلم الاجتماعي حيث يموت الناس من نقص الطعام والمأوي ،وقد لا تكون تلك الرواية هي أفضل أعمال أورويل ولكنها رواية هامة بفضل التصوير الدقيق لحقيقة الحياة القاسية   .

دع الدريقة تطير :
نشر جورج أورويل تلك الرواية عام 1936م ، ويقوم بطل هذه الرواية “جوردون كوسمستوك” بالنضال ضد الهيكل الرأسمالي للمجتمع البريطاني في الفترة ما بين الحربين العالمتين الأولى والثانية ، فيترك وظيفته في شركة إعلانات ويرفض كل المعتقدات السائدة في مجتمعه ويتفرغ لتأليف كتاب ، وهذه أحد أعمال اورويل التي تتدمر فيها الشخصية الرئيسية نتيجة لصراعها مع السلطة .

يستخدم أورويل شخصية بطل تلك الرواية للتعبير عن معتقداته وأفكاره الخاصة حول قوة المال وانفصال الطبقات الاجتماعية ، والاستغلال الاقتصادي للمجموعات الأضعف في المجتمع ، كما تصف باقي شخصيات الرواية الطبقة المتوسطة التي تم القضاء عليها بسبب آليات النظام ، فيرفض جوردون أسلوب حياته ويقرر ألا يصبح جزء من النظام ، ولكن هذا القرار يجعله غير حر ، لا يستطيع الكتابة ولا يستطيع السفر ولا يستطيع الحب وفي النهاية يعود إلى وظيفته ويتزوج ويصبح جزء من المجتمع الذي كرهه منذ البداية .

الحنين إلى كتالونيا (1938م) :
تورط جورج أورويل في الحرب الكتالونية عام 1936م خلال عمله كصحفي في إسبانيا ، ولكن مشاركة أورويل في الحرب لم تقتصر على عمله كمراسل صحفي للصحف البريطانية ، ولكنه شارك فعليًا في الحرب وحمل السلام ، وفي هذا الكتاب يسرد أورويل تجربته مع الحرب الكتالونية .

مزرعة الحيوانات ( 1945م ) :
مزرعة الحيوانات هي أحد رموز أورويل الفريدة التي ينتقد فيها نظام ستالين وأي نظام حكم استبدادي ، وقد كان أورويل أحد المؤيدين للاشتراكية والمتحمسين لها ولكنه كان يرى أن النظام في الاتحاد السوفيتي بعيد كل البعد عن الاشتراكية الحقيقية وأنه مجرد نظام شمولي مستبد ، وقد عبر أورويل عن ذلك بطريقة بليغة ، حيث تصف القصة مزرعة حيوانات بها اثنين من الخنازير (نابليون وسنوبول) يقودان ثورة بدافع من أفكار خنزير ميت ، ويضطر رؤساء هذه المزرعة من البشر إلى الرحيل وتبدأ الخنازير في تكوين نظام يقوم على الإنصاف والعدل الاجتماعي ، ولكن تعطش نابليون للسلطة يدفعه لنفي شريكه سنوبول لينشئ نظام استبدادي يحمل شعار “جميع الحيوانات متساوية ، ولكن بعض الحيوانات أكثر مساواة من غيرها ” .

رواية 1984 (نشرت عام 1948م) :
تعتبر هذه الرواية من أروع روايات أورويل حيث يصف فيها مجتمع شمولي استبدادي يحكمه الأخ الأكبر ، ويتم فيها مراقبة كل شئ من خلال شاشات تليفزيون تفاعلية موجودة في كل مكان ، ويتم فيها تغير الحقائق وفقًا لرؤية الحزب الواحد ، وتكون أكبر جريمة في هذا المجتمع هي جريمة الفكر ، كما أن كل المشاعر في هذا المجتمع يجب ان تختفي ومن يخالف هذه القواعد فمصيره الإعدام ، وقد تم ترجمة هذه الرواية إلى 65 لغة وبيع منها ملايين النسخ .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *