أسباب مشكلة الرقبة السوداء وطريقة علاجها

نظرة عامة :
الرقبة السوداء هي حالة يكون فيها جلد الرقبة أغمق بشكل ملحوظ من الجلد المحيط ، وقد يكون هذا التغيير في اللون مقلقًا وقد يشعرك بالضيق ، ولكن في معظم الحالات لا يكون هذا اللون مدعاة للقلق .

ولكن في بعض الحالات قد يكون لون الجلد الداكن علامة تحذيرية على أمر أكثر خطورة ، ولذلك من الضروري استشارة الطبيب لتحديد السبب والحصول على أي علاج ضروري .

الأعراض :
أعراض الرقبة السوداء هو تحول لون الجلد حول الرقبة إلى اللون الداكن ، وفي بعض الأحيان يظهر اللون الداكن في أماكن أخرى من الجسم وأشهرها هو الإبط .

وقد تشمل الأعراض الأخرى الحكة وأن يصبح الجلد سميك أو أن يصبح ناعم الملمس .

وإذا ظهر سواد الرقبة فجأة فعليك استشارة الطبيب لأنها قد تكون علامة على مشكلة خطيرة .

الأسباب :
الشواك الأسود :
الشواك الأسود AN ليس مرضًا وليس معديًا وهو في حد ذاته ليس خطير ، ولكن بسببه يصبح الجلد داكنًا وسميكًا ، وقد يظهر على منطقة الرقبة أو في طيات الجلد أو في الإبطين وهي أكثر الأماكن شيوعًا ، وفي بعض الأحيان يظهر في الفخدين ، وهذه الحالة تصيب الرجال والنساء والأطفال ، وهو أكثر شيوعًا لدى ذوي البشرة الداكنة ، وهذه الحالة مرتبطة بمستوى الأنسولين لدى الشخص ، ويظهر غالبًا لدي الأشخاص المصابين بمرض السكري ، كما أن الأطفال الذين يصابون بالشواك الأسد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالسكري من النوع الثاني .

الأسباب الأخرى التي قد تسبب الرقبة السوداء والتي تكون أكثر خطورة :
داء كوشينج
السرطان
الاضطرابات الهرمونية
السمنة
قد تحدث نتيجة تناول بعض الأدوية مثل المكملات الغذائية بما في ذلك النياسين وحبوب منع الحمل والأدوية التي تحتوي على الكورتيزون .

وعادة ما يتم علاج السبب للتخلص من الرقبة السوداء وإذا لم تزول هذه الحالة يتم استخدام علاجات للجلد مثل الرتينويد أو فيتامين د

التهاب الجلد الوقتي :
التهاب الجلد الوقتي هو حالة يتغير فيها لون الجلد نتيجة لعدم غسله بشكل صحيح مما يؤدي إلى تراكم العرق والبكتريا ، وهذا الاضطراب نادر ولكن يمكن علاجه بسهولة عن طريق تنظيف المنطقة المصابة بالماء والصابون والكحول والحفاظ على النظافة الشخصية .

تصبغ الجلد نتيجة لتناول بعض الأدوية مثل :
الأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهابات
الفينيتوين
الأدوية المضادة للملاريا
اميودارون
الأدوية المضادة للذهان
التتراسكلين

يمكن أن يظهر اللون الداكن نتيجة تناول تلك الأدوية في أي مكان على الجسم ، بما في ذلك الرقبة ، ويتراوح اللون من البني الداكن إلى الأزرق إلى الأسود ، وعادة ما يزول اللون بمجرد التوقف عن تناول الدواء ، ولكن في حالات قليلة يدوم اللون الداكن لفترات طويلة وفي هذه الحالة قد يساعد العلاج بالليزر في علاج فرط التصبغ .

تشخيص الرقبة السوداء :
نظرًا لأن الرقبة السوداء ليست مرض ، لكنها عرض لأحد الأمراض فمن المهم زيارة الطبيب إذا لاحظت ظهور هذه الحالة ، وعادة ما يتم تشخيص هذه الحالة عن طريق فحص الجلد ، ولكن غالًبًا سوف يقوم الطبيب بعمل اختبارات للتأكد من عدم إصابة المريض بمرض السكري وقد يطلب الطبيب فحوصات الدم والأشعة السينية اعتمادًا على الأعراض الأخرى .

علاج الرقبة السوداء :
علاج أسباب الرقبة السوداء هو مفتاح التخلص منها ، ففي بعض الحالات تزول الحالة بمجرد علاج أسبابها ، ففي كثير من الأحيان تحدث هذه الحالة نتيجة لمقاومة الجسم للأنسولين وتزول عند فقدان الوزن .

ولكن إذا قمت بعلاج الأسباب ولم يعود الجلد للونه الأصلي ، فيمكن أن يستخدم طبيب الأمراض الجلدية علاجات أخرى مثل :
التقشير
التقشير الكيميائي
بعض الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم مثل حمض الساليسيايك
العلاج بالليزر

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *