ما تود معرفته عن اليونسكو UNESCO

تعمل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) ، المعروفة باسم اليونسكو تحت إدارة الأمم المتحدة ، تهدف اليونسكو من مقرها العالمي في باريس ، إلى تعزيز السلام والأمن من خلال تشجيع الإصلاحات العالمية في مجالات التعليم والعلوم والاتصالات والثقافة ، فضلاً عن تعزيز الاحترام المتزايد لحقوق الإنسان وحرياته .

الأهداف
أهداف اليونسكو واستراتيجياتها وأنشطتها واسعة النطاق ، وتشمل مبادرات عالمية مثل بناء السلام ، والاستدامة البيئية ، والتنمية الأخلاقية ، والمساواة بين الجنسين والقضاء على الفقر ، وتشجيع وتعزيز الحوار بين الثقافات من خلال التواصل وتبادل المعلومات بين الدول ، وتقديم مبادرات في التعليم تهدف إلى تعزيز ثقافة التعلم مدى الحياة ، ومعالجة مجموعة متنوعة من التحديات الاجتماعية والأخلاقية ، وتشجيع التنوع متعدد الثقافات .

التاريخ :
تعود جذور اليونسكو إلى قرار عصبة الأمم المتحدة لعام 1921م ، ثم تأسس مكتب التعليم الدولي في عام 1925م ، وعمل كمنظمة غير حزبية لتعزيز التنمية التعليمية الدولية حتى بداية الحرب العالمية الثانية .

بعد الحرب أدركت دول مختلفة مثل الصين والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي الحاجة إلى الترويج المنسق لمبادرات التعليم العالمية ، وفي عام 1945م قامت الأمم المتحدة بتأسيس الوكالة التي نعرفها الآن باسم اليونسكو ، وقد عقد مؤتمرها الأول في لندن خلال نفس العام بحضور 44 دولة ، وتم التصديق على دستور اليونسكو في عام 1946م .

حاليا تتكون اليونسكو من 195 دولة وعشرة أعضاء منتسبين ، ولديها وجود عالمي من خلال عدة أنواع من المكاتب الميدانية المحلية : المكاتب الإقليمية والمكاتب الوطنية ومكاتب الاتصال و “المكاتب العنقودية” المنتشرة بمجموعة من البلدان .

برامج اليونسكو :
ترعى اليونسكو مجموعة واسعة ومتنوعة من المشاريع في مجالات التعليم والثقافة والاتصالات والمعلومات ، بالإضافة إلى العلوم الطبيعية والاجتماعية والإنسانية .

وبوصفها الوكالة الوحيدة التابعة للأمم المتحدة التي لديها تفويض بمعالجة جميع جوانب التعليم ، فإن اليونسكو تعزز التعليم كحق إنساني أساسي وأساس لبناء السلام ، وكذلك الحد من الفقر ، وتساعد في برامج عالمية مثل مبادرات محو الأمية ، وبرامج تدريب المعلمين ، وترجمات الأدب العالمي ، والبحوث القائمة على تقوية الروابط بين الدول ، ووصول إلى التعليم الجيد في جميع أنحاء العالم

كانت اليونسكو في طليعة البحث العلمي والتطوير منذ إنشائها ، حيث تسعى المنظمة إلى وضع سياسات علمية وطنية وإقليمية ، خاصة في البلدان النامية ، وإنشاء منظمات بحثية لتعزيز التنوع البيولوجي والهندسة والتعليم ، فضلاً عن مواجهة تحديات الكوارث الطبيعية وتغير المناخ .

وتشمل المبادرات المهمة الأخرى الحفاظ على مواقع التراث الثقافي ، وتعزيز التكامل الاجتماعي من خلال الأنشطة الرياضية ، وتعزيز الرعاية الصحية التي يمكن الوصول إليها كحق أساسي من حقوق الإنسان ، وبناء “مجتمعات المعرفة” العالمية من خلال توفير الوصول العالمي إلى المعلومات الرقمية وتشجيع حرية الصحافة الدولية .

برامجها متنوعة ولكنها تصب في قالب واحد
إن برامج ومبادرات اليونسكو العديدة تخدم هدفًا أكبر : كتعزيز الروابط بين البلدان والثقافات المختلفة في العالم وانتشار التعليم ، وبناء السلام ، وسهولة الوصول إلى جميع المواطنين في العالم ، فهي تقدم فرصة التمتع بالتعليم الجيد ، والحياة المستدامة ، والتراث الثقافي الغني ، والتقدم التكنولوجي ، والحرية الكاملة للتعبير البشري .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *