كيف أتصرف إذا كان طفلي يسرق؟

إذا كان طفلك مطيعًا يؤدي واجباته بانتظام ويساعد في الأعمال المنزلية ، فهل يُعقل أن يسرق؟ قبل أن تبدي ردة فعل يجب أن تعرف قليلًا عن الأسباب التي دفعته للسرقة وكيفية الحصول على المساعدة.

لماذا يسرق الأطفال والمراهقون؟
يأخذ الأطفال الصغار أحيانًا أشياء غير مدركين أنها تكلف مالًا وأنه يجب الدفع في المقابل ، بينما يفعل ذلك الأطفال الذين في سن المدرسة لافتقارهم إلى ضبط النفس ، أما المراهقون فيسرقون أحيانًا بدافع الإثارة أو تقليدًا لأصدقائهم أو كطريقة للتعبير عن تمردهم.

كما أن هناك العديد من الأسباب الأخرى كالغضب أو الرغبة في لفت الانتباه أو تعرضهم لضغوط في المنزل أو المدرسة ، ويسرق البعض كطريقة للحصول على المساعدة نتيجة لتعرضهم لإيذاء جسدي أو عاطفي.

وفي حالات أخرى يسرقون لأنهم لا يستطيعون شراء ما يريدونه ، وفي حالات أخرى يكون السبب هو إدمان المخدرات ، لذا يجب أن يبحث الآباء عن أصل المشكلة.

ماذا يجب على الآباء فعله؟
إذا كان الطفل الذي سرق صغيرًا للغاية
يجب أن يساعده أبواه في فهم أن السرقة تصرف خاطئ ويحثَّاه على إعادة ما سرقه والاعتذار.

أما في حالة الأطفال الذين في سن المدرسة يجب أيضًا إرجاع الشيء المسروق وأن يعرفه أبواه بعواقب السرقة وتأثيرها على الشخص المسروق ، وأن يحثَّاه على الاعتذار له وتبرير الأمر ، وإذا كان طفلك غير نادم على ما فعله وغير معترف بأن السرقة تصرف خاطئ يجب أن تلجأ إلى أخصائي صحة عقلية في الحال.

أما في حالة المراهقين يجب أن تكون العواقب حازمة ، فإذا سرق من متجر يجب أن يجعله والده يعود ويواجه قسم الأمن ويعتذر لهم ويعيد ما سرقه ، حيث سيعلمه الحرج الناتج عن ذلك درسًا لا يُنسَى عن خطأ السرقة ، ولا يُنصح باللجوء للعقاب الجسدي حيث سيجعل المراهق غاضبًا وقد يدفعه لسلوكيات أسوأ.

يجب أن يتعلم الأطفال والمراهقون أن سرقة المتاجر ليست مجرد سرقة أشياء بل سرقة أموال من أصحاب المتاجر مما يجعل الأسعار أغلى للعملاء الآخرين ، وأن السرقة جريمة يمكن أن تؤدي لعواقب وخيمة مثل الحجز والسجن.

وإذا سرق الطفل مالًا من أبويه يجب أن يعرضا عليه خيارات للتكفير عما فعله مثل القيام بأعمال إضافية في المنزل ، ويجب ألا يتركا المال متعمدين بدافع الإمساك بالطفل متلبسًا لأن ذلك قد يدمر الثقة بين الطفل وأبويه.

ماذا إن استمر الطفل في السرقة؟
إذا سرق طفلك أكثر من مرة فإن ذلك قد يشير إلى مشكلة أكبر ، والأشخاص الذين بإمكانهم التحدث إليك وإلى طفلك ومساعدتكما في تخطي المشكلة هم: المعالج أو الاستشاري الأسري ، طبيب الأسرة ، استشاري المدسة خاصةّ إذا كان الطفل يسرق من المدرسة ، مجموعات الدعم مثل الجمعية الوطنية لمنع السرقة.

هوس السرقة “كلبتومانيا” Cleptomania :
إن معظم حالات السرقة العادية تكون متعمَّدة ، إلا أن بعض الأشخاص الذي يسرقون قد يكونون مصابين بالكلبتومانيا وهو اضطراب قهري يشعر المصاب به بالضغط والقلق قبل السرقة ثم يشعر بالارتياح والمتعة بعد ارتكاب السرقة ، وقد يشعر بالندم لاحقًا لدرجة أن يرمي الأشياء المسروقة ، وقد يكون مصابًا باضطرابات قهرية أخرى كالوسواس القهري واضطراب الأكل.

**مهما كان السبب وراء المشكلة إذا أصبحت السرقة عادة بالنسبة لطفلك يجب أن تستشير طبيبًا أو معالجًا لتصل إلى أصل المشكلة ، كما يجب مراقبة تصرفات طفلك وإبعاده عن المواقف التي تغريه بالسرقة ووضع عواقب عادلة إذا سرق.

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *