كيف تتصرفين إذا كان زوجك مدمن للهاتف ؟!

هل يدمن شريك حياتك على استخدام الهاتف ؟ ،هل أصبحت حياتكما معًا صامته ومهددة بسبب ذلك ؟! ، أصبح إدمان الهاتف أمر شائع بين الرجال ، وهم حتى لا يشعرون أن هذا الأمر يؤذي مشاعر شريكة حياته .

يقول الخبراء أنه بمجرد الحديث مع زوجك المدمن على الهاتف فإن المشكلة سوف تنتهي سريعًا ، ولكن ماذا إذا لم يتمكن شريك من إبقاء الهاتف بعيدًا عن يديه ، فمعظم الرجال أصبحوا مدمنين للهواتف وهم يجدون راحتهم واهتماماتهم على الهاتف حيث أن كل شئ في حياتهم اليوم يمكن أن يجدوه في الهاتف مثل الأخبار والمعلومات وأخبار الرياضة وحتى الألعاب بل وأكثر من ذلك قد يكون الهاتف أساس عمل الكثيرين الآن ، ولكن بالرغم من أهمية الهواتف إلا أنها قد تتسبب في تدمير حياتهم الزوجية دون أن يدركون ذلك .

فإذا كنت تعانين من تلك المشكلة فإليك بعض النصائح التي تساعد في جعل زوجك يترك الهاتف قليلًا :

اجذبي انتباهه :
إذا كنت تريدين اهتمام زوجك ، فعليك أن تعملي من أجل الحصول عليه ، وبغض النظر عما يفعله على الهاتف ، فابدئي معه محادثه حول شئ يجذب انتباهه حتى لو كان الحديث سيدور حول فريقه المفضل أو أي شئ أخر يهتم به ، فهذه طريقة جيدة لجذب انتباهه بعيدًا عن الهاتف .

تواصلي معه :
حاولي أن تتواصلي مع زوجك بأي طريقة تجديها مناسبة ، لأن فشلك في التواصل معه يعني فشلك في حياتك الزوجية ، وحاولي أن تفهمي سبب إدمانه للهاتف فربما تستطيعي من خلال فهم السبب حل تلك المشكلة ، والتواصل يمكن أن يكون حتى من خلال رسالة على الهاتف .

كوني لطيفة معه :
كوني لطيفة معه فربما تستطيعي أن تجعليه يترك الهاتف قليلًا ويتحدث معك ، واسأليه ماذا يفعل ، وحتى إذا كان لديك بعض الشك أنه يخونك من خلال الهاتف فتعاملي معه بهدوء وأخبريه بشكوك بطريقة هادئة فربما يتوقف عن فعل ذلك .

أخبريه أن هذا السلوك يزعجك :
عندما يتصارح الزوجان بكل ما يغضبهما ، فقد يساعد ذلك في حل الخلافات وتحسين العلاقة الزوجية ، وعندما تخبري بزوجك صراحة بأن هذا السلوك يزعجك فربما يشرح لك لماذا يتصرف بهذه الطريقة ويحاول أن يقلل من ذلك السلوك .

تفقدي هاتفه :
ولكن ينبغي أن يكون هذا خيارك الأخير ، إذا لم تستطيعي أن تجعليه يتحدث إليك عن هذا السلوك الغريب ، فيمكنك أن تتفقدي هاتفه خلسة على الرغم من أن هذا السلوك ليس صحيحًا ، ولكن في بعض الأحيان يجب عليك كزوجة أن تجدي الإجابة بنفسك ، حتى لو استخدمت الحل الأصعب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *