أهمية الحضانة التمهيدية لطفلك

تقدم الحضانة التمهيدية أو حضانة ما قبل المدرسة العديد من الفوائد للطفل ، حيث تمنح الطفل فرصة للتفاعل مع الأخرين ، بل وتعلم الطفل مباديء حياتية هامة ، مثل المشاركة واحترام الأدوار وإتباع القواعد والتعليمات بل وتمهد نفسية الطفل لدخول الروضة الأساسية والمدرسة .

لكن عادًة ما يواجه كلًا من الأهل والطفل بعض المخاوف خلال تلك المرحلة ، فالطفل سيدخل عالم غير مألوف ، به أصدقاء جدد ومعلمين لم يسبق له معرفتهم من قبل ، وقد يعاني الطفل من انزعاج وتوتر في بداية الأمر ، وينزعج الأهل حيال الطفل وما إذا كان الطفل مستعد لتلك المرحلة التمهيدية أم لا ، وسنعلمك في هذا المقال عن طريقة تجاوز تلك الأمور .

– طريقة تسهيل مشاعر القلق التي يعاني منها طفلك :
لتقليل شعور الطفل بالقلق قم بتمهيد نفسية طفلك لتلك المرحلة عن طريق التحدث مع الطفل عن الحضانة التمهيدية قبل بدايتها ، وجهز الطفل ذهنيًا للأنشطة التي سيمارسها في الحضانة ، مثل إعطاء الطفل ورقة وألوان فسيشعر الطفل بالراحة عندما يجد أشياء مماثلة في الحضانة ، فلن يصبح الأمر مختلف كليًا عن ما كان يفعله في المنزل ، بل ويفضل اصطحاب الطفل لزيارة الحضانة عدات مرات قبل دخولها ، مما نقلل من رهبة المكان الجديد بالنسبة له .

بل ذلك سيمنحك فرصة للتعرف على المعلمين والأنشطة التي سيتم ممارستها في الحضانة ، فالفكرة الرئيسية التي نسعى لها هي أن يعتاد الطفل على ما سيراه وما سيفعله في الحضانة التمهيدية ، كما يمكنك مناقشة المعلمين في طرقهم للتغلب على بكاء الطفل وخوفه في الأيام الأولى .

ومن المهم أن لا يُظهر الأهل قلقهم وخوفهم أمام الطفل حتى لا يتسرب لديهم هذا الشعور ، بل الهدوء والثقة يمنحان طفلك راحة نفسية واطمئنان تجاه ما سيحدث ، بل وسينعكس ذلك على زيادة ثقة طفلك بنفسه .

طريقة التعامل مع الطفل في اليوم الأول :
أذهب مع الطفل إلى الفصل ، وبهدوء عّرف الطفل على معلمة الفصل ، ثم تراجع قليلًا ودع المعلمة تحاور الطفل لتكوين رابطة قوية معه ، فذلك سيمنح الطفل شعور بالأمان والراحة النفسية ، عندما يشعر أن المعلمة تعرفه بشكل شخصي وستقدم اهتمام به ولن تتركه .

إذا رفض طفلك الجلوس في الفصل ، لا تغضب منه ولا تظهر انزعاجك من الأمر ، لأن ذلك سيزيد الأمر سوءًا ، ولا يفضل أن تختفي فجأة من أنظار الطفل فيشعر بعدم الأمان من غيابك المفاجيء ، لكن أحرص ان تكون أمام أنظار الطفل وودعه بكلمات حب ، ليشعر بالفرح والاطمئنان ، ولابد أن يظهر الأهل هدوء حيال رفض الطفل وقلقه في الأيام الأولى ، فالتدريب والاستمرار اليومي سيجعل الطفل يعتاد الأمر ويصبح أكثر سلاسة ، بل ويمكن أن ندع الطفل يصطحب بعض ألعابه المفضلة أو غطائه المفضل أو صور للعائلة معه في الحضانة ، بل وتختلف شخصيات الأطفال فمنهم من يندمج بسرعة مع أصدقاء الفصل ومنهم من يحتاج وقتًا للتأقلم على الأمر .

بل ويساعد الروتين الطفل في التأقلم على اليوم الدراسي في الحضانة التمهيدية ، خاصًة عندما تجتمع المعلمة يوميًا مع الأطفال وتذكرهم بالأنشطة التي مارسوها في الأمس ، وتشرح لهم الأنشطة الجديدة الخاصة بذلك اليوم فذلك يساعد الطفل على تقبل الأمر .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *