حقائق ومعلومات ستعرفها لأول مرة عن جائزة نوبل

بعد وفاة ألفريد نوبل كانت وصيته أن تصرف كل أمواله في مصارف خيرية لدعم وتمويل الأفراد والمؤسسات التي تسعى إلى تقديم منافع للبشرية ومن هنا ظهرت لنا جائزة نوبل التي تمنح سنويا في ذكرى وفاته.

وإليك بعض الحقائق والمعلومات التي لا تعرفها عن هذه الجائزة :

قوانين الجائزة إن كنت تفكر يوما أن تكون أحد فائزيها :
لا يحق لأي شخص أن يرشح نفسه للجائزة ، بل يتم الترشيح عن طريق أي جهة أخرى ، كما يجب أن يكون المرشح على قيد الحياة ، يتم دوما ترشيح 200 شخص للجائزة في كافة المجالات ، ويتم تصفية المرشحين حتى يصلوا إلى 3 أو 5 سواء كانوا أشخاص أو مؤسسات , وحتى لا يتم الضغط لصالح المرشحين للجائزة فإن أسماءهم تظل قيد الكتمان لمدة 50 عاما.

رفض العديد استلام الجائزة :
في عام 1958 منع النظام في السوفييت الكاتب “بوريس باسترناك” من استلام الجائزة وقد توفي عام 1960 وبعد وفاته ب 29 عام استلمها ابنه , وفي عام 1964 رفض الفيلسوف الفرنسي “جان بول سارتر” أن يستلم الجائزة التي منحت له في مجال الأدب وذلك أن مبدأه يرفض المنح والجوائز الشرفية والحكومية , وفي عام 1973 رفض أيضا القيادي الشيوعي “لي دوك ثو” وهو فيتنامي الأصل أن يستلم الجائزة مناصفة مع وزير الخارجية الأمريكية هنري كيسنجر وكانا معا في مفاوضات بشأن حرب فيتنام ، وقد علل موقفه من رفض الجائزة أن السلام لم يتحقق من تلك المفاوضات.

زوجة أينشتاين وحصولها على نوبل :
كانت السيدة “ميلفيا ماريتش” زوجة أينشتاين عالمة متميزة لكن بعد زواجها من أينشاتين تركت هذا المجال واهتمت بتربية أطفالها الاثنين ، وعندما تفرقت الأسرة في السكن انتقل أينشتاين إلى برلين بينما بقيت الأسرة في سويسرا ، وقد كان زواج أينشتاين بـماريك زواجا غير سعيد ونظرا لحبه لابنة عمه قرر الانفصال عن زوجته ، ووعدها بأن تأخذ هي وأبناءها كل العائد المادي من جائزة نوبل التي سيحصل عليها مستقبلا ، وبالفعل حصلت على العائد المادي من الجائزة عام 1922.

آل كوري احتكروا الجائزة :
أول من فاز بالجائزة من النساء كانت السيدة “ماري كوري” بالمناصفة مع زوجها ” بيير” وكان ذلك عام 1903 ، وفي عام 1911 فازت بها مرة ثانية في الكيمياء ، ومن ثم فازت بها ابنتها مناصفة مع زوجها في عام 1935.

غاندي لم يفز بالجائزة :
على غير المتوقع فهو لم يفز بها رغم أنه تم ترشيحه للجائزة خمسة مرات لكن اللجنة كانت لاترى إعطاءها للأموات حتى ذلك الوقت ، كما رأت أنه لم يترك أي ورثة أو مؤسسات يمكن أن تمنح لها الجائزة ، وبدلا من ذلك قرروا في آخر عام ترشح فيه المهاتما والذي اغتيل فيه عدم منح جائزة نوبل للسلام لأي شخص ، مشيرين أنه لايوجد مرشحين أحياء مناسبين لنيل الجائزة .

جائزة نوبل في مجال الاقتصاد :
هذه هي المجالات التي أوصى بها نوبل لكي تمنح لها الجائزة : “الفيزياء ، الكيمياء ، الطب ، الأدب ، السلام “، لكن في عام 1968 طالب بنك السويد المركزي بمنح هبة لتمويل جائزة جديدة للانجازات والدراسات الرائدة في مجال الاقتصاد ، وتبنت أكاديمية العلوم السويدية للعلوم تلك الجائزة وأسمتها ” جائزة بنك السويد في العلوم الاقتصادية”وتسلم في نفس الحفل .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *