ما الذي يسبب سيل اللعاب أثناء النوم ؟

في كثير من الأحيان عندما تستيقظ من النوم تجد سلسلة رقيقة من اللعاب تسيل من فمك يسمونه الترويل أحيانا ، فهل عرفت أسباب حدوثه ؟ وجود اللعاب في فمنا شيء معتاد ولكننا نبتلعه , ولكن عند سيلانه أثناء النوم فإن هذا حالة شائعة عند كثير من الناس ولكنها قد تشير إلى علامة على الصحة غير الجيدة وتوحي بوجود اضطرابات صحية .

 وإليكم أهم أسباب سيلان اللعاب ليلا وطرق علاجه.

أهم أسباب سيلان اللعاب أثناء النوم ليلا:

وضعية النوم : أحد أكبر الأسباب لسيلان اللعاب أثناء النوم هو النوم على جانبك فإن ذلك يجعل سيلان اللعاب نحو الأسفل باتجاه الوسادة سريعا جدا ، حيث أن الفك يكون في وضع ناحية الأسفل.

التهاب الجيوب الأنفية : هذا يكون من أعظم الأسباب فذلك يدفع الإنسان للتنفس من فمه حيث تزداد مشاكل بلع الطعام والتنفس أيضا وتزداد تلك المشكلة سوءا عندما تصاب بأنفلونزا حادة.

الحموضة: تعد من أسباب إنتاج اللعاب بشكل مفرط ، فمع ارتجاع المريء والحموضة يزداد الأمر سوءا .

الحساسية أو التسمم : أحد العوامل التي ربما تكون سببا لهذه المشكلة وتنتج عن الطعام المسمم والحساسية الناتجة عن المبيدات الحشرية وسموم الأفاعي ، لذا يجب استشارة الطبيب فورا في تلك الحالات.

التهاب اللوزتين : عند حدوث الالتهاب يحدث انتفاخ في البلعوم مما يعيق رجوع اللعاب إلى المعدة أثناء النوم فيسيل من الفم وقد يحدث ذلك أيضا إذا عانيت من حساسية أو التهابات في الحلق.

المشكلات الفموية : كالتهاب الشفاه والأسنان وأمراض اللثة.

استخدام بعض الادوية : كالمورفين والبيلوكاربين والمهدءات للأعصاب وعلاج للاكتئاب.

تقسيمة الفم : هي الأخرى تؤثر في هذه المشكلة حيث أن هناك بعض الأفراد ذوي الشفاه الكبيرة المتدلية أو الأسنان غير المتساوية أو الذين يعانون من كبر حجم اللوزات فكل ذلك يزيد من إفراز اللعاب وعدم التحكم في سيلانه.

الأمراض العصبية : كالشلل في الوجه والشلل الدماغي والزهايمر والسكتة الدماغية وغير ذلك من الأمراض العصبية يجعل الشخص فاقد السيطرة على سيلان لعابه.

**هناك بعض الأسباب المجمعة المتسببة في هذه المشكلة مثل الغثيان المرتبط بالحمل و الحمية ذات المحتوى الحامضي و داء وحيدات النوى.

طرق علاج سيلان اللعاب الليلي :

  • نم مستلقيا على ظهرك وسوف تشعر بتحسن ملحوظ .
  • ارفع رأسك قليلا عند النوم سيجعل ذلك فمك مغلقا.
  • بالنسبة للأدوية المسببة للمشكلة فعليك باستشارة الطبيب في ذلك فإما يغيرها لك أو يسمح لك بالتقليل من تناولها.
  • عود نفسك على مداومة أخذ النفس من الأنف خاصة إذا كنت تعاني من التهابات الأنف أو الرشح فعندها تناول مضادات احتقان قبل النوم.
  • عود نفسك على مداومة أخذ النفس العميق من الأنف خاصة إذا كنت ممن يتنفسون من الفم ، فقد تساعدك تلك التمارين على تظبيط أنفاسك وتقليل التوتر النفسي لديك.
  • استشر الطبيب في حال إنك تعاني من الحساسية فسيدلك على الأدوية المناسبة التي تقلل من أعراض الحساسية التي تؤثر على طريقة تنفسك.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *