حقائق شيقة عن موزارت

بالتأكيد كل طالب في مجال الموسيقى على علم بعدد لا بأس به من أعمال موزارت الموسيقية الشهيرة ، ومنذ بداية تأليف موزارت للمقطوعات الموسيقية وكان منذ بلوغ 6 أعوام ، نالت أعماله شهرة كبيرة وكان يتم تدريس مقطوعاته الموسيقية ، وأصبحت مقطوعاته الموسيقية جزء لا يتجزأ من التراث الغربي ، وكانت حياة موزارت مثل حياة أي شخص أخر ، أحداث مليئة بالخفقات والنجاحات ، بل حياة مليئة بالحقائق المدهشة .

وقد عاش موزارت في الفترة الكلاسيكية ، ورغم أنه لم يعش طويلًا ، لكن أستطاع خلال 35 عام أن يترك إرث من الموسيقى كبير وعظيم ، بل وأستطاع بذكائه تغيير عالمنا ، وسنتعرف فيه هذا المقال على حقائق عن العبقري الموسيقي موزارت .

 –  ولد كريستيان جوانز كريسوستوماس ولفجانجز ثيوفيلوس موزارت في 27 يناير 1756 م ، في سالزبورج ( النمسا الآن ) ، وكانت تلك البلدة جزءًا من الإمبراطورية الرومانية المقدسة في ذلك الوقت ، وكان موزارت كاثوليكًا مخلصًا . 

كان والده والذي يدعى السيد ليوبولد موزارت من مواليد ألمانيا ، وكانت لديه موهبة تأليف المقطوعات الموسيقية ، وكان عازفًا لرئيس أساقفة سالزبرج ، كما ألف كتابًا عن آلة الكمان والذي نال ترحيب وشهرة حين تم طرحه في العالم الذي ولد فيه موزارت .

 – عندما بلغ موزارت عمر 3 أعوام ، كان يحضر دروس تعليم آلة clavier  وهي آلة موسيقية تصدر صوتًا عند الضغط على لوحة المفاتيح الخاصة بها ، وهي دروس كانت تتلقاها أخته الكبرى ، وكان يسعد من التجربة واللعب على تلك الآلة التي تشبه البيانو .

– عندما بلغ موزارت 5 أعوام ، بدأ تدريب محترف على تلك الآلة التي تشبه البيانو ، وكان والده هو معلمه ، وسعى والده لتعليمه لغات مختلفة وألحق به في عدة مناطق تعليمية أكاديمية ، ومنذ ذلك العمر كان موزارت يقوم بتأليف بعض المقطوعات الموسيقية الصغيرة الخاصة به .

– لدى موزارت 6 أخوات ، لكن لم يبقى منهم على قيد الحياة سوى هو وأخته الكبرى ماريا آنا ، والباقي توفى في طفولتهم .

– ألف موزارت أكثر من 600 مقطوعة موسيقية حملت اسم koshel  وتم ترقيمها حسب تسلسل تأليفها والمقطوعات K. 1-5 تم تأليفها في الطفولة تباعًا خلال حياته حتى وصل إلى المقطوعة K. 626 .

– عندما بلغ موزارت 7 أعوام كان يسافر مع والده ليقوم بعزف مقطوعاته الموسيقية في أنحاء أوروبا مثل فرنسا ولندن وميونيخ وفيينا .

– أول سيمفونية كتبها موزارت كان عمره 8 سنوات .

خلال السنوات التي قامت فيها  موزارت بجولات مع العائلة ألتقى بعدد من الملهمين مثل الفنان باخ ، والذي زار لندن في 1763 م -1766 م .

أثناء سفره مع والده إلى روما ، سمع موزارت مقطوعة Allegri’s Miserere في حفلة ترتيل خاصة ببابا الفاتيكان ، وبمجرد أن سمعها قام بنسخها كتابًة وأوجد نسخة غير مرخصة من عمل خاص بالفاتيكان .

بعد عودة موزارت من إيطاليا عام 1773 م ، حصل على قدر كبير من النجاح ، لكنه شعر بالضيق من الموسيقار الخاص بأمير الأساقفة مما جعله يتخلى عن منصبه كعازف للأمير في عام 1777م .

 – على الرغم من أنه تم تشجيع موزارت على العودة إلى منصبه في قصر رئيس الأساقفة ، لكنه رفض وفضل ممارسة مهنة مستقلة بعيدة عن النظام الملكي ، وهو القرار الذي غير مجرى حياته .

  – كانت حياة موزارت مزيج من لحظات السعادة والرفاهية مع لحظات التعاسة والحزن والضيق ، مثلها مثل حياة أي شخص آخر .

– في عام 1770 م ، حصل موزارت على وسام جولدن سبور ، وهو وسام البابوية والذي تم منحه لكل من ساهم في نشر الكنيسة ، وقد ساعدت مؤلفات موزارت الدينية على تحقيق ذلك الغرض .

  – قرب نهاية عام 1780 م ، عانى موزارت من مشاكل مالية أدت إلى دخوله في حالة من الاكتئاب .

 – خلال السنة الأخيرة من حياته عام 1791 م ، كان موزارت في قمة الازدهار الفني حتى ضربه المرض الضربة القاضية .

– لم يستطع حتى الآن تحديد سبب وفاة موزارت المفاجيء .

– زعم Antonio Salieri  أن موزارت مات مسمومًا .

– توفى موزارت في 20 نوفمبر عام 1791 م .

-قال الموسيقي جوزيف هايدن لوالد مزارت أن ابنه أعظم موسيقي عرفه طوال حياته .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *