تشخيص وعلاج التهاب الأذن

عادًة ما يحدث التهاب الأذن لدى الصغار والكبار ، لكن يحدث بصورة أكبر في الأطفال والصغار ، وذلك لعدم قدرة جهاز المناعة على محاربة كافة الفيروسات والميكروبات بصورة كاملة ، كما أن صغر حجم الأذن لا يمكنها من التخلص من كافة السوائل الموجودة بداخلها .

وعادًة ما يصاحب التهاب الأذن بعض الأعراض الأخرى مثل التهاب الحلق ، ورشح الأنف ، وارتفاع درجة الحرارة ، ولكن بصفة عامة يجب استشارة الطبيب عند حدوث عدوى في الأذن .

ما الذي يبدأ الطبيب في البحث عنه ؟
سيبدأ الطبيب بفحص طبلة الأذن باستخدام جهاز فحض الأذن ، بل وسيفحص الأذن الوسطى لتشخيص ما إذا كان هناك أي انسداد أو تجمع سوائل في الأذن الوسطى ، بل وسيبدأ الطبيب في فحص أي أعراض لوجود عدوى في الأذن ، ومدى تأثيره على السمع ، وقد يستدع الأمر وجود أخصائي سمعيات ، لقياس السمع وقوته ومدى تأثره بالعدوى أو ما إذا كان هناك فقدان للسمع .

العلاج :
في الغالب تكون عدوى الأذن هي عدوى فيروسية وبالتالي لا تجدي المضادات الحيوية نفعًا ، ولكن إذا شخص الطبيب وجود عدوى بكتيرية فبالطبع سيصف لك مضاد حيوي مناسب للقضاء على تلك البكتريا .

مسكنات الألم :
إذا كانت عدوى الأذن عدوى فيروسية ، فبالطبع لن تضطر أن تنتظر وتتحمل ألم الأذن الذي تشعر به دون علاج ، لكن قد يصف الطبيب لك مسكن للألم يحتوي على مادة البروفين أو الباراسيتامول ، وذلك لتخفيف الألم والحمى المصاحبة للعدوى الفيروسية للأذن .

وفي حالة الأطفال يجب تجنب إعطاء الطفل الأسبرين ، لأنه يسبب عرض خطير يسمى REYE syndrome ، وفيه يحدث تضخم في المخ والكبد لدى الطفل ، كما هناك طريقة طبيعية لتخفيف الألم لدى الطفل وهو وضع وسادة دافئة على الأذن حيث أن الحرارة والدفء يقلل من ألم الأذن .

 المضادات الحيوية :
إذا قام طبيبك بتشخيص عدوى الأذن بأنها عدوى بكتيرية ، سيصف الطبيب المضاد الحيوي المناسب لك ، لكن يجب إتباع التعليمات التي يوصي بها الطبيب جيدًا ، وتجنب أن توقف تناول المضاد الحيوي حتى عند شعورك بالتحسن ، بل يجب تناول الجرعة كاملة .

ويفضل الرجوع للطبيب أو الصيدلي إذا نسيت تناول أحد الجرعات أو إذا شعرت بالتعب من تناول ذلك الدواء الذي وصفه الطبيب لك ، وعندما لا تستكمل الجرعة الخاصة بالمضاد الحيوي كما وصفها الطبيب لك ، سيجعلك معرضًا لتكرار نفس العدوى بل وستقاوم البكتريا العلاج فيصبح الأمر أصعب وأكثر سوءًا لذا يجب تناول جرعة المضاد الحيوي كاملًة .

تصريف السائل المتجمع داخل الأذن  :
قد تسبب العدوى في الأذن ، تجمع السوائل وعدم قدرة الأذن على تصريف تلك السوائل خاصة لدى الأطفال ، فيقوم الطبيب بإجراء جراحي بسيط وهو عمل فتحة صغيرة لتصريف تلك السوائل عن طريق أنبوب يتم زرعه داخل الأذن ، وتلك السوائل قد تكون ماء أو دم أو صديد .

وتذوب تلك الأنبوب من تلقاء نفسها خلال فترة من 6-18 شهر ، ومن فوائد زرع تلك الأنبوب :
1- تقليل الشعور بألم في الأذن .
2- تحسين السمع .
3- التخلص من العدوى التي قد يتعرض لها الطفل فيما بعد بسبب تجمع تلك السوائل .

وعمل ذلك الإجراء الجراحي للكبار قد يكون أكثر تعقيدًا حيث يخضع الشخص لعملية مدتها 15 دقيقة ، تحت تأثير منوم ، بل ويعتبر الطبيب أن عملية استئصال اللوزتين جزء من علاج التهابات الأذن المتكررة .

علاجات منزلية :
1- استخدام وسادة دافئة قد يقلل من ألم الأذن .
2- لا تطعم الطفل وترضعه وهو في واضع نائم حتى لا تتسرب السوائل إلى الأذن .
3- استعمال غرغرة الماء والملح يقلل من احتقان الحلق ويعالج التهاب الأذن .
4- بقاء الرأس في وضع منتصب يساعد على تصريف سوائل الأذن الوسطى .
5- الاستمتاع بالهواء المتجدد والمنعش والبعد عن دخان السجائر .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *