أشهر روايات الكاتب الروسي فيودور ديستوفسكي

فيودور ديستوفسكي هو أحد أشهر الكُتاب في روسيا ، وقد لاقى العديد من المصاعب خلال حياته وانعكس ذلك في أعماله ، وقد قدم من خلال أعماله صورة مفصلة عن روسيا خلال القرن التاسع عشر ، وفيما يلي بعض الروايات التي لاتنسى للكاتب فيودور ديستوفسكي :

الجريمة والعقاب 1866م :
إذا أردت التعرف على ديستوفسكي بشكل جيد فعليك قراءة الجريمة والعقاب ، فهي أحد أشهر الروايات التي كتبها المؤلف ، ويتم تدريسها لمعظم الأطفال في المدارس الروسية ، فهذه الرواية تحكي قصة شاب فقير يرتكب جريمة قتل من أجل المال ، ولكنه يدخل في صراع أكبر من الفقر وهو الشعور بالذنب الشديد ، وطوال الرواية تقابل بعض الشخصيات المنحطة التي تعيش في شوارع بطرسبورج ، وكما قال ديستوفسكي فإن هذه الرواية تعتبر عمل نفسي .

الأبله 1868م :
إذا شعرت في أي وقت أن اللطف قد انتهى من العالم فعليك قراءة رواية الأبله فالشخصية الرئيسية في الرواية “ميشكن” وهو أحد أكثر الشخصيات الرقيقة في الأدب ولكنه عالق في عالم غير مثالي بعد أن عاد لتوه من العلاج في مصحة نفسية بسويسرا ، ولكنه تورط في  فضيحة حب وعانى من سوء المعاملة  من قبل من حوله وفي النهاية يعود من حيث بدأ ، إلى المصحة في سويسرا .

المساكين 1846م :
هذه الرواية مكتوبة على شكل رسائل متبادلة بين اثنين من المسنين الفقراء وهما ماكار ديفوشكين وحبيبته فارفارا دوبروسيلوفا ، وعلى الرغم من أن الرواية تبدو ساخرة إلا أنها تعطي صورة عن الأشخاص المحرومين في المجتمع ، حيث أن حب ديفوشكين لإبنة عمه فارفارا يدفعه للعمل باستمرار من أجل دعمها على أمل أن يتزوجها في يومًا ما ، ولكن والديها يرفضان هذا الزواج لأن رجلًا غنيًا تقدم لها ، وتواجه فارفارا اختيار تعرضت له الكثير من الشابات .

الشياطين 1871م :
الشياطين هي أحد أعمال ديستوفسكي الأخيرة وهي أكثر أعماله التي تحمل طابعًا سياسيًا ، وهي تحكي قصة مقتل طالب يدعى إيفان إيفانوف ، ويشتبه أن مرتكبي الجريمة هم أعضاء أحد الحركات الثورية ، وتعكس هذه الرواية رؤية ديستوفسكي حول الأفكار المتطرفة للمثقفين والمحتجين الذين عاشوا في عصره .

المقامر 1866م :
من المفارقات أن ديستوفسكي كتب هذه الرواية من أجل المال بعد أن خسر أمواله أثناء لعب القمار ، وبسبب الديون التي تراكمت عليه اضطر الكاتب لتوقيع عقد لبيع الرواية بشرط أن ينتهي من كتابتها بسرعة ، والفكرة الأساسية في الرواية هي شرح الحالة النفسية للمقامر ، ولكن لسوء حظ ديستوفسكي خسر المزيد من الأموال في المقامرة بعد كتابة الرواية بفترة وجيزة ، ومنذ ذلك الحين تعهد لزوجته بأنه لن يلعب مرة أخرى .

مذلون مهانون 1861 :
جاءت فكرة البدء في كتابة هذه الرواية إلى دوستويفسكي عندما انتقل إلى سان بطرسبرج ، بعد أن قضى بعض الوقت مغترب عنها ، وتعتبر  الرواية إلى حد ما  سيرة ذاتية للكاتب وأحداثها تُروى من وجهة نظر كاتب شاب ، وهو الشاب  فانيا الذي يكافح من أجل لقمة العيش في أربعينيات القرن التاسع عشر ، وتتضمن الرواية العديد من تفاصيل الحياة في بطرسبورج مما يجعل شوارعها في الرواية وكأنها تنبض بالحياة .

الإخوة كارامازوف  1879م :
الإخوة كارامازوف هي أخر أعمال الكاتب وقد أنهاها قبل شهرين فقط من وفاته ، وتعالج المؤامرة داخل الرواية الكثير من القضايا الصعبة مثل الدين والأخلاق والحرية ، وهي تعكس مراحل مختلفة في حياة ديستوفسكي ممثلة في الإخوة الثلاثة والقصة تتضمن قصة حب وقتل وبعض القضايا الاجتماعية الأخرى  .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *