دول ليس بها جيوش … من سيحميها ؟

“الحرب عملية خطيرة لا تسمح بتركها للعسكريين فقط” هذا هو رأي جورج كليمانوص عن الحرب ، تمتلك الدول جيوشا كبيرة للدفاع عن نفسها فالصين مثلا لديها جيش قوامه 1600000 عسكري ، وعلى النقيض هناك دولا لا تملك جيوشا لحمايتها.

سنذكر هنا عشرة دول لا تملك جيوشا وكيف تحمي نفسها :

جزر سليمان:
تقع تحت حكم بريطانيا منذ 1893 ، ومكانها في جنوب المحيط الهادي ، ليس لديها أي قوى عسكرية للدفاع عنها باستثناء حامية عسكرية بريطانية خلال الحرب العالمية الثانية ، وقد كونت حكومة لتلك الدولة في عام ، وبعد أن انتشرت الفوضى ومعدلات الجريمة سنة 1998 قامت استراليا ونيوزيلندا بتهدئة الأوضاع بها.

كيف تدافع عن نفسها؟
في حالة الحرب أستراليا هي من تتولى حماية تلك الدولة نظير بعض الأموال التي تأخذها منها.

كوستاريكا:
بعدما حل الرئيس الكوستاريكي ” خوسيه فيغيريس فيرير” الجيش سنة 1947 بسبب الحرب الأهلية التي تسببت في مقتل ما يقرب من 2000 مواطن ، من وقتها حل مكان الجيش قوة شرطية تحمي القانون وتحرس الحدود تسمى Fuerza Pública .

كيف تدافع عن نفسها؟
تتعهد 21 دولة منها أمريكا وتشيلي وكوبا بحماية تلك الدولة من أي اعتداء عليها طبقا لمعاهدة “البلدان الأمريكية للتعاون المتبادل” سنة 1947 .

ساموا:
هي الأخرى واقعة جنوب المحيط الهادي ، واعتمادها الأساسي في الدفاع عن نفسها عن طريق علاقاتها مع الدول الأخرى ليقدموا لها الدعم العسكري وقت الحروب ، وبها أيضا قوة شرطة للأمن الداخلي.

كيف تدافع عن نفسها؟
عند حدوث أي هجوم أو حرب تتعرض له ساموا فإنها ستلجأ لطلب المدد العسكري من نيوزيلندا وذلك طبقا لمعاهدة الصداقة بين البلدين في عام 1962 ، لكن من بنود تلك المعاهدة أنه يحق لأي طرف ترك المعاهدة حسبما أراد.

بالاو:
هي عبارة عن مجموعة من الجزر في المحيط الهادي ، توجد بها قوة شرطة تحمي الأمن الداخلي للبلاد وحفظ السلام ومنع المشكلات الداخلية وتعتمد على الدول الأخرى في حالة حدوث أي حروب ضدها.

كيف تدافع عن نفسها؟
الولايات المتحدة هي من تتولى حماية بالاو طبقا لاتفاقية الارتباط الحر عام 1983.

أندورا:
موقعها في الجنوب الغربي الأوروبي وليس لها حدود بحرية ، وفي عام 1914 أعلنت الحرب ضد المانيا في الحرب العالمية الأولى ولكن لم تنظر ألمانيا بمحمل الجدية للأمر ، ووصل الأمر أنه لم يتم دعوتها إلى معاهدة فرساي لإنهاء الحرب العالمية الأولى عام 1931 ، ويوجد بها قوة شرطة عددهم 240 شرطيا.

كيف تدافع عن نفسها؟
يحمي تلك الدولة كلا من فرنسا وإسبانيا وحلف الناتو بموجب معاهدة بينهم ، وقد سيطرت فرنسا على بعض النزاعات الداخلية فيها عام 1933.

جرينادا:
منذ أن انهارت الأوضاع في تلك البلاد بسبب التنافس على السلطة ، وإعدام موريس بيشوب رئيس الوزراء وقتها ، فلم تعد جرينادا لديها القوة التي تحميها ، وانتقلت من الشيوعية إلى الديمقراطية ، وتعتبر الشرطة بها هي الحافظة لأمن البلد الداخلي.

كيف تدافع عن نفسها؟
تحصل على الحماية من عدة دول وهم (أنتيجوا وباربودا ، وبربادوس ، ودومينيكا ، وسانت كيتس ونيفيس ، وسانت لوسيا ، وسانت فنسنت والجرينادين) طبقا لمعاهدة الأمن الإقليمي وتتدخل الولايات المتحدة في حال عجزت تلك الدول عن توفير الحماية.

جزر مارشال:
لا يحق لجزر مارشال ولا ميكرونيزيا وبالاو امتلاك أي قوة دفاعية عسكرية طبقا لمعاهدة الأرتباط الحر عام 1983 ، وتقوم الولايات المتحدة بالتعهد بالدفاع عن تلك الدول وحمايتها أوقات الحروب وتكتفي بقوة الشرطة.

كيف تدافع عن نفسها؟
بموجب اتفاقية الارتباط الحر تتكفل الولايات المتحدة بحماية الدولة ضد أي هجوم.

ليختنشتاين:
بعد انتهاء الحرب النمساوية البروسية عام 1868 حلت ليختنشتاين الجيش لما يكلفه من نفقات باهظة ، وذلك بعد أن تحررت من الإتحاد الألماني وقتها واكتفت بقوة شرطية تحمي الأمن الداخلي.

كيف تدافع عن نفسها؟
لها أحقية تكوين جيش فورا في حالة أي هجوم عليها ، ولكنه أمر لن يجدي نفعا ولكن هناك حديث عن أن سويسرا يمكنها التدخل رغم أنه لا يوجد اتفاقيات مكتوبة أو معلنة لحماية عسكرية من قبل سويسرا عليها.

ناورو
من أصغر الجزر في العالم وليس بها عاصمة للدولة وتبلغ مساحتها 21 كم ، ولديها صداقة مع أستراليا وجزر ميكرونيزيا وبها قوة شرطية .

كيف تدافع عن نفسها ؟
يشاع بأنه يوجد إتفاق بينها وبين أستراليا لحمايتها وفي عام 1940 تدخلت أستراليا لصد هجوم ألماني على الجزيرة.

الفاتيكان:
مثل باقي الدول التي ذكرناها من قبل ، فإن الفاتيكان ليس لها جيش يدافع عنها ، في السابق كان هناك بعض التشكيلات العسكرية الصغيرة والحرس الذين كانوا يحرسون بابا الفاتيكان ويحافظون على الأمن العام ، وفي عام 1970 ألغى البابا بولس السادس تلك التشكيلات الصغيرة.

كيف تدافع عن نفسها؟
بسبب وقوع الفاتيكان بالكامل ضمن حدود إيطاليا فهي كما نعلم دولة صغيرة داخل دولة كبيرة ، لذا تعتبر إيطاليا مسئولة عن حماية الفاتيكان ، وتمتلك إيطاليا جيشا قويا من أقوى جيوش العالم ، هذا كله في شئون الهجوم الخارجي أما الحماية الداخلية فهناك الحرس البابوي الذي يحمي البابا و تشكيلات مدنية مسئولة عن الأمن وتنظيم المرور والتحقيق في الجرائم وغيرها من تلك الأمور.

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *