هل يأكل الفرنسيون أرجل الضفادع فعلًا؟!

هل يأكل الفرنسيون أرجل الضفادع بالفعل ؟ أم أن ذلك مجرد أسطورة من تأليف الإنجليز ؟! ، إذا سألت أي شخص من خارج فرنسا عن خمسة أشياء يعرفها عن فرنسا فيمكنك المراهنة على أنه سوف يقول “أرجل الضفادع” ضمن أهم الأشياء التي يعرفها عنها .

والحقيقة لا يزال البعض يطلقون على الشعب الفرنسي اسم الضفادع ! والحقيقة أيضًا إن الشعب الفرنسي بالفعل يأكل أرجل الضفادع أو الجرينوليس grenouilles  كما يطلقون عليها ، بالرغم من أن أجزاء معينة من فرنسا تستهلكها أكثر من غيرها .

ويبدو أن أكل الضفادع مازال يلقى رواجًا كبيرًا في فرنسا حيث تقول أوبلين شوبين وهي سيدة افتتحت مطعم مؤخرًا :” لقد قررت افتتاح مطعم مخصص لسيقان الضفادع لأنني رأيت مدى شعبية هذا الطبق في المطاعم الأخرى التي كنت أعمل فيها ، وغالبًا ما تباع تلك الوجبة في المطاعم الفاخرة ولكنها سوف تسير بشكل جيد في أي مكان ” .

والأمر لا يقتصر على السائحين أو من أرادوا تجربة الطبق لأول مرة ولكن أوبلين ترى أن الناس يحبون ها الطبق ويعودون مرات عديدة لتناوله .

إذن ما مدى شعبية أرجل الضفادع في فرنسا؟
تشير التقديرات إلى أن الفرنسيون يأكلون نحو 80 مليون ضفدع في السنة (أي ما يعادل 160 مليون ساق ) ، إذا كنت ترى أن العدد كبير فلا تنسى أن طبق الحساء يحتاج لعدد كبير من الضفادع  !

من أين تأتي الضفادع ؟
على الرغم من أن رواد المطاعم الفاخرة في فرنسا لا يعرفون ذلك ، إلا أن الضفادع يقوم باصطيادها بعض الصيادين في جوف الليل من المستنقعات الموجودة باندونيسيا ويتم بيعها في الأسواق المحلية ، كما أن إندونيسيا تعتبر مصدر حوالي 80% من واردات أوروبا من الضفادع .

وفي وقت سابق كانت الضفادع يتم اصطيادها من المستنقعات الفرنسية ، ولكن الصيد الجائر للضفادع أدى إلى استنزاف أعداد كبيرة منها ، مما دفع السلطات الفرنسية في الثمانينات لفرض حظر على اصطيادها .

كما زادت المخاوف في الفترة الأخيرة من أن شهية الفرنسيين لسيقان الضفادع تهدد أعداد الضفادع الموجودة في أندونسيا أيضًا ، ومما يزيد الأمر سوءًا أن الضفادع تعتبر غذاء أساسي للسكان المحللين بأندونيسيا أيضًا .

ومع ذلك تسمح بعض السلطات المحلية فرنسا بصيد الضفادع في بعض المناطق بغرض الاستهلاك الشخصي فقط ، وهناك بعض الصيادين الذين يتحدون الحظر ولكنهم يتعرضون لدفع غرامات تصل إلى 10آلاف يورو .

هل تؤكل الضفادع في فرنسا فقط ؟
على الإطلاق ، تتمتع الضفادع  بشعبية كبيرة في دول جنوب شرق آسيا وأجزاء من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية ، وفي الحقيقة فإن الولايات المتحدة هي ثاني مستورد الضفادع في العالم ، وذلك لأن الضفادع تتمتع بشعبية كبيرة في الولايات الجنوبية .

ووفقًا لعلماء التاريخ فإن البريطانيين كانوا يأكلون الضفادع قبل الفرنسيين بسنوات طويلة ، حيث وجدوا آثار عظام ضفادع في ستونهنج تم طهيها وأكلها في الموقع في الفترة بين عامي 7596 و 6250 قبل الميلاد .

منذ متى يأكل الفرنسيون الضفادع ؟
تقول الأسطورة أن الفرنسيون بدئوا في أكل أرجل الضفادع منذ القرن الثاني عشر ، حينما كان الرهبان يضطرون للصوم والامتناع عن تناول اللحوم ، ولذلك تحايلوا وقاموا بتصنيف الضفادع من الأسماك وقاموا بأكلها ، وسرعان ما انتشرت تلك الوجبة بين الفلاحين أيضًا .

مهرجان الضفادع ؟
يعتبر مهرجان الضفادع الذي يقام في مدينة فيتيل كل عام أحد أشهر المهرجانات شعبية في فرنسا ، حيث يجتمع السكان المحليون لالتهام أطنان من أرجل الضفادع .

كيف يأكلها الفرنسيون ؟
عادة ما يقوم الفرنسيون بشويها أو قليها كما يمكن سلقها وبعبارة أخرى يمكن إعدادها بمختلف الطرق .

حسنًا ما هو طعمها ؟
وفقًا لآراء من تناولوا أرجل الضفادع لأول مرة فإن مذاق أرجل الضفادع يشبه إلى حد ما مذاق الدجاج ولكنها أكثر قذارة كما لو كان الدجاج ممزوج مع الأسماك ، ولكن عندما يتم طهيها مع الكزبرة والزنجبيل والبصل والثوم والفلفل وصوص الصويا والعسل يصبح طعمها لذيذ .

هل تحتوي على فوائد ؟
تحتوي أرجل الضفادع على نسبة من البروتين مثل الدجاج ولكنها أقل في الدهون، كما أنها تحتوي على أوميجا3 ، وكذلك البوتاسيوم .

ولكن تناولها ليس مناسب للجميع فالمسلمين واليهود أيضًا لا يأكلونها .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *