منتجات العناية المهبلية المعطرة ضررها أكثر من نفعها

وجدت دراسة حديثة تم إجراؤها على 1435 مواطنة من كندا ، وجود ارتباط محتمل بين منتجات النظافة الأنثوية والعدوى والمشاكل المهبلية .

منتجات النظافة المهبلية تضر أكثر مما تنفع :
قال كبير الباحثين كييران اودوهيرتي أستاذ علم النفس بجامعة جيلف في كندا : أظهرت الأبحاث أن الغسول المهبلي يمكن أن يكون له تأثيرات سلبية على الصحة المهبلية .

وجد أن النساء اللواتي يستخدمن المطهرات الجلدية أكثر عرضة بنسبة 8 مرات للإصابة بعدوى الخميرة ، وبنسبة 20 مرة أكثر عرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية ، وأن اللاتي استخدمن مواد غسيل أنثوية أو جل أو مناديل كانوا أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية مرتين ونصف أكثر من المعتاد .

التسويق لهذه المنتجات يصور أن هذه المنتجات لايمكن العيش بدونها :
يشير معظم خبراء الصحة أن منتجات النظافة المهبلية ليست ضرورية في الواقع ، يقول الدكتور تشيلسي إلوود من مستشفى “بي سي” للنساء ومركز الصحة في كندا: أشجع النساء على ترك المرطبات والكريمات المضادة للحكة والمسحات والغسل والتشميع والحلاقة فقد تم التسويق لهذه المنتجات كأساسيات للنظافة والجمال ، مما يوحي بأن ‏النساء غير نظيفات أو غير مرغوب فيهن جنسياً إذا لم يستخدمنها .

مبيعات منتجات النظافة المهبلية تحقق رواجا هائلا بالأسواق :
ذكرت المعاهد الوطنية ‏للصحة (‏NIH‏) أن النساء في الولايات المتحدة ينفقن أكثر من 2 مليار دولار سنويا على ‏منتجات النظافة النسائية ‏ .

وجاء في دراسة جديدة أنه “على الرغم من الافتقار إلى معلومات موثوقة حول تأثير هذه السلوكيات على صحة المرأة ، إلا أن استخدام المنتجات المصنعة محليًا للصحة المهبلية / التناسلية أصبح أمرا شائعا”.

كيف نحافظ على نظافة المهبل ؟ السؤال الذي يطرح نفسه في كثير من الأحيان ، وخاصة مع الشابات اللاتي قد يشعرن بالحرج من الحديث عن ذلك .
يستخدم مهبلك آلية طبيعية للتطهير الذاتي مع القليل من المساعدة من البكتيريا الجيدة والنافعة ، تتراوح درجة الأس الهيدروجيني في المهبل الصحي في أي مكان من 3.5 إلى 4.5 ، وقد تؤدي المنظفات المهبلية في الواقع إلى تغيير هذه المستويات في بعض الأحيان ، في حين أن الأجزاء الخارجية كالفرج والشفرين لا يحتاجا في غسلهما أي شيء أكثر من الماء والصابون المعتدل .

وقالت الدكتورة مورين وايليهان ، وهي طبيبة أمراض النساء والتوليد في مركز الصحة الجنسية والتعليم في فلوريدا : ” لا حاجة لأن تغسل جدران المهبل الداخلية ” ، وأضافت أن بعض هذه المنتجات يمكنها أيضًا أن تقضي على البكتيريا الجيدة .

استخدام المنتجات المعطرة والتغيير في طبيعة المهبل قد يودي للعديد من الأمراض :
عندما يصبح الميكروبيوم (الميكروبات المتعايشة مع الإنسان ) المهبلي غير طبيعي فإن هذا يؤدي لمشاكل صحية مثل مرض التهاب الحوض وسرطان عنق الرحم وانخفاض الخصوبة والحمل خارج الرحم ومدى الحمل ، والالتهابات البكتيرية والأمراض المنقولة جنسياً .

الرائحة الطبيعية للمهبل لا قلق منها :
أما بالنسبة للرائحة ، فإن مهبل كل امرأة له رائحة طبيعية خاصة بها (يمكن أن تكون متعادلة أو غير مرغوب فيها قليلاً بسبب العرق) وهو أمر طبيعي تماماً ، ويُنصح دوما بعدم استخدام المنتجات المعطرة لأنها قد تؤدي إلى التهاب المهبل ، ومع ذلك ، إذا شعرت برائحة مريبة أو لاذعة على نحو غير عادي (أو يمكن شم رائحتها من بعيد) ، فقد تحتاج إلى زيارة طبيب أمراض النساء لأنه قد يكون علامة على وجود عدوى .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *