طرق تعزيز احترام النفس وتقدير الذات

احترام وتقدير الذات ينشأ من شعورك وأفكارك وآرائك الشخصية تجاه نفسك ، والصورة الذاتية ليست شيء ثابت بل قابل للتغيير طبقًا لتفكيرك ، ومع مرور الوقت قد يتسبب التفكير السلبي عن نفسك في ضعف صورتك الذاتية وتقديرك لنفسك والأسوأ في الأمر أن بعض الأشخاص لا تظن أن صورتها الذاتية واحترامها لذاتها يضعف بسبب التفكير السلبي ، ولكن بمجرد أن تكتشف الأمر يمكنك تغيير أفكارك بشكل إيجابي فيزداد تقديرك لذاتك واحترامك لنفسك .

ولذا نقدم لك بعض النصائح التي تساعدك في تقدير النفس واحترام الذات .
– تحكم في النقد الذاتي :
قد تكون صورتك الضعيفة عن نفسك سببها النقد واللوم القاسي لنفسك طوال الوقت ولكن أسئل نفسك : هل تستطيع أن تتحدث مع صديقك بمثل الطريقة التي تتحدث بها عن نفسك ؟ لذا عليك أن تدرك أن اللوم والنقد المستمر لنفسك يمزقك ، وعليك إتخاذ قرار بتغيير طريقة التفكير تلك لطريقة أكثر إيجابية ومليئة بالأمل حيال نفسك .

– التركيز على الأمور التي أحسنت فعلها :
بدلًا من التركيز على ما فشلت به ، يمكنك التركيز على الإيجابيات التي فعلتها من قبل ، وننصحك بأن تستيقظ كل يوم وتكتب 3 أمور إيجابية تراها في نفسك ، فذلك سيعزز تفكيرك الإيجابي عن نفسك وتقديرك لذاتك كما يفضل أن تكتب في نهاية اليوم 3 أشياء أحسنت عملها في ذلك اليوم .

– أسعى لبذل مجهود ولا تسعى للمثالية والكمال :
البعض يقع ضحية السعي للمثالية والكمال في كل الأمور التي يقوموا بها بل والصورة المثالية عن الأمور تجعل الشخص لا يجازف بفعل أي شيء خوفًا من عدم تحقيق الصورة الذاتية الكاملة .

– أنظر إلى الأخطاء على إنها فرصة للتعلم :
يجب عليك أن تقبل فكرة أنك معرضًا للخطأ فالخطأ جزء من التعلم وأتخذ الخطأ الذي فعلته فرصة للتفكير المختلف في المرات المُقبلة .

– تخلى عن الأفكار التي تشعرك بالدونية :
هل دائمًا ما تقارن نفسك بالأخرين فينتهي بك الأمر للتفكير بأنك أقل مما حولك ؟ فقد تنظر إلى شخص ما أمهر في لعبة كرة السلة وتقارن نفسك به فتقرر التوقف عن لعبة كرة السلة وتهتز ثقتك بنفسك .

– ذكر نفسك بأن كل شخص متفوق في مجالات مختلفة
ذكر نفسك بالأمور التي تتفوق في فعلها فمثلًا عندما تقارن نفسك بشخص رياضي أكثر مهارة منك ، ذكر نفسك بأنك تجيد العزف على آلة معينة فإن كان هو رياضي ، أنت شخص موسيقي وعازف فذلك يساعدك على قبول نفسك بدرجة أكبر ويزداد تقديرك لنفسك .

– قم بتجربة أشياء جديدة :
فالتجربة تمنحك فرص لاكتشاف قدرات ومواهب مختلفة لديك ، فمثلًا ألتحق بمسابقة ركض فقد يساعدك ذلك على اكتشاف كونك عداء سريع .

– تعرف على الأشياء التي يمكن تغييرها في نفسك والأشياء التي لا يمكن تغييرها :
إذا كنت لا تشعر بالرضا حيال شيء ما فيك مثل وزنك فهو أمر يمكن تغييره ولك أن تبدأ من الآن تغييره ، لكن إذا كنت لا تشعر بالرضا عن طولك فلن يفيد الأمر شيئًا .

– ضع أهداف :
قم بتحديد بعض الأهداف وضع خطة لتحقيقها وحفز نفسك للتقدم لتحقيق تلك الأهداف ، فمثلًا ضع خطة لممارسة التمارين الرياضية بصورة يومية لمدة 45 دقيقة كل يوم وذكر نفسك بذلك كل يوم .

– كن فخورًا بأفكارك وآرائك :
كن فخورًا بما تقوله حتى وإن واجهت اعتراضًا فذلك لا يعني أنك لست ذكيًا بقدر كاف بل عادًة ما نواجه جميعنا أفكار مختلفة ومتنوعة .

– أقبل المجاملات :
عندما تشعر بضعف تقديرك لذاتك أبحث عن الآراء الإيجابية والأمور التي يمدحها الناس فيك وذكر نفسك بها ، فعندما تسمع شخص يمدحك لا تشعر بأنه يقول أكثر مما تستحق لكن دع ذهنك يتشبع بالكلام الإيجابي عن نفسك .

– المساهمة والمشاركة :
من أكثر الأمور التي ترفع تقديرك لنفسك هو أن تساهم في مساعدة زميل لك في الدراسة أو أحد جيرانك أو شارك في أعمال تطوعية وعندما ترى أن ما تفعله يُحدث فرقًا فتزداد ثقة بنفسك ويرتفع احترامك لذاتك .

– ممارسة التمارين الرياضية :
تساعد على تخلصك من التوتر وتجعلك أكثر صحة وتزيد من ثقتك بنفسك .

– الاسترخاء والمرح :
هل فكرت يومًا بأن سيكون لديك أصدقاء كثيرون إذا كنت أكثر جاذبية ؟ فتلك الأمور تقلل من تقديرك لنفسك واحترامك لها لكن يفضل أن تغير طريقة التفكير تلك وتفكر في نفسك بصورة إيجابية .

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *