لماذا يكون البطيخ أجوفًا ؟ وهل هو ضار بصحتنا ؟

إن تقطيع بطيخة طازجة يشبه فتح هديتك في صباح يوم عيد الميلاد ، فأنت تعلم أنه سيكون هناك شيء رائع في الداخل لذا أنت متشوق للحصول عليه ، ولكن ماذا إذا كانت بطيختك جوفاء من الداخل؟

ماذا عن الصور المنتشرة والتي تخبرنا ألا نتناول البطيخ الأجوف ، فهل فعلا البطيخ المجوف ضار بصحتنا وصحة أبنائنا ؟ سنبين هنا حقيقة هذا البطيخ الأجوف .

إن هذه الحالة -التي تعرف بالبطيخة ذات القلب الأجوف- تصيب كل نباتات الفصيلة القرعية مثل البطيخ والخيار ، إلا أنها تكون مخيبة للآمال أكثر عندما تصيب البطيخ فالخيارة ذات القلب الأجوف مثلًا ليست سيئة بنفس القدر.

لماذا تكون البطيخة جوفاء؟
إن هذا سؤال جيد إلا أنه يصعب الإجابة عنه بدقة ، فقد اعتقد العلماء الزراعيون فيما سبق أن القلب الأجوف ينتج عن النمو غير المنتظم خلال المراحل الأساسية في تكوّن الفاكهة ، إلا أن هذه النظرية لا يؤيدها العلماء الحاليون ، وبدلًا من ذلك يعتقدون أن نقص تلقين البذور هو السبب وراء تكون البطيخ الأجوف وغيره من النباتات القرعية الجوفاء.

ماذا يعني ذلك للزارعين؟
إن هذا يعني أن بطيخك الذي في طور النمو لم يُلقَّح بشكل سليم أو أن البذور تموت خلال النمو ، وبما أن مشكلة القلب الأجوف هي مشكلة شائعة في المحاصيل القرعية المبكرة لا سيما في البطيخ عديم البذور فإن ذلك يرجح أن السبب هو أن الظروف في بداية الموسم لا تكون ملائمة لحدوث التلقيح الجيد.

لمَ لا يحدث التلقيح بشكل جيد؟
عندما يكون الجو ممطرًا أو باردًا أكثر من اللازم لا يحدث التلقيح بشكل سليم وقد تكون الملقحات شحيحة ، وفي حالة البطيخ عديم البذور لا تحتوي الكثير من الأماكن على كرمات التلقيح التي تُخرج زهورًا في نفس الوقت الذي تنمو فيه الثمرة مما ينتج عنه نقص اللقاح.

ثم تنمو الثمار عندما يتم تخصيب جزء فقط من البذور ولكن ذلك يؤدي عادةً إلى تجاويف فارغة في المكان الذي كان من المفترض أن تنمو فيه البذور المتواجدة في الجزء غير المُخصّب من المبيض.

قد تكون المشكلة غذائية:
إذا كانت نباتاتك تتلقى الكثير من اللقاح وكانت الملقحات في منطقتك نشطة للغاية ، عندها قد يكون السبب مشكلة غذائية ، فالنباتات تحتاج إلى عنصر البورون لتنشئ وتكوّن بذورًا صحية ، لذا فإن نقص هذا العنصر الضئيل قد يتسبب في حدوث إجهاض ذاتي لهذه التراكيب النامية ، ويمكن أن تجري اختبارًا شاملًا للتربة لتعرف كمية البورون المتواجدة فيها وما إذا كانت نباتاتك تحتاج إلى المزيد .

ما زالت الفاكهة صالحة للأكل:
بما أن مشكلة البطيخ ذي القلب الأجوف ليست مرضًا ولكنها فشل في عملية إنتاج البطيخ للبذور فإن الفاكهة صحية للأكل تمامًا ، برغم أن فقدان قلب الثمرة قد يجعل بيعها صعبًا كما يمكن أن يسبب مشكلة إذا كنت تحتفظ ببذورها من أجل زراعتها مرة أخرى.

إذا كانت نباتاتك تنمو بقلب أجوف عام تلو الآخر في بداية الموسم لكن ذلك يختفي من تلقاء نفسه بمرور الوقت قد تتمكن من تصحيح ذلك الوضع عن طريق التلقيح اليدوي ، وإذا كانت المشكلة مستمرة طوال الموسم جرب إضافة البورون إلى التربة.

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *