الصين تبني أطول منقي للهواء في العالم

نجحت الصين في بناء أطول برج لتنقية الهواء حيث يبلغ ارتفاع البرج نحو 100 متر في مدينة Xian ، ويغطي منطقة مساحتها 10 كيلو متر مربع ، ويعد تقليل كمية التلوث الموجودة في الهواء الخارجي والذي يحدث كل يوم هو من أفضل الأمور التي يجب أن تحدث على المستوى المحلي خاصة في المناطق التي يوجد بها كمية كبيرة من الدخان ، والبحث عن طريقة ووسيلة فعالة لتنقية الهواء يعد من الأشياء المحورية التي يجب الاهتمام بها .

وتنفيذًا لتلك الاستراتيجية الصحية ، تمكنت الصين من بناء أكبر منقي للهواء على مستوى العالم ، وهو عبارة عن برج يبلغ ارتفاعه 100 متر ويوجد في مركز المنطقة الشمالية من مدينة Xian .

وأجريت اختبارات معملية عن مدى قدرة ذلك البرج على تنقية الهواء ، ووجد أن ذلك البرج يسمح بتنقية الهواء لمساحة محيطة تبلغ 10 كيلو متر مربع ، ويعد ذلك البرج أو ما يسمى smog tower ، هو تنفيذ لمشروع تخرج للأكاديمية الصينية للعلوم .

وهو يعتمد على وجود قاعدة كبيرة من البيوت الخضراء  ، التي تقوم بتسخين الهواء بالطاقة الشمسية ، وعندما يسخن الهواء الموجود في أسفل البرج يرتفع عاليًا ليمر عبر فلاتر أو أوراق تنقية وترشيح للهواء ويخرج من أعلى البرج ، وهو أكثر نقاءًا .

وقد تم الانتهاء من بناء ذلك البرج في العام الماضي أي عام 2017 م ، ويقوم بتنقية الهواء بشكل يومي ، وينتج نحو 353 مليون قدم مكعب من الهواء النقي يوميًا ، ويتم تنقية الهواء من الملوثات ، بل ومن الجزيئات الصغيرة حتى التي يصل حجمها إلى 2.5 ميكرون أو أقل ، بتنقية نحو 15% من إجمالي حجم الهواء ، وهو الأمر الذي جعل الكثيرون لا يلاحظون تأثير ذلك البرج في تنقية الهواء رغم فاعليته .

والجدير بالذكر أن فريق عمل الأكاديمية الصينية للعلوم ، يطمحون لبناء أبراج أخرى لتنقية الهواء ، لكن يصل ارتفاعها إلى 500 متر ، وعرضها نحو 200 متر لتغطية مساحة تصل إلى 30 كيلو متر مربع ، وهو مساحة مدينة صغيرة .

ومن الأشياء التي تسبب حدوث تلوث للهواء الآتي :

– عوادم احتراق الوقود وهو يشكل 90% من سبب تلوث الهواء ، ويسبب إطلاق غازات سامة مثل غاز ثاني أكسيد الكربون ، وغاز الميثان ، وغاز أكسيد النيتروز ، والغازات التي تحتوي على مادة الفلور .

– عوادم السيارات وهي تسبب العوادم الناتجة من احتراق الوقود المحرك للسيارات .

– الصناعة تساهم بشكل كبير في حدوث تلوث هوائي ، وذلك لأن المصانع تطلق غاز أكسيد النيتروز وغاز الميثان وكلها غازات سامة تلوث الهواء النقي .

– إزالة الغابات تسبب حدوث تلوث للهواء ، وذلك لأن أشجار الغابات تمتص غاز ثاني أكسيد الكربون ، وإزالة تلك الأشجار يويد من تركيز الغاز السام في الهواء .

– إشعال الخشب يسبب وجود جزيئات صغيرة تثير تهيج وتحسس الجهاز التنفسي .

التدخين حيث ينتج من حرق التبغ بعض الغازات السامة بل وتسبب حدوث أمراض سرطانية .

– بعض الظواهر الطبيعية مثل البراكين أو الزلازل .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *