ما يجب فعله أو تجنبه بعد العلاقة الحميمية

الاستحمام والتنظيف :
ربما لست بحاجة أن تقفز مسرعًا بعد العلاقة الحميمية لتغتسل ، لكن النظافة بعد الانتهاء من العلاقة الحميمية يحمي الزوجين من انتقال العدوى خاصًة عدوى الجهاز البولي ، حيث يجب تنظيف المنطقة حول الأعضاء التناسلية جيدًا بالماء الدافيء مع قليل من الصابون .

لكن يجب تجنب الصابون في حالة البشرة الحساسة أو في حالة وجود عدوى في تلك المنطقة ، حيث أن الصابون سيزيد من الحكة والتحسس .

 لا تستعمل التشطيف المهبلي :
تظن بعض السيدات أن عليهن تنظيف المهبل داخليًا بالتشطيفات المهبلية ، وهو أمر خاطيء تمامًا فقد يزيد ذلك من فرص حدوث العدوى ، لأن ذلك يخل بالتوازن الطبيعي للبكتريا الموجودة في المهبل ، وتذكر أن منطقة المهبل تقوم بتنظيف نفسها بشكل طبيعي ولا حاجة إلى غسول ومستحضرات .

حافظ على البساطة :
يتوفر في المتاجر والصيدليات العديد من المنتجات سواء كريم أو رذاذ أو غسول تحمل اسم منظفات للمنطقة الحميمية ، وتعطي انتعاش وغيرها من الشعارات الزائفة ، بل بعضها يؤذي لأنها تحتوي على صابون وعطور ومنظفات قوية تضر بالمنطقة الحميمية ، وكل ما عليك فعله هو تنظيف تلك المناطق بالماء الفاتر فقط وتجنب المواد المعطرة لإنها تسبب حكة وتحسس .

التبول :
أثناء العلاقة الحميمية قد تنتقل بعض البكتريا إلى الجهاز البولي عبر فتحة التبول ، لذا يفضل الذهاب للتبول مباشرة بعد العلاقة للتخلص من أي بكتريا تسللت للجهاز البولي .

قم بشرب كوب من الماء :
بعد العلاقة الحميمية يفضل شرب كوب من الماء لترطيب الجسم ومساعدته على التيول ليتخلص من أي بكتريا ربما تعرض لها الجهاز البولي أثناء العلاقة

ارتداء ملابس مناسبة وواسعة :
الأماكن الحارة تعرضك للتعرق وهو بيئة مناسبة لنمو الفطريات والبكتريا ، لذا يفضل ارتداء ملابس داخلية تسمح بالتهوية وتجنب الملابس الداخلية الضيقة ، ويفضل ملابس قطنية لتمتص الرطوبة وتسمح بنفاذ الهواء والتهوية .

غسل اليدين :
يعد غسل اليدين من أهم العادات التي يجب أن تكون روتين ثابت بعد العلاقة الحميمية ، فغسل اليدين بالماء والصابون يحمي من استمرار انتشار البكتريا التي ربما تعرضت لها عند لمس المناطق الخاصة .

تنظيف الألعاب الزوجية :
إذا كنت تستعمل الألعاب الزوجية أثناء العلاقة الحميمية ، تذكر أنها وسيلة لنقل البكتريا والفطريات والفيروسات ، لذا يجب تنظيفها جيدًا حسب تعليمات تنظيفها ، ولا يجب مشاركتها مع الأخرين .

الحذر من العدوى الفطرية :
إذا كنت تعاني من حكة وحرقة ووجود إفرازات بيضاء وسميكة من المهبل أو القضيب ، فربما يدل ذلك على وجود عدوى فطرية ويجب سرعة التوجه للطبيب لعلاجها .

الفحص المستمر :
عادًة لا تكون الأمراض المنتقلة جنسيًا ذات أعراض واضحة لذا يجب الفحص الدوري للتأكد من سلامتك مع مراقبة المنطقة الحميمية وملاحظة وجود اي بقع أو إفرازات او ألم .

الحمل يتطلب عناية خاصة :
عادًة تكون العلاقة الحميمية آمنة أثتاء الحمل لكن يتطلب الأمر حرص تام للتعليمات التي سبق ذكرها لتجنب عدوى الجهاز البولي التي تزيد فرص حدوثه في الحمل

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *