حقائق عن كوكبنا لم نعرفها من قبل

عندما يجيء ذكر كوكبنا نعتبر أننا نعرف كل شيء عنه ، إلا أننا في الواقع نعرف عن الفضاء أكثر بكثير مما نعرف عن كوكبنا ، لذا ندعوك لتتعرف على بعض الاكتشافات المثيرة للاهتمام عن كوكبنا والتي -على الأرجح- لم تسمع بها قَط.

٩- هناك احتمالية أن القمر كان جزءًا من الأرض:
يفترض العلماء أن القمر الخاص بالأرض قد ظهر نتيجة اصطدام كوكبنا بجسم كبير آخر ، وقد نتج عن هذا الاصطدام انفصال قطعة صغيرة من الأرض والتي أصبحت فيما بعد قمرها.

٨- المجال المغناطيسي للأرض متغير:
اعتدنا دومًا على تعريف المجال المغناطيسي للأرض كشيء ثابت ، إلا أنه في الواقع متغير باستمرار ، فقد تحرك المجال بمقدار ٦٠٠ ميل تقريبًا منذ القرن ال١٩ وأصبح مركزه -الذي يقع في نصف الكرة الجنوبي- يقع فوق المحيط الجنوبي ، وتزداد سرعة تحركه بمرور السنين حتى تبلغ ذروتها ثم تبطئ مرة أخرى.

٧- غرابة الجاذبية:
إن كتلة الأرض غير متساوية ، ويسبب هذا التباين في الكتلة تذبذب الجاذبية في أماكن مختلفة على كوكب الأرض ، ويقع أحد تلك التقلبات في خليج هودسون في كندا فالجاذبية هناك أقل من الأماكن الأخرى.

٦- قد يكون هناك قمر ثانٍ خاص بالأرض:
يعتقد بعض العلماء وجود قمر ثانٍ للأرض حيث يوجد جرم سماوي آخر يدور حول الأرض ، ولكنه ليس نفس القمر دائمًا بل أقمار موقتة ، حيث يعتقد أن مجال الجاذبية الأرضة يجذب أحيانًا أجرامًا سماوية كبيرة ثم تتبع تلك الأجرام كوكبنا لبعض الوقت ثم تغادر ثانية لتهيم في الفضاء.

٥- تحدث الزلازل على القمر:
إن الزلازل القمرية ليست مجرد خيال علمي ، إلا أنها لا تحدث بنفس القدر الذي تحدث به على الأرض وعندما تحدث فإنها تكون أعمق بكثير وأقرب للُب القمر ، ويعتقد العلماء أنها تحدث نتيجة قوى جذب الشمس والأرض.

٤- الذهب المخفي:
إذا خرجت هذه الكمية من الذهب لسطح الأرض ستكون كافية لتغطية الكوكب بأكمله بطبقة سُمكها ١.٦ قدم.

٣- كانت الأرض بنفسجية فيما سبق:
يفترض عالم في جامعة ماريلاند أن كوكبنا كان بنفسجيًا في الماضي ، فربما كانت الميكروبات القديمة تستخدم جزيئات أخرى بدلًا من الكلوروفيل لتعالج ضوء الشمس ، ويمكن أن تمنح تلك الجزيئات الميكروبات لونًا بنفسجيًا ومن ثم سيصبح الكوكب بأكمله بنفسجيًا.

٢- قد يحدث عصر جليدي مصغر على كوكبنا عام ٢٠١٩:
تمتلك الشمس بقعًا شمسية تنفجر على سطحها مشيرة إلى أن هذا النجم في حالة نشاط ، لكنهم أحيانًا -لأسباب مجهولة- يختفون تاركين سطح الشمس فارغًا وأملسًا ، وقد حدث ذلك في القرن ال١٥ حينما تسببت ظاهرة تعرف بالعصر الجليدي الصغير في تغيرات مناخية ضخمة تسببت في موت ثُلث سكان أيسلندا وفنلندا ودامت لقرون عديدة.

وحاليًا لاحظ العلماء بعض الانحدارات على سطح الشمس لذا يعتقدون أنها على وشك أن تدخل في مرحلة باردة ستتسبب في حدوث عصر جليدي مصغر آخر على الأرض عام ٢٠١٩.

١- اكتشف العلماء كوكبًا آخر صالحًا للحياة:
كوكب HD 904790  يُعتقد أنه هو الكوكب الذي سيقطنه البشر في المستقبل ، ويقع في مجرة درب التبانة نفسها التي يقع فيها الأرض ، ويمتلك بعض الخواص المميزة مثل الغلاف الجوي الرائع والمناخ والموارد الطبيعية والمياه العذبة ، ووفقًا لحسابات علماء الفلك سنستغرق ٣٠٠ ألف عام لنصل إليه.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *