من أسرع شفاءً الجرح المغطى أم المعرض للهواء ؟

أتذكر أنه عندما كنت طفلاً ، قيل لي في كثير من الأحيان أنه يجب على المرء دائمًا أن يترك جروحه تستنشق الهواء النقي ، خاصة إذا كان الجرح جديدا ، ربما لتجفيف الجرح ، وقتها لم يكن لدي العقل ولا الدافع لمجادلة تلك الفكرة ، ومن المسلم به أن إعطاء جرح بعض الهواء النقي يبدو وكأنه فكرة منطقية ، ومن المثير للاهتمام بعد كل هذه السنوات مازال هناك العديد من الأشخاص الذين يتركون جروحهم معرضة للهواء حتى يشفوا بشكل أسرع .

وعلى النفيض عندما تذهب إلى المستشفى مصابا بجرح جديد ، فإن أول شيء تقوم به الممرضة هو تنظيف الجرح وتغطيته .

إذا كان ترك الجرح معرضا للهواء أمرًا جيدًا ويساعد على الشفاء ، فلماذا يوصي الأطباء بتغطية الجرح بضمادات ؟
حسناً ، دعني أخبرك منذ البداية أن فكرة أن ترك الجرح معرضا للهواء يساعد في التعافي الأسرع هو مفهوم خاطئ ، باستثناء الجروح البسيطة أو الخدشات ، ومن الأفضل دائمًا تغطية الجروح .

طريقة الجسم في الدفاع عن نفسه
إن جسم الإنسان عبارة عن مكون مثير للاهتمام سبحان من أبدع في صنعه وخلقه ، ولدي جسم الإنسان طرق مختلفة للتعامل مع أنواع الإصابات ، ومن أكثر الطرق شيوعا التي يتفاعل بها جسم الإنسان مع الجرح هي عن طريق تشكيل طبقة من الدم المتجلط .

تبدأ عملية تشكيل هذه الطبقة بمجرد أن تصاب بالجروح وتبدأ بالنزيف ، حيث تبدأ خلايا الدم الخاصة المسماة بالصفائح الدموية في العمل بمجرد الشعور بأن هناك “خرق” في بشرتك ، هذه الصفائح تلتصق ببعضها البعض مثل الغراء في موقع الإصابة (مثل قطع أو كشط أو كدمة) وتشكل طبقة متجلطة .

هذه الطبقة بمثابة ضمادة بيولوجية واقية على الجرح لمنع المزيد من النزف ، فإذا كان الجزء المصاب من الجلد غير مكشوف باستخدام هذه الطبقة ، فإن هذه الطبقة ستجف وتتصلب .

على الرغم من أن هذه الطبقة هي الدفاع الطبيعي للجسم وتساعده في توفير الحماية ضد الجراثيم ، ولكن في الواقع هذه ليست أفضل طريقة لعلاج الجرح ، حيث تعرقل هذه الطبقة عملية الشفاء عن طريق إقامة حاجز من الخلايا الميتة الجافة ، حيث يجب أن تعمل خلايا الجلد الصحية لتشكيل نسيج جديد والمساعدة في عملية الشفاء ولكن هذه الخلايا الميتة تقف في طريقها .

وكما اتضح ، فإن ترك الجرح (باستثناء الجروح البسيطة والخدوش دون نزيف) في الهواء الخارجي هو دائمًا فكرة سيئة ، فمن الأفضل دائمًا تغطية الجرح ، خاصةً إذا كان ينزف .

لماذا تغطية الجرح مهمة؟
إذا تم تغطية جرح جديد بعد تعقيمه ، فإنه يحافظ على تجفيف خلايا الجلد ويقلل من فرص حدوث ندبات في موقع الجرح ، كما يساعد في إبقاء البشرة رطبة ، مما يعزز من شفاء الجرح بشكل أفضل .

كما أن تغطية الجرح تقلل بشكل كبير من فرص الإصابة بالعدوى ، حيث أنه يحفظ الجرح من الجراثيم والأوساخ ، لأنه إذا وصلت الجراثيم والأوساخ والأشياء الأخرى غير المرغوب فيها إلى موقع الإصابة فقد تصاب بالعدوى .

وعلاوة على ذلك ، فإن الجرح المكشوف لا يوفر أي حماية على الإطلاق ضد تفاقم الجرح ، وبعبارة أخرى ، إذا تم ترك الجرح مكشوف ، يمكن أن يتم خدش طبقة الدم المتجلطة أو تمزيقها مما يزيد من فرص إعادة الإصابة بالجرح أو اتساعه .

بشكل عام ، من الأفضل تغطية جروحك ، لأنها تساعد في حمايتهم وتسريع عملية الشفاء .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *