أفكار لتنمية ذكاء طفلك الصغير

يرغب جميع أولي الأمر أن يتمتع أطفالهم بالذكاء ، ولابد من معرفة مفهوم النبوغ وعلاماته ، وكيف يمكن للمرء التمتع بحدة الذكاء ، واكتساب درجات عالية من الفهم والمهارات .

وهنا سنقدم لك أهم النصائح لتنمية ذكاء الطفل.

 تحدث معهم:
يستمع الجنين وهو في بطن أمه منذ الشهر الثالث الأصوات من حوله ، وعند تسجيل نبضات القلب للجنين في بطن أمه كان معدل النبضات يرتفع عند سماعه لكلام أمه ، لذلك يعد الكلام مع الجنين في بطن أمه أولى مراحل التعلم.

اطرح الأسئلة على طفلك لا لغرض الحصول على إجابة مناسبة ، وإنما لحثه على الحديث ، وشارك طفلك في اتخاذ القرار حتى يشعر أن رأيه مهم .

عند حديثك مع طفلك استخدم الكلمات والأوصاف وتحدث عن الأدوات التي تستخدمها ، واشرح لماذا تفعل هذا الأمر ، إن التحدث إليهم من وقت مبكر يحفز عقولهم على أن يكونوا فضوليين ويطور رغبة مبكرة لديهم في التعلم .

القراءة للأطفال:
عليك أن تقرأ أمام أطفالك منذ صغرهم لأنك بذلك تطور طفولتهم وقدراتهم على حب القراءة وتزيد من حرصهم عليها ، وتعتبر الكتب الإلكترونية طريقا واسعا من المعرفة يكشف به خبايا عقول الأطفال.

تعمل القراءة على غرس الرغبة في المزيد من الوعي والفهم وتحفيز الخيال ، وتطوير الفهم في العديد من المجالات ، كما أنها تعطي ميزة لطفلك عن باقي الأطفال الآخرين في الحياة الدراسية .

علمه الموسيقى:
هل تساعد الموسيقى في نبوغ الطفل؟ وهل لها جانب إيجابي في تعلم التاريخ والرياضة والعلوم مثلا؟ ، هناك الكثير من الأبحاث التي درست الصلة بين الموسيقى والتعلم وتقدم الأطفال الصغار .

توظف الموسيقى العديد من مهارات التي تستفيد من عيونهم وآذانهم وعضلاتهم الكبيرة والصغيرة والإدراك التعلمي التكيفي ، فتعلم الموسيقى يحفز التعلم بشكل عام ويساعد على تعويد الطفل على الممارسة وتحسين مهاراته.

احرص على دوام حركتهم:
الحركة للأطفال تحسن الناحية العقلية للطفل وتنمي فيها الذكاء والذاكرة وسلامة المخ وقد أوضحت العديد من الأبحاث أن حركة الأمهات المتواصلة أثناء الحمل تطور من قدرات الأطفال العقلية .

فأي تمرين ينقل طفلك ويزودك بالأنشطة الهوائية سيزيد من وظائف الدماغ والذاكرة حيث تتأثر صحة الدماغ بشكل مباشر بالنشاط البدني .

يخلق التمرين زيادة في تدفق الدم في جسم الطفل ويجلب المزيد من الدم والأكسجين إلى ‏الدماغ مما يحسن مزاج الطفل ويجعله مستعدًا للتعامل مع التعلم دون أن يعوقه التعب أو ‏الإجهاد .‏

وبالطبع فإن البدء مبكراً في ممارسة التمارين وجعل التمرينات الرياضية روتينًا طبيعيًا من ‏سن مبكرة سيضمن أن يعتاد طفلك على ممارسة الرياضة فيما بعد .‏

انتهز الفرص:
الحرص على إنتهاز كل الفرص تساهم في تعليم طفلك أفكار جديدة ، ولعل ذلك الشئ مقلقًا إلى حد ما لكن بالنسبة للأطفال لابد من السماح لهم بتعلم كل ما هو يزيد من رغبتهم في التعلم.

مساعدة طفلك لك في إعداد وجبة ، أو اتباع وصفة لخبز كعكة ، هذا سيسمح لطفلك بمساعدتك على قياس المكونات ، وكيفية فهم وحل المشكلات في قياس واستبدال المكونات ، قد تضطر إلى تجاهل الفوضى التي تلت ذلك ، ولكن الطريق إلى العبقرية سيتطلب دائما المزيد من الجهد والصبر.

رحلة إلى محل البقالة ستوفر وفرة من فرص التعلم ، يمكن من خلالها تعليم طفلك البدء في ربط الألوان وغيرها .

لا تعارضه في الفشل:
يعد الفشل هو السبيل الوحيد للطفل لاكتسابه تعلم الثقة بالأشياء ، وعلى النقيض فإن حب الأباء في النظرة للأطفالهن دائما متفوقين ، فيحفذهم ذلك على حماية أطفالهم من أسباب الفشل بأي طريقة.

خنق طفلك بالمساعدة والاقتراحات سيعرقله من التفوق ، فالخوف من الفشل يولد انعدام الأمن ، ويؤدي انعدام الأمن إلى منع طفلك من استغلال الفرص واستيعاب الرغبة في التعليم .

شجع طفلك:
يولد لدى الأطفال رغبة عالية للتعرف والتعلم بما يحيط بهم ، والتعلم في بداية مبكرة يجعلهم في تفاعل جيد مع التجارب الجديدة ، ولذلك يحاكي الأطفال أي تجارب يشاهدونها أمامهم بالفطرة التي اكتسبوها.

الثناء التحفيزي هو عكس التعزيز السلبي ، فالطفل الذي يتم الإشادة به على “جهده” يقدر نجاحه وهذا يجعله مدركًا للسبب وبالتالي يعزز جهوده ونجاحه ، وليس هناك داعي للمدح الكاذب قم بتوجيهه لإعادة المحاولة مرة أخرى .

أطعمه بحكمة:
الإنسان شبيه طعامه ظهرت هذه الكلمة في فرنسا عام 1826 قالها كاتب فرنسي (أخبرني بما تأكل أعرف من أنت) ، فالجنين في رحم أمه في احتياج للغذاء تبعا لنظام التغذية الذي تحرص عليه أمه.

ما إن يولد الرضيع فإن عادات التغذية والعادات الغذائية التي يتعلمونها منذ الولادة سوف تؤثر على كيفية تعلمهم .

في مرحلة الطفولة ، يضعف نقص الحديد واليود التطور المعرفي والمهارات الحركية المبكرة ، كما تتأثر وظائف المخ في وقت مبكر بمستويات المغذيات كالزنك وحمض الفوليك والكولين.

عود طفلك منذ وقت مبكر أن يكون معتادًا على خيارات الطعام الصحي والعادات الغذائية الجيدة ، فسيحتفظون بهذه العادات طوال الحياة ، هذه العادات الغذائية الصحية ستصل بطفلك إلى معدل الذكاء الأمثل .

استغلال الوقت:
استغلال الوقت هوأفضل الطرق لتنشئة طفل نابغ الذكاء ، الطفل يعشق اللهو وهناك التلفاز والكمبيوتر والألعاب الكثيرة من حوله ، وينشأ الأطفال في أحضان الشاشات وبرامج التلفاز كأفلام الكرتون وعالم ديزني ، فعلى الرغم من أن بعض أجهزة التلفزيون يمكن أن تقدم برامج أطفال تربوية ، إلا أنه لا توجد أي استفادة من تلك الملهيات ، فلابد من الفوز بكل الوقت لصالح الطفل.

أنت وحدك القادر على تطوير معدل ذكاء طفلك ، فليست المدرسة الخاصة ذات المصاريف العالية ، أو التدريس الفردي لذا جهز نفسك لإعطاء الكثير من وقتك لتربية وتعليم طفلك .

بذل المجهود:
قد يولد الطفل بقدرات استثنائية ، ولكن هذا لا يعني أنه سيصبح بالغًا عبقريًا ، فتنشئة طفل ذكي ليست عملية سهلة ، لكن لابد من بذل المجهود في التعليم والتدريب للأطفال ، وليس هذا وحسب ، إنما لابد من المثابرة والمجاهدة مع الطفل لإتمام عملية التدريب بشكل جيد ، ستواجه العقبات ولكنها ستترككم أكثر معرفة وتعليما ، وستجد الصبر يكافئ جهودك .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *