أفضل 10 أعمال للكاتب الفرنسي ألكسندر دوما

كونت دي مونت كريستو :
تدور القصة حول رجل يحب فتاة مرتبطة بشاب يدعى إدموند دانتس فيدبر له مع مجموعة من أصدقاؤه مكيدة ليدخله السجن وتنجح مؤامرته تمامًا ، ولكن بعد سنوات طويلة يخرج دانتس من السجن ويحصل على كنز ويستخدمه للانتقام ممن دبروا له هذه المكيدة ، هي قصة رائعة من البداية وحتى النهاية وتستحق أن تكون من أفضل أعمال ألكسندر دوما .

الفرسان الثلاثة :
تعتبر هذه الرواية أحد أكثر روايات دوما شعبية ، وهي ترسم صورة جميلة للمجتمع الباريسي والأخطار الموجودة بداخله ، وتدور قصة الرواية حول ثلاثة فرسان كانوا مسئولين عن حماية الملك في وسط مجموعة من المؤامرات والأحداث الشيقة ولذلك أصبحت هذه الرواية من روايات ألكسندر دوماس الأكثر مبيعًا .

الملكة مارجو :
تدور أحداث هذه الرواية خلال عصر النهضة الفرنسي وتدور حول دسائس ومؤامرات وجريمة قتل مع مجموعة من الشخصيات القوية المركزية ، وهذه الرواية من أهم الروايات التي يحرص محبي الكسندر دوما على قراءتها واقتنائها بسبب وصفه البارع للشخصيات في الرواية .

بعد عشرين عامًا :
هذه الرواية تتمة لأحداث رواية الفرسان الثلاثة وتدور بعد مرور عشرين عامًا على انتصار الفرسان الثلاثة على أعدائهم ، حيث تحدث مؤامرة جديدة تهدد التاج الفرنسي وتتسبب في عودة الفرسان الثلاثة للخدمة ، وقد استطاع دوماس في هذه الرواية أن يجذب القارئ من الصفحة الأولى لتتبع أحداث المغامرة ، ولذلك تعتبر هذه الرواية ضمن أفضل 10 أعمال لدوماس .

فيكونت براجيلون :
تدور هذه الرواية في فترة حدثت فيها مجموعة  من الاضطرابات بين الطبقة الارستقراطية الفرنسية ، وهي جزء من الثلاثية التي انتهت براوية الرجل ذو القناع الحديدي  وتدور أحداثها أيضًا حول مجموعة من المؤامرات .

الزنبقة السوداء :
تدور أحداث هذه الرواية حوال مزارع خزامي  يقع في فضيحة نتيجة لمؤامرة حاكها أحد خصومه  ، وهذ الرواية مثل معظم أعمال ألكسندر دوما الأخيرة تستند على أحداث تاريخية حقيقية ، والحادثة التي استندت عليها هذه الرواية هي مقتل اثنين من رجال الدولة الهولندين عام 1672م ، وهي تستحق أن تكون ضمن أفضل أعمال دوما .

لويس دو لافاليري :
هذه الرواية هي الجزء الثاني من ثلاثية الرجل ذو القناع الحديدي وتبدأ أحداثها حوالي عام 1661م ، وتتبع عن كثب العائلة الملكية الفرنسية .

قلادة الملكة :
تستند هذه الرواية إلى مجموعة من الشخصيات والأحداث الحقيقية ، منها قصة حادثة قلادة الماس التي زادت من كراهية الشعب الفرنسي للنبلاء والملوك وأدت للثورة الفرنسية ،وقد عرض هذا الكتاب بدقة أحد الأحداث لعبت دورًا محوريًا في الإطاحة بالملكية الفرنسية .

الرجل ذو القناع الحديدي :
الرجل ذو القناع الحديدي هي نهاية قصة الفرسان الثلاثة وتدور أحداثها في عهد الملك لويس الرابع عشر الذي أصبح فاسدًا تمامًا وتحاك مؤامرة لإزالته لكن هذه المرة يدبر الفرسان الثلاثة المؤامرة مع سجين غامض محبوس في سجون الملك ووجه مختفي داخل قناع حديدي وتعد هذه الرواية من أفضل أعمال ألكسندر دوما .

جوزيف بالسامو:
تدور أحداث هذه الرواية أيضًا حول القلادة الماسية وسط أكثر الأوقات اضطرابًا في تاريخ الملكية الفرنسية ، وتتبع شخص غريب يسمى جوزيف وهو يلعب دورًا محوريًا في قضية القلادة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *