السيرة الذاتية لمحمد صلاح

طفولته وحياته الأولى:
ولد محمد صلاح في ١٥ يونيو ١٩٩٢ في محافظة الغربية في أسرة متوسطة الحال ، وقد حاول أن يوازن بين دراسته وكرة القدم إلا أنه لم ينجح في الدراسة قط ، وظلت كرة القدم هي أولويته ، على الرغم من أن أبويه أرادا له مهنة تقليدية إلا أنه أبقى نفسه منغمسًا في كرة القدم غير متأثر برغبات أبويه.

كيف اتخذ كرة القدم مهنة جادة؟
وقد كان يمارسها في البداية كهواية ثم بدأ يتخذها مسيرة مهنية جادة عندما انضم لفريق الناشئين في نادي المقاولين في القاهرة ، وقد كانت بعيدة عن بلدته مما سبب أضرارًا أكبر على حياته التعليمية ، إلا أن شغفه بكرة القدم قد قاده.

وعندما بلغ ١٨ عامًا تم قبوله أخيرًا في فريق الكبار في النادي ، وقد بدأ يلعب كلاعب بديل ولكن مع تحسّن لعبه أصبح لاعب خط هجوم دائمًا ، وفي عام ٢٠١٢ تم إيقاف الدوري المصري الممتاز وأصبح مصير الكثير من لاعبيه مجهولًا.

مسيرته المهنية:
بعد أن هددت كارثة إستاد بورسعيد وجود الدوري المصري الممتاز وقّع صلاح عقدًا مع نادي بازل السويسري لمدة ٤ أعوام حيث صنع ظهوره الأول في دوري أبطال أوروبا والإتحاد الأوروبي ، ولعب دورًا مهمًا في فوز بازل ببطولة الاتحاد السويسري وأدى أداءً رائعًا في كأس سويسرا.

لعب صلاح بشكل رائع ضد نادي تشيلسي مما أثار اهتمام النادي به ، وفي يناير ٢٠١٤ انضم صلاح لنادي تشيلسي ، فكان بارزًا في مباراة الدوري الممتاز ضد نيوكاسل يونايتد وسجل هدفه الأول ضد الأرسينال.

ثم إعارته من تشيلسي إلى نادي فيورنتينا الإيطالي بعقد سارٍ حتى نهاية موسم ٢٠١٥-٢٠١٦ حيث برز في النادي إلا أنه رفض الانضمام إليه مرة أخرى بعد نهاية الموسم ، بل كان مهتمًا بالانضمام إلى فريق روما ، فتم إعارته إلى روما في أغسطس ٢٠١٥ مما دفع فيورنتينا لرفع قضية ضد تشيلسي إلا أنه تم تسوية الأمر وقُضي بأن يبقى صلاح مع روما.

وبنهاية موسمه الأول مع روما أصبح أفضل لاعب وأفضل هداف بإحراز ١٥ هدفًا ، فعرضت عليه روما صفقة دائمة فقبلها.

انضمامه إلى ليڤربول:
وقع صلاح في يونيو ٢٠١٧ عقدًا دائمًا مع ليڤربول في مقابل ٥٠ مليون جنيه ليصبح أول لاعب مصري ينضم لليڤربول وسجل أهدافًا في ظهوره الأول ضد نادي واتفورد وأطلق عليه جماهير ليڤربول “لاعب الشهر” لشهر أغسطس حتى أنه سجل في أحد مباراته ضد واتفورد ٤ أهداف ، وبنهاية الموسم أصبح الهداف الأساسي بإحراز ٣٦ هدفًا.

أداؤه مع المنتخب المصري:
لقد مثل صلاح فرق الشباب المصرية في ١١ مباراة من ضمنها كأس العالم تحت سن العشرين عام ٢٠١١ وأولمبياد الصيف عام ٢٠١٢ ، ليصبح أخيرًا جزءًا من منتخب مصر الوطني ولعب مع المنتخب في تأهيلات كأس العالم لعام ٢٠١٤ حيث سجل أهدافًا في كل المباريات تقريبًا ليقود فريقه إلى المراحل النهائية.

لقد برز صلاح في كأس الأمم الأفريقية عام ٢٠١٧ كواحد من الهدافين الأساسيين وساعد فريقه في الوصول إلى النهائيات ، كما كان أفضل هداف في فريقه خلال تأهلات كأس العالم لعام ٢٠١٨ بإحراز ٥ أهداف.

حياته الشخصية:
إن صلاح مسلم مخلص يسجد لربه بعد كل هدف يحرزه ، وقد تزوج في عام ٢٠١٢ من ماجي ورُزِقا بطفلة تدعى مكة ، وقد ولدت الطفلة في لندن وتم تسميتها تيمنًا بمدينة مكة المكرمة.

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *