من هي هيلين كيلر ؟

كانت هيلين آدامز كيلر كاتبة أمريكية ومحاضرة وناشطة سياسية ولدت في 27 يونيو 1880 في توسكومبيا ، بولاية ألاباما بالولايات المتحدة ، وتعد أول شخص أصم أعمى يحصل على درجة البكالوريوس ، يتم الاحتفال بعيد ميلادها في ولاية بنسلفانيا الأمريكية باسم Hellen Keller Day .

نشاطات هيلين كيلر :
كانت عضوًا في اتحاد عمال الصناعة والحزب الاشتراكي الأمريكي ، كانت كيلر ناشطة نشطة في مجال مكافحة الحرب ، وحقوق العمال ، وحق المرأة في التصويت ، والاشتراكية .

في عام 1971 تم إدخالها في قاعة مشاهير النساء في ألاباما ، وفي عام 2015 كانت واحدة من بين 12 شخصًا تم وضع أسماءهم في قاعة مشاهير كتاب ألاباما ، أصبحت كيلر دليلاً بأن الأشخاص المكفوفين من الصمّ قادرون على تعلم التواصل ويمكنهم فعل الأشياء التي يمكن أن يفعلها الأشخاص الأسوياء.

حياتها الاجتماعية :
كان لكيلر اثنين من الأشقاء واثنين من الأخوة غير الأشقاء ، كان والدها آرثر كيلر يعمل كمحرر ، وكان أحد أجدادها أول معلم للصم في سويسرا .

عندما ولدت كان لديها قدرة على الرؤية والسمع ، ولكنها أصيبت بمرض عندما كان عمرها 19 شهرا ، أصابها بالصمم والعمى ، في ذلك الوقت تم تحديد المرض على أنه “احتقان حاد في المعدة والدماغ” ، ولكنه كان يعتقد أنه كان التهاب سحائي أو حمى قرمزية .

في سن السابعة ، تعلمت كيف تعيش مع إعاقاتها لأنها تمكنت من التواصل مع عائلتها باستخدام أكثر من ستين علامة منزلية ، تواصلت عائلة هيلين بمدرسة بيركنز للمكفوفين ، فطلب مديرها من طالب سابق ضعيف البصر في المدرسة يدعى آن سوليفان أن يكون مدربًا لكيلر وفي عام 1887 بدأ سوليفان تعليم هيلين كيف تتعرف على الحروف عن طريق اللمس .

حياتها المهنية
التحقت هيلين بمدرسة كامبريدج للسيدات الشابات استعدادًا للالتحاق بكلية رادكليف ، وفي عام 1900 تخرجت في سن الرابعة والعشرين بعد حصولها على درجة البكالوريوس في الآداب لتعد كأول شخص مصاب بالعمى والصمم يحصل على هذه الدرجة ، تعلمت هيلين وأصبحت متحدثة بارعة وكان بإمكانها قراءة شفاه الناس بيديها .

بدأت حياتها المهنية بالكتابة في رادكليف ، وفي عام 1903 نشرت سيرتها الذاتية “قصة حياتي” ، “العالم الذي أعيش فيه” ، وسلسلة الاشتراكية “خارج الظلام” التي نشرت عام 1913 .

إضاءات على الطريق :
بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقات ، تعد هيلين مدافعة عنهم ، ودعمت أيضًا تحديد النسل .

كانت أحد مؤسسي منظمة Hellen Keller International وهي منظمة تبحث في مجال التغذية والرؤية والصحة .

كما ساعدت في تأسيس الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية .

سافرت إلى أكثر من 40 دولة وقدمت خطابات تحفيزية للصم والتقت بكل الرؤساء الأميركيين بين غروفر كليفلاند وليندون جونسون .

كانت صديقة مقربة من شخصيات بارزة مثل شارلي شابلن ومارك توين وألكسندر جراهام بيل .

التحديات التي واجهتها
واجهت هيلين كيلر العديد من التحديات بدءا بإعاقاتها مما جعل التواصل بالنسبة لها صعبا ، وكان عليها أن تدرس استعدادًا للكلية ونظرا لصعوبة الأمر كان آن سوليفان يقدم الكثير من المساعدة لأنها لم تكن قادرة على ترجمة الامتحانات ، وكان لابد من ترجمتها إلى طريقة برايل ، لذا اضطر آن إلى ترجمة كتب هيلين وتفسير محاضراتها لأنها لم تكن بلغة برايل .

وفاتها
قضت هيلين معظم أيامها الأخيرة في منزلها بعد أن عانت من سلسلة من الأزمات القلبية عام 1961 ، وقد ماتت بسلام أثناء نومها في منزلها في 1 يونيو 1968 في ولاية كونيتيكت بعد بضعة أسابيع فقط من عيد ميلادها الثامن والثمانين ، يُذكر لها شجاعتها على الرغم من كل الصعاب التي واجهتها .

حملت مؤسسة هيلين كيلر العالمية (HKI) – وهي منظمة غير ربحية رائدة في العالم أسستها في عام 1915 – على عاتقها بأن تواصل إرثها بالاهتمام بالأشخاص المعاقين في المجتمع .

في عام 1964 تلقت كيلر ميدالية الحرية الرئاسية وبالتالي أصبحت واحدة من الحاصلين على أعلى وسام مدني في البلاد من قبل الرئيس جونسون ، وقد تم تكريم كيلر بعد وفاتها في مختلف البلدان حول العالم .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *