نصائح لإصلاح علاقتك الزوجية المدمرة

الزواج الصحي يجلب راحة نفسية بل وصحة جسدية أيضًا ، وبالتالي لا يتمتع الأشخاص الذين يعانوا من مشاكل زوجية بكل تلك المزايا النفسية والجسدية ، بل العلاقة الزوجية المتحجرة تسبب مشاكل صحية عديدة .

في عام 2005 م ، أثبتت دراسة أن عدم الشعور بالرضا في الزواج يرفع نسبة حدوث العديم من الأمراض الجسدية خاصة أمراض القلب ، بل ويرفع نسبة حدوث التوتر النفسي .

وهو ما يثبت صحة نظرية أن الزواج الصحي يعني صحة جيدة ، والزواج التعيس يعني حدوث أمراض نفسية وجسدية ، ولكن إليك خبر سار وهو أنه يمكنك تصليح الأمر فيما يخص علاقتك الزوجية بل وإعادة تقييم الأمور التي تزعجك في زواجك .

مراعاة التوتر والضغط النفسي :
لا تجبر نفسك على قبول وضع أو أمر ما في الزواج يسبب لك ضغط نفسي وانزعاج طوال الوقت ، فتلك الضغوط التي تتراكم داخلك يومًا بعد يوم حتمًا ستؤثر على حيات النفسية والصحية .

فبعض المشاكل الزوجية يمكن حلها وإعادة النظر فيها لكن إذا كانت المشاكل الزوجية تسببت في تعرض أحد الطرفين للإساءة الجسدية فقد يكون تصليح الأمر مستحيلًا .

نصائح لتصليح علاقتك الزوجية المدمرة :
1- كن منفتحًا للتعبير عن مشاعرك بوضوح :
يواجه كل زوجين العديد من التحديات والمشاكل ، لكن إن لم نتحدث عن تلك المشاكل والمشاعر التي نشعر بها تجاه كل ما يحدث ، ستزداد الفجوة بين الزوجين ويصبح الأمر أكثر تعقيدًا .

ونادرًا ما تحدث مشاكل بين الزوجين إذا أعتاد الزوجين على التواصل المستمر بينهما ، والتعبير بحرية عن مشاعرهما المختلفة دون قلق من الطرف الآخر أو ردة فعله .

فيجب أن يتعلم الشخص منذ صغره التعبير عن مشاعره ، لأن التعبير عن المشاعر هو جزء كبير من التواصل مع من حولك ، ويسهل الأمر في مواجهة المشاكل .

كيف تنمي مهارات التواصل ؟
يذكر Heitler في كتابه الشهير ( زواج الحب والقوة ) بأنه يمكن تنمية التواصل بين الزوجين عن طريق :
قراءة كتب عن التواصل .
– حضور دورات تدريبية عن التواصل بين الزوجين .
– الاستعانة بمواقع الإنترنت لتثقيف الزوجين عن التواصل وأهميته .
– الاستعانة بمرشد خاص بالاستشارات الزوجية .

2- كن مُستمعًا حقيقًا :
كل شخص لديه رغبة أن يكون هناك شخص في حياته يستمع له ، لكن عادًة تكون هناك مشاكل زوجية لعدم كون أحد الزوجين أو كلاهما لا يستمع بعناية للطرف الآخر .

فعندما يشعر شريك حياتك بإنك لا تهتم بقوله ، ستكون لديك رغبة مكبوتة بالحديث عن حياته ويومه ومشاعره ، ولن تخرج تلك الرغبة مع شريك حياته ، فيشعر بالضجر من العلاقة الزوجية .

ولكن يجب أن تدرب نفسك أن تعطي وقت وفير للاستماع لشريك حياتك ولا يقل عن 4-5 دقائق دون مقاطعته في حديثه ، فعندما تستمع لشريك حياتك ، فذلك يمنحك نظرة عميقة عنه وعن طريقة تفكيره .

3- تجنب اللوم :
عادًة ما تحدث المشاكل الزوجية حين يتخلى أحد الطرفين أو كلاهما عن المسئولية ويبدأ في لوم الطرف الآخر ، لكن تأكد أن اللوم لا يحل المشاكل الزوجية أبدًا .

هل تشعر إنك غير محبوب ؟ ، هل تشعر أن شريك حياتك لا يُقدرك ؟ ، فبدلًا من أن تُسرع لتلوم شريك حياتك ، فكر فيس نفسك وما الذي جعل الطرف الأخر يفعل ذلك معك ؟ .

4- إظهار الاحترام والتقدير والاهتمام :
من أكبر المشاكل الزوجية هو شعور أحد الطرفين بقلة احترام شريكه له ، فبدون تقدير واحترام يشعر الطرف الآخر بالوحدة والإهمال .

لذا يجب أن تُظهر حتى لو قليل من التقدير لشريك حياتك بهدية أو كلمة شكر له واستثمر وقتك في تقوية علاقتك بشريكة حياتك ، وقم بالتخطيط للخروج بمفردكما في المساء معًا .

5- دع الوقت يشفي الجروح الزوجية :
إذا فشلت في إصلاح العلاقة الزوجية بنفسك ، أستعن بمشير علاقات زوجية ، ودع الوقت يشفي ما حدث من شرخ في علاقتكما ، فالتغيير قد يكون بطيئًا ، لكن يكفي حدوث تغيير .

المراجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *