هل أنت السبب في مشاكلك الزوجية دون أن تشعر ؟

الزواج المضطرب والمشاكل الزوجية ! نبحث دوما عن إجابات وننتظر الأشياء لتصبح طبيعية ؟ ولكن هل فكرت في نفسك بدلا من إلقاء اللوم على الطرف الآخر ، لقد حان الوقت للنظر في داخلك ومعرفة ما إذا كنت أنت أحد عوامل هذا الزواج المضطرب ؟.

في الزواج من الصعب معرفة ما إذا كنت السبب الأول للنزاعات التي تحدث في حياتك الزوجية ، ومن الأسهل إلقاء اللوم على زوجتك أو زوجك والابتعاد دون أي شعور بالذنب رغم أنك الشخص الذي خلق المشكلة من الأساس .

عندما تسوء الأمور في الزواج ، من السهل إلقاء اللوم بشكل مباشر على كتفي الطرف الآخر ، لكن أتعلم أنت أيضًا قد تكون مثيِرا للمشاكل ، راجع معنا هذه العلامات لترى إن كنت أنت السبب أم شريكك كما تدعي .

إذا كانت إجابتك المفضلة “لا”
هل أنت الشخص الذي يقول “لا” كلما طلب شريكك منك القيام بشيء ؟ قول كلمة لا في كل موقف يضع زواجك في خطر ، كل زواج يعمل على مبدأ ” الأخذ والعطاء ‏” أو علاقة تعاونية بشكل أساسي .

إذا كان شريكك يطلب منك شيئًا ، على الأقل كن مهذبًا وأجب بإيجابية ، لا يوجد مشكلة في قول لا بين الحين والآخر ولكن لاتجعل شريكك يشعر بأن الإجابة المسلم بها في كل مايسألك عنه هو لا .

الحفاظ على أسرار لايعلم عنها شريكك
عندما لا تقدم الشفافية في زواجك فإن هذا سيخلق مشاكلا بكل تأكيد ، لقد فشلت الكثير من الزيجات لهذا السبب بالذات ، عندما يبدأ الشريك في إخفاء الأشياء عن زوجه ، سيشعر الآخر بعدم الأمان .

إذا كنت لا تشارك أفكارك مع زوجك وتحتفظ بالأشياء لنفسك ، فأنت هنا تمثل مشكلة ، شارك زوجك أفكارك أسرارك فهو شريكك في الحياة ، ثق به واعطه الأمان فكلاكما في مركب واحد لانجاة لأحدكم دون الآخر.

عدم الاعتذار
متى كانت آخر مرة اعتذرت فيها عن خطأك ؟ أحد أهم المشاكل الرئيسية في الزواج هو عدم اعترافك بأخطائك وتنصلك منها ، ما أجمل أن يشعر الطرف الآخر أنك تقدره وتشعر بخطئك تجاهه وتتأسف له وتتعهد بعد تكرار هذا الأمر مرة أخرى .

مفتاح الزواج الناجح هو أن تكون قادرا على الاعتراف بخطئك فهذا نابع من تحملك المسئولية تجاه أفعالك ، عدم اعترافك بخطئك مرة تلو المرة سيقودك لفشل زواجك وهذا أمر لا تود الوصول إليه بكل تأكيد .

لاتجعل علاقاتك درامية حزينة
التأثيرات الدرامية الحزينة التي تضفيها على علاقتك بدون سبب أو للتسلية لا داعي لها ، ستخلق الملل وتحرق شغف الحب بينكما ، لا تنشئ دراما في علاقتكما فإن الأمر لن ينجح أبدا بهذا الشكل.

الغضب
توقف وفكّر إذا كنت عدوانيًا ومزعجًا في أوقات غضبك ، فأنت بعدوانيتك تقتل المودة بينكما ، والغضوب شخص سريع الاشتعال ويسبب الأذى للكثيرين من حوله ، تحكم في غضبك ، كن هادئًا عندما تجادل أو تناقش ، ليس هناك مستفيد من تصاعد الغضب ، وإنما ستزداد خسارتك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *