أشياء يجب أن يعرفها الرجل قبل عمل تحليل PSA للكشف عن سرطان البروستاتا ؟

هل يجب أن يخضع الرجال لعمل تحليل (Prostate-specific antigen ) PSA للكشف عن سرطان البروستاتا ؟
أجاب فريق قوي من الأطباء المتخصصين في الرعاية الوقائية عن هذا السؤال ، ففي عام 2012م قام هذا الفريق بعمل توصيات تفيد أن أضرار هذه الاختبارات (تشمل الالتهابات والشعور بالقلق وسوء التعامل مع الخلايا السرطانية) أكثر من الفوائد المرجوة منها .

أما اليوم فقد قام نفس الفريق بتغيير موقفه الرسمي تجاه هذه الاختبارات ، حيث قالوا أن هذا الاختبار قد يكون مفيد للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و 65 عام ، وخاصة ممن تزيد لديهم معدلات الإصابة بسرطان البروستاتا نتيجة لوجود تاريخ عائلي من سرطان البروستاتا وأنواع السرطانات ذات الصلة الأخرى أو بسبب كونهم ينتمون لأعراق معينة تسبب زيادة احتمالات إصابتهم بالمرض .

كما وجدت دراستان عرضتا مؤخرًا في الجمعية الأوروبية لمؤتمر أمراض المسالك البولية أن حالات الإصابة بسرطان البروستاتا العدواني قد زادت في الولايات المتحدة منذ نشر توصية 2012 ضد اختبار PSA.

ويوصي فريق العمل حاليًا بأن الرجال يجب أن يتحدثوا مع طبيبهم الخاص عن إيجابيات وسلبيات اختبار PSA قبل أن يقوموا بعمله ، واختبار PSA هو فحص دم يتم إجراؤه لقياس بروتين معين تنتجه البروستاتا وعند الإصابة بالخلايا السرطانية يزيد إنتاج هذا البروتين .

وقد أظهرت دراسة أجرتها جمعية السرطان الأمريكية عام 2018 أن حوالي 17٪ فقط من الرجال الذين خضعوا لاختبار PSA قد قاموا بذلك بعد مناقشة كاملة مع طبيبهم ، ووجدت نفس الدراسة أن حوالي 38 ٪ من الرجال لم يحصلوا على أي معلومات من طبيبهم قبل إجراء الاختبار ، حتى عندما تحدث الأطباء مع المرضى ، فإنهم غالباً ما يتحدثون فقط عن فوائد الاختبار ولكن ليس عن مخاطره .

ما هي مخاطر الإفراط في العلاج:
مخاطر هذا الاختبار أنه قد يسبب “تشخيص زائد” وهذا يعني أن عينة الاختبار وعينة الخزعة قد يكشفان عن وجود السرطان في البروستاتا ولكنه غير عدواني ربما لا ينمو أو ينتشر ، ولكن يتم الإفراط في علاجه فيسبب  العلاج مضاعفات للرجل مدى الحياة مثل سلس البول والعجز الجنسي .

وقد قال الفريق الطبي أنه من بين كل1000 رجل يخضع لهذا الاختبار ، يوجد حوالي من 20 إلى 50 يقعون في مشكلة الإفراط في العلاج وفي المقابل يتم منع وفاة رجل أو اثنين فقط بسبب هذا الاختبار .

تقول روث عتزيوني ، من مركز فريد هوتشينسون لأبحاث السرطان ، الذي يدرس إيجابيات وسلبيات اختبار PSA: “من الصعب حقًا على المرضى ومن يقوم بعمل الاختبار أيضًا أن يحددوا الفرق بين مخاطر الاختبار وفوائده ، وأنها ستكون سعيدة لو قام الفريق البحثي بعرض المزيد من المعلومات حول إرشادات تطبيق الاختبار لمساعدة الرجال والأطباء على اتخاذ قرار صعب.”.

ما الذي يجب عليك معرفته عند التفكير في عمل اختبار PSA ؟
إن أول شئ يجب أن تعرفه أن تشخيص الرجال في الخمسينيات من العمر بسرطان البروستاتا نادر جدا حيث يتم تشخيص 2% فقط من الرجال في الخمسينيات بسرطان البروستاتا .

والشئ الثاني إن مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا المميتة أعلى لدى الرجال الذين لديهم آباء أو أشقاء أو أخوات تم تشخيص إصابتهم بأنواع معينة من السرطانات العدوانية تسمى “adenocarcinomas”. وتشمل هذه السرطانات ، سرطان البروستاتا أو الثدي (ذكور أو إناث) أو المبيض أو البنكرياس ، خاصة إذا كان ذلك الشخص قد أصيب بالسرطان في سن مبكرة وانتشر بسرعة .

ولهذا السبب يوصى فريق العمل بأن يقوم الرجال الذين لهم تاريخ عائلي مع المرض بالحديث مع أطبائهم عن إمكانية عمل اختبار PSA .

استيراتيجية المراقبة والانتظار:
وأخيرًا يقول الباحثون أنه في حين أن مشكلة الإفراط في التشخيص والعلاج مازالت قائمة بالنسبة لمرضى سرطان البروستاتا ولكن احتمالاته أصبحت أقل بكثير ، لأن الأطباء حاليًا يتبعون استيراتيجية جديدة في العلاج تسمى المراقبة والعلاج ، حيث يستمرون في مراقبة حالة الشخص المصاب بشكل منتظم ولكن بدون أي تدخل .

وبوجه عام حتى إذا قررت عدم الخضوع لاختبار PSA  فإن مؤسسة سرطان البروستاتا تقول أنه يجب الرجل مراجعة الطبيب إذا كان يعاني من أي مشاكل في البروستاتا ، والتي قد تشمل:

  • وجود حاجة للتبول في كثير من الأحيان ، وخاصة في الليل
  • وجود مشكلة في بدء أو إيقاف البول
  • ضعف أو المراوغة أو تدفق البول المتقطع
  • الشعور بألم أو حرقة عند التبول
  • مشكلة في الحصول على الانتصاب
  • انخفاض في السائل المنوي
  • شعور بألم عند القذف
  • دم في البول أو السائل المنوي
  • شعور بالضغط أو الألم في المستقيم (الشرج) .
  • شعور بألم أو تصلب في أسفل الظهر أو الوركين أو الحوض أو الفخذين

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *